المعارضة ظاهرة صحية

تم نشره في الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2008. 03:00 صباحاً

جلب انتباهي ما كتب عن المحاضرة التي القاها دولة العين فيصل الفايز بعنوان "تماسك الجبهة الداخلية الاردنية...." في منتدى عمان الثقافي وتأكيده "ان معارضة سياسات الحكومة وليس الوطن ظاهرة صحية"... فدولته كما هو حال كل الغيورين على هذا البلد يميز بين معارضة الحكومة ومعارضة الدولة او الوطن, فالحكومة هي السلطة التنفيذية التي يكلفها جلالة الملك للقيام بمهمات وطنية سياسية واجتماعية واقتصادية وامنية... ضمن برنامج ورؤى تناسب المرحلة وتتصدى للاخطار والمشكلات التي يعترضها الوطن وتسعى لبنائه وادارة شؤونه خلال مرحلة معينة ولمدة زمنية يراها جلالة الملك ويقدرها حسب احكام الدستور.... اما الدولة فهي تشمل السلطات الدستورية الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية والتي يرأسها جميعا جلالة الملك وتشكل الارض والشعب والحكم بكل مفرداته.

وانطلاقا من هذا الفهم فان المعارضة السياسية هي جزء من الدولة وليست نقيضا لها ومن حقها السعي لتقديم المقترحات والبرامج والرؤى بما يخدم الدولة ويعزز وجودها وتنميتها, وقد تعارض السياسات الحكومية اذا رأت ان هذه السياسات لا تصب في صالح الدولة....

والمعارضة السياسية ضرورة وطنية لترشيد مسار الحكومة وتعدد الرؤى والخيارات التي تنهض بالوطن ومن حق المعارضة النقد والتوجيه للسياسات الحكومية انطلاقا من احترام الحرية الشخصية وحق المواطن في التعبير والتفكير عن ارائه وتطلعاته وهي من الحقوق الاساسية التي كفلها الدستور الاردني في اكثر من مادة من مواده... والمعارضة الوطنية الراشدة هي التي قصدها دولة العين فيصل الفايز ووصفها بالظاهرة الصحية. اذ ان المعارضة الراشدة تبني ولا تهدم وتسعى لما هو افضل ولا يمكن ان تكون معارضة للوطن او الدولة والتي هي جزء منها.

ولذا فان هناك قواسم مشتركة واسسا ثابتة تلتقي عليها المعارضة مع سياسات الحكومة المعتمدة والقائمة على البرنامج الحكومي المكلفة به ومن اهم هذه الثوابت الاعمدة الاساسية في الحكم والدولة الاردنية واحترام وحفظ امن واستقرار الوطن ودعم امكانياته المادية والمعنوية لتطويره وتنميته وتقويته, وبهذا الفهم فان المعارضة ضرورة وطنية وهذا ما يميز الانظمة الديمقراطية عن الانظمة الشمولية؛ وقياسا على ذلك فان معارضة الحكومات او المعارضة داخل الاحزاب والجماعات امر معبر ويجب السعي لايجاده ان لم يكن موجودا. فالمعارضة تدل على الحيوية والتدافع داخل الهيئة الواحدة سواء كان وطنا او حزبا او جماعة ولا خوف من المعارضة ما دام انها تسير وفق الرؤى والثوابت التي تسعى لحماية الوطن او الجماعة المستهدفة من نشاطها.

ان مقياس ديمقراطية الحكومات والمجموعات هو بمقدار ما يتسع المجال فيها للرأى والرأى الاخر وتمكين المعارضة من تقديم نفسها وطرح افكارها ورؤاها التي تؤمن بها، وعندها يتحقق ما يعرف بالسلم الاجتماعي في الوصول الى هذه المعادلة التي تحفظ للجميع وجودهم وحريتهم في التعبير وتمكين الرأي الاخر من الظهور واعطائه الحق في تقديم مقترحاته ورؤاه وافكاره بالوسائل السلمية وبالادوات الاعلامية والمعرفية المتاحة للجميع؛ فوسائل الاعلام في الدولة الديمقراطية على اختلافها هي ملك للدولة ومن حق الجميع معارضة وحكومة استخدامها لتقديم ما هو افضل للوطن والدولة وفي ذلك "فليتنافس المتنافسون".

ومن هذا المنطلق تفهمت ويجب ان يُفهم موقف وبيان النخب السياسية الاردنية الذي صدر مؤخرا والذين لا نشك بوطنيتهم وولائهم لهذا الوطن والذي جاء لينتقد بعض السياسات الحكومية ويدعو لعملية اصلاحية شاملة في جوانب حياتنا الاردنية المختلفة في الوقت الذي جاء موقف احدى الكتل النيابية الذي انتقد بيان هذه النخب متشنجا وقائما على التشكيك والاتهام للاخرين ومصادرة حقهم في النصح والمعارضة الراشدة.

ان هذا الوطن برموزه السيادية وتعدديته السياسية وانطلاقا من مفهوم المواطنة الواسع يسع الجميع موالاة ومعارضة فالكل من نسيج واحد وهدفه واحد هو حماية هذا الوطن والتأكيد على وحدته وسيادته.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المعارضه الصحيه (بشير ابو الذهب)

    الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2008.
    في تحليلك استاذ عبدالمجيد اوجزت المفهوم الصحيح للمعارضه الصحيه التي تسعى الى حمايه الوطن والتأكيد على وحدته وسيادته .

    وكما اشرت ايضا ضمنيا الى المعارضه التي تعارض من اجل المعارضه والتي تشد الحبل في الجهه المعاكسه للمعارضه الصحيه .

    وعليه يجب علينا التـاكيد بان المعارضه الصحيه مطلوبه والمعارضه الاخرى التي هدفها فقط المعارضه مرفوضه شكلا ومضمونا .
  • »the real problem (Khaled salaymeh)

    الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2008.
    I have to say that the real problem is the following

    In Jordan opposition is not based on scientific facts and on scientific basis

    its based on personal opinion

    for example, if I am a doctor, how can I say that the economical policy in the country is wrong

    If I am a shaikh deen, how can I comment on the economical plans of the government

    its always clear in Jordan, that we are all giving fatawa about subjects that we dont understand in

    I strongly recommend that all the members of the parliament to hire an economy specialist as his consultant to take his advice in all matters related to economy

    thats what is done in Europe and America

    Each congress member has a consultant in every subject in life

    he does not give his opinion based on his personal experience of back ground, but he gives it based on science

    I hope this helps

    I write in English, because my computer does not have Arabic
  • »ليش (محب)

    الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2008.
    كلام جميل بس ليش عبد المجيد ذنيبات وين المحامي والمراقب العام السابق انت عملاق وقبولك بان تكون عين لا يجردك من القاب الشرف السابقة مع الحب والتقدير