ربيع الرقص

تم نشره في الثلاثاء 5 آب / أغسطس 2008. 03:00 صباحاً

لا يزعل مني أحد ولا إحدى، إذا ما اقترحت على معالي وزير التربية والتعليم أن يكون الرّقص مادة أساسية في التعليم المدرسي في جميع مراحله، وخصوصا الإعدادية والثانوية.

فبدل أن يتعلم أبناؤنا وبناتنا "الرّقص على الحبال"، أو "الرّقص في العتمة" أو ارتداء عدة الرّقص والتهريج من أجل رفع فرص الحصول على صفقة او وظيفة او فرصة.. وبدل ان تظل طاقات اليافعين واليافعات الجسدية والنفسية مهدورة مبددة متجهة الى السالب من النشاط والسالب من التفكير والاهتمام.. فاني اقترح ان نعيد النظر في مفهوم الرّقص كنشاط أدائي راقٍ يقوم على احترام الجسد ابتداء، ويطوعه لجماليات لا تحصى بما يتلاءم وفكره ضمن مشروع، ويشكل في النهاية لوحة او مجموعة لوحات فنية قادرة على خلق حالة راقية من الاستمتاع.

فهذا الرقص الذي اتحدث عنه ليس إلا شكلا من أشكال المسرح الصامت الذي يستحق أن يخرجنا كشعب عربي أو مسلم من فكرتنا القبيحة عن ان الرقص استعراض لمفاتن جسد المرأة.

لقد ارتبط الرقص حقا - كفن لدينا - بصورة الرقص الشرقي الذي يظهر المرأة شبه عارية وعلى نحو بالغ الإثارة.. فتاريخيا ولد هذا الرّقص في أحضان الرق الذي حفلت به مجتمعات العصر العباسي وما بعده، حيث كان الرقص أحد المتطلبات القبلية لممارسة مهنة الرق الترفيهي وخدمة الرجل جنسيا، حيث تباع الأمة هذه بأعلى الأسعار قد تصل الى مئات ألوف الدنانير يتسابق إلى دفعها رجال الفحولة في المال والجنس.

لذا فإنه لن يفيدنا بأي حال أن نظل أسارى مفهوم متخلف للرقص نتفق جميعا على أنه امتهان لجنس النساء ولكرامتهن. ذلك أن أي "فن" أو "أدب" قائم على الإثارة ليس له مكان في قاموسنا عن الفن والأدب، الذي يصنف هذه "الفنون"!! في حقل التجارة والبزنس, حيث تتحول المرأة من كائنة خلاقة ومحترمة الى سلعة مبتذلة.. وهو الرق الجديد...

ولا بد ان اعترف في هذا السياق إنني مفتونة بفن رقص الهيب هوب "رقص الشوارع" الذي لا يشكل لوحات فنية فاتنة فحسب، بل يخرج طاقة الفتيان "والفتيات إن شئنَ" الحامضة والتي تفتك بخلايا نفوسهم الشابة، بتلك الحركة الدؤوب البارعة التي يتعلمونها ثم يؤدونها ثم يبرعون في ابتكار غيرها.

الرّقص حرية الجسد.. بهذا المعنى أؤكد على اقتراحي أعلاه، أن يصبح الرقص "التعبيري" - إن شئتم- ورقص الهيب هوب تحديدا، مادة أساسية تخرج من أجساد المراهقين والمراهقات العفاريت التي تجعلهم يكسرون المقاعد، ويمزقون الكتب إثر الامتحانات، ويحطمون الملاعب والممتلكات العامة، ويفتعلون المعارك الجسدية والكلامية إثر خسارة في مباراة أو انتخابات أو في أثناء تزاحم على شيء، أو لأجل خلاف تافه، أو التجرؤ على ضرب المعلم، أو الجنون الموسمي بعد إعلان نتائج امتحانات الثانوية العامة كالذي حدث منذ أيام.

ماذا - يا معالي وزير التربية - لو كان هذا المقترح مشروعا تجريبيا في إحدى المدارس الصعبة لديك؟؟
zulayka.abureesheh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الرقص اذ يدرس (محمد الرواشده)

    الثلاثاء 5 آب / أغسطس 2008.
    تطرح الكاتبة زليخة ابو ريشة في مقالتها ( الغد 05/08/2008) موضوع تناول الرقص في مدراسنا و تعليمه كمنهاجا لطلبتنا و كأن ما ينقصنا الان ان نتداول الرقص في المدارس و كأن حياتنا بمختلف جوانبها سواء في اعمالنا أو جامعاتنا أو مدارسنا تسير على خير ما يرام و لا ينقصها شيء و بالتالي اصبح هناك حاجة لتعليم الرقص كفن يفرغ الضغوط و الحركات و يبعد الهموم .
    انه من الاجدر طرح قضايا تعليمية و تربوية ترسي قواعد و ارضيات صلبة للطلبة في حياتهم العلمية و العملية الآنية و المستقبلية و لا بد من ترك بعض الامور التي لا تراعي دينا و لا تحترم عادات و لا تقاليدا .
    لا بد من تفريغ الطاقات الكامنة في نفوسنا لكن ان نستسهل تعليم الرقص من اجل ذلك ذلك امر مستغرب و غير و اقعي.
  • »نفريغ الطاقات المشحونة والهرمونات الزائدة (د. عبدالله عقروق \بيروت مؤقنت . وغدا عمان)

    الثلاثاء 5 آب / أغسطس 2008.
    أعرف جدا ما تقصدين يا سيدة خولة. فأنت تريدين تفريغ طاقات الشباب والشابات والهرمونات الزائدة بأجسامهم في الرقص حتى يكفو عن استعمالها لاغراض تخريبية، وأحيانا اجرامية..نعم الرقص فن ورياضة ،وهو تعبير انساني صامت عن النفس ، ومتنفس لطاقات مشحونة في الداخل ..نحن لا نزال نفخر بالرقص الشعبي،وهذبناه ليكون رقصا فولكلوريا نعتز به .
    ليس من السهل للقاريء العادي أن يغوص في افكارك النيرة ، ولكن مع المراس يمكنه معرفة ما تريدن قوله.
    اخرجي طاقاتك المدفونة في عالم علم الآجتماع وعالم السياسة .أما بالنسبة لعالم اللغة والآدب فأنت ماشاءالله سيبوية ومن ألمع تلاميذ عميد الآدب الآردني الاستاذ الدكتور ناصر الدين الآسد