كمال رشيد .. ويرحل شاعر وتربوي وإعلامي

تم نشره في الأحد 30 آذار / مارس 2008. 03:00 صباحاً

 يحتاج "المستشرقون" الذين صاروا "خبراء في الحركة الإسلامية إلى عمل بيوغرافي لرجالات الحركة حتى يتمكنوا من فهم نشأتها وتطورها. اليوم يشيّع في عمان الدكتور كمال رشيد، وهو واحد ممن يمكن اعتبارهم الجيل الثاني للحركة بعد الجيل الأول المؤسس.

كان المؤسسون مثل عبداللطيف أبو قورة ومحمد عبدالرحمن خليفة وأحمد الطراونة ويوسف العظم وفريز جرار .. يمثلون طبقة اجتماعية محترمة من تجار ومتعلمين وشيوخ تمثل واجهة الناس في الضفتين تلك الأيام.  جاء الجيل الثاني ومنه كمال رشيد تعبيرا عن الطبقة الوسطى التي أخذت بالتشكل اعتمادا على التعليم والوظيفة بالدرجة الأولى.

في قرية الخيرية إحدى ضواحي يافا ولد كمال رشيد رحمه الله عام 1941، عاش النكبة صغيرا والنكسة يافعا"، وارتحل كمال مع أسرته إلى قرية "بدْيا" بمنطقة نابلس، ودرس بمدرسة بدْيا من الصف الأول الابتدائي حتى الصف السّابع.

ولما ضاقت بهم الحياة لقلّة الموارد هاجرت الأسرة إلى مدينة نابلس، وسكنت مخيم عين الماء (1956 – 1967م). ودرس كمال المرحلة الثانوية في مدرسة الجاحظ، وتخرّج فيها .. وفي تلك الفترة اتصل بالحركة الإسلامية في نابلس وشارك في نشاط طلابها".

ومع أنه بدأ العمل معلماً في مدارس مدينة طولكرم، إلا ان طموحه للعلم دفعه لمواصلة الدراسة الجامعية، فدرس في كلية الآداب بجامعة دمشق ووجد في التعليم سبيلا لمواجهة مشاق الحياة وعلى رأسها الاحتلال. لا تزال صورته عالقة في أطياف الطفولة، كانوا "أسرة إخوانية" تجتمع عند الوالد، منهم كمال رشيد والدكتور عبدالسلام العبادي وزير الأوقاف السابق. لم يكن الإخوان مجموعة ساخطين يريدون قلب الأوضاع. كانوا جغرافيا (جبل الحسين) ووظيفيا من أبناء الطبقة الوسطى. لديهم رؤى فكرية تعتمد الإسلام هوية ومرجعية وأساسا للإصلاح.

بعدها، عرفت أبا بلال شاعرا من خلال ديوانه "شدو الغرباء" وفيه تجد أشواق الغريب عن وطنه المحتل وتتلمس غربة الإنسان العربي المسلم في عالم يضيق به. على خلاف الشعراء الإسلاميين الذين ظلوا يحافظون على التقليدية في الشعر، كنت تجد شعرا حديثا في ديوانه شكلا ومضمونا، في وداعه تحضر أسطورة سيطرة الإسلاميين على وزارة التربية. فلم يكن كمال رشيد في الشارع وأحضر لعمل مناهج، بل كان ابن التربية والتعليم ورحل عن 26 مؤلفا بين شعر وأدب ونحو وكتب أطفال.

عملت معه في صحيفة "الرباط " التي كان رئيس تحريرها. في تلك الفترة لم يكن ثمة إسلاميون في الصحافة. وجاء للإعلام من بوابة الأدب ، وبعقله المنفتح وصبره وسعة صدره تمكن من تأسيس نواة للصحافة في التيار الإسلامي تبلور لاحقا في صحيفة السبيل. كانت الحركة الإسلامية في أوج حضورها الشعبي لكنها لم يكن لديها صحافة. على خلاف القوى اليسارية والقومية التي كانت تمتلك نفوذا صحافيا من دون جماهيرية.

رحل عنا شاعر وتربوي وإعلامي، تاركا وراءه إرثا لا ينقطع وذرية صالحة وأجيالا تربت على يديه. رحمك الله يا أبا بلال.

  abuhilala@yahoo.com

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رحمك الله يا ابا بلال (فاروق محمد رشيد الحاره)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    قرات الخبر على شريط الجزيرة فتمتت شفتاي بكلمات لم افكر بها (رحمك الله يا ابا بلال)
    عهدي بك وبابنائك الكرام منذ زمن طويل عندما كنا نزور نادي اليرموك في مقره القديم.
    عندما كنت صبياقرات اشعارك الندية وكنت اشعر بالفخر اني اعرف هذا الرجل واعرف ابناءه فاشعر انك قريب من قلوبنا جميعا.
    رحلت وتركت خلفك السيرة العطرة والعمل المبارك باذن الله، اسال الله لك الجنة والفردوس الاعلى.
    انه سميع مجيب.
    وجزاك الله خيرا يا استاذ ياسر على مقالك اللطيف.
  • »تعبير عن الحزن و شكر الدكتور ياسر على المقال (اياد محمد العاصي)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    رحل عنااخ من اقاربي دكتور تربوي وعلمي و شاعر الدكتور كمال الرشيد و اشكر الدكتور ياسر على المقال و خير ما نقول انا لللهوانا اليه راجعون
  • »الى رحمة الله (محمد منصور)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    الى رحمة الله ايها الرجل الطيب الخلوق , ستفتقدك الحركة الاسلامية كلها في الاردن , سيفتدق الأدب والشعر والإعلام , كنت صاحب جرأة بالحق حملة رسالة نبيلة اوصلتها بأمانة فلك الرحمة والمغفرة ان شاء الله .

    للأستاذ ياسر : بارك الله فيك على مقالاتك الرائعة , كعادتك ابدعت في اختيار العنوان , وفي وشهم وصادق .
  • »رحم الله ابا بلال (ابو مجد)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    الى جنان الخلد يا ابا بلال وانا اذكرك رجلا ذا موقف لا يساوم ولا يهادن في المبدأ اذكر انني قصدته في شأن يوما داخل وزارة التربيه وهو كان يومها ما زال في جريدة الرباط
    وكان لتوه قد كتب مقالا ناريا عن التربيه بالرباط
    فاعتذر بود واخبرني ان الموقف سيفهم انني اطلب منهم شيئا
    فرحمة الله لابي بلال
  • »هموم (ابو سالم)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    رحمك الله يا ابا بلال و ادخلك فسيح جنانه فقد حملت هموم امتك .
  • »للذكرى والتذكير (محمد)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    حادث سير بعشرة قروش - مقال بقلم د. كمال رشيد

    كتب د. كمال رشيد مقالاً حول أحد اسباب حوادث السير وهو استهتار سائقي الحافلات العامة بحياة البشر. اتفق مع الدكتور رشيد في كل ما ذهب إليه وأعيد نشر مقاله هنا لتعم الفائدة.

    "ليس كثيرا ولا مستهجنا أن تصطدم سيارتان فيقع قتلى وجرحى ، وتكون الخسائر المادية بآلاف الدنانير ، وتكون القبور أو المستشفيات أو السجون مزاراً لعائلات كانت آمنة مطمئنة . ليس غريبا أن تترمل زوجات وتثكل أمهات وييتم أطفال ويكون النعي في الصحف ، وتقام بيوت العزاء ، وتنهال الدموع من أجل عشرة قروش. كل ذلك ممكن - بل هو الأصل - لجهل جاهل ، وغباء غبي ، وعبث عابث ، ومزاج سفيه يفهم السياقة مسابقة وعناداً وإصراراً ومرجلة ، تغيب الحكمة والعقل والخلق ، وتبقى الزعرنة والتحدي والاستفزاز .

    على الخطوط القريبة من العاصمة عمان ، تتسابق الحافلات ( الباصات ) لتحمل راكباً على الطريق أجرته عشرة قروش أو عشرون قرشاً ، يتسابقان أيهما يكسب الصيد الثمين ، فيتبارى السائقان الغبيان أيهما يصل قبل الآخر ليحمل الراكب أو الركاب فيزيد غلته أو حصيلته ، يفوز بالأجرة ، ويفوز بالتحدي والمسابقة ويقهر خصمه الذي يسابقه ، وهما يعرفان بعضهما جيدا . ثوران يتناطحان ويكون الضحية الركاب من كلتا الحافلتين أو من الركاب المنتظرين على الأرض أو من المارة ، قتل فردي أو قتل جماعي .
    أحسنت دائرة الأمن العام إذ خصصت بعض رجال الأمن السريين ليركبوا في تلك الحافلات ويراقبوا تصرف السائقين ، وأحسنت إذ جعلت من عقوبة السائقين أصحاب الحوادث سحب الرخص ، ولعل الحوادث قد خفت ولكنها لا تزال قائمة ، وهي تزداد في بعض الساعات وبعض المواسم والأماكن . تزداد على خطوط الجامعات وبخاصة الجامعة الأردنية التي يأتيها طلبتها رغداً من كل مكان ، وتزداد في ساعات بداية الدوام ونهايته ، وتزداد أيام نهاية الأسبوع وأيام الأعياد . طريق الجامعة عين الباشا البقعة وطريق الزرقاء شهدا كثيرا من هذه الحوادث ، ولا يزالان يشهدان . إن هؤلاء السائقين - ومع الأيام يصبحون معروفين لدائرة السير والدوائر الأمنية ، وليس من الخطأ أن يحرم السيئون من أولئك من هذه الرخصة وهذه المهنة ليجدوا رزقهم في مواقع أخرى لا يلحقون فيها ضررا للآخرين . وإذا كانت شهادة حسن السلوك شرطا لكثير من الوظائف المدنية ، فإنها هنا ألزم وأوجب.
    لماذا لا تفكر دائرة السير باشتراط شهادة حسن السلوك لسائقي الحافلات ، الحافلات بشكل عام ، وحافلات الخطوط التي تصب في عمان بشكل خاص ، وشهادات حسن سلوك لسائقي حافلات المدارس والجامعات ؟ لا نعرف كيف يمكن أن يكون ذلك ، ولكن نعرف أن الحاجة ماسة إليه.
    لا يجوز أن تبقى هذه النوعية من السائقين تتحكم بأرواح الناس وبصحتهم وسلامتهم واطمئنانهم ، وبخاصة إذا علمنا أن تسابق هؤلاء مقترن بقلة الأدب وسوء الألفاظ وعدم احترام مشاعر الركاب. صيحة نطلقها ولا ندري هل يلامس صداها آذان المسؤولين؟
  • »تمضي وفي القلب ذكرك (العمري)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    باسم الجالية الأردنية المقيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة الحبييبة نتقدم بأحر التعازي لوفاة الشاعر والتربوي الكبيرالأستاذ كمال رشيد . نسأل الله له الرحمة ولأهله الصبر والسلوان
  • »الى جنات الله يا ابا بلال (محمد عبد رب النبي)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    اسال الله العلي القدير ان يتقبلك يا استاذنا ابا بلال في جنة عرضها السموات والارض وتبقى الذكريات الطيبة والانفاس الرطبة لشاعر طالما اتحف اسماعنا بقصيده وتربينا على قوله
    القدس في العيون
    نفنى ولا تهون
    ونحن جندها للحق سائرون
    وكاتب كنا ننتظر عموده في صحيفة الرباط التي اسسها ومن ثم في السبيل ولاننسى مفالاته الرائعة في الدستور.. والحديث يطول والذكريات ممتدة ولئن غاب الجسد فالروح عند بارئها في جنان الخلد للابد
    ولكن نقول لاحبتنا
    بلال واسامة ومحمد وفراس وطارق
    عظم الله اجركم واحسن عزاءكم وتقبله في الصالحين
    اما انت يا ياسر فوفاؤك لاحبتك شاهد على طيب اصلك ومعدنك الكريم فجزاك الله كل خير
  • »الشمعه التى تشق الظلام...الى رحمة الله... (شمس_الأصيل)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    وتنطفىء الشمعه... التى احترقت لتنير الدرب لمن حولها... اجل ايها المربي الفاضل والشاعر المبدع.
    حملت هموم وطنك صغيرا وعزمت على النضال... وللنضال اشكال كثيره واشدها النضال الفكري ...
    وعندما تنسج لنا قصيدة بكلمات جزالتها في بساطتها...توصينا بالوطن... تحفزنا...تعلمنا..تملؤنا صمود..
    وأدب الاطفال شاهد ومناهجنا المدرسيه....
    يالذكراك العطره وعطاءك المميز...تبعث فينا الخير والتصميم على بلوغ الهدف.
    رحلت عنا..وابداعك باق فينا ...
    نقرأ وننهل من ينبوعك الذي لا ينضب ويبقى ساري المفعول لكل جديد..
    قلمك ...باق يسرد لنا ما خط وكتب.من افكار وثقافة وابيات شعر...
    لك الرحمة والى جنات الخلد..
    شكرا جزيلا لك يا سيد ياسر حيث أن قلمك لا يترك اي حدث الا وخاطبه..سلمت لنا ولجريدتنا الحبيبه.
  • »أحر التعزية (محمد القطني)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    أعز الأمة الاسلامية بوفاةالاديب الشاعرالاسلامي"كمال رشييد" ,اعزي أهله وذويه وأخص أخي وزميلي في الدراسة "فراس كمال رشيد" وإنا لله وإنا إليه راجعون
  • »رحمك الله يا أبا بلال .. (ابن البلد)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    لم التق أبا بلال الا مرة واحدة في مكتبه بالمدارس العمرية .. ولكني صحبت بعض ابناءه ايام الدراسة الجامعية . و قد رأيت انعكاس شخصيته عليهم من أدب رفيع و تواضع جم و تربية خلاقة .. عظم الله اجركم يا اهل الفقيد و أساله تعالى ان يبدله أهلا خيرا من أهله و دارا خيرا من داره ..
    وانت اخي ياسر أبدعت في مقالك
  • »وفاء (علاء مصالحه)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    وفي كعادتك يا استاذ ياسر
  • »رحم الله ابا بلال (فؤاد)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    رحم الله ابا بلال
  • »رحمه الله.. (عطا الفرسوني)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    بالفعل فقد خسرت الحركه الاسلاميه رجلا مخلصا من خيرة ابنائها...
    ومن كان يقراء كتاباته كان يلحظ الصدق..والموضوعيه...والجراءة بالحق...وهموم امته.
    لا نقول الا ما يرضي ربنا :انا لله وانا اليه راجعون "
    اللهم اجعل الجنة ماواه...واجعله مع محمد وصحبه الكرام.
  • »رحمه الله (عمرشاهين)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    اشكرك اخي ياسر على اهتماك بالرموز الدينية التي لم تعد للاسف تنال حقها لا في حياتها ولا عند موتها واحزنني جدا الخبر لان فقيدنا حقا علم من اعلام الفكر والادب رحمه الله واسكنه فسيح جناته
  • »شكرا جزيلا (طارق كمال رشيد)

    الأحد 30 آذار / مارس 2008.
    جزاك الله خيرا اخي ياسر على هذا المقال الجميل فلقد كنت منذ صغري اسمع باسمك من لسان ابي رحمه الله وها انت ترد الجميل له في موته وتتذكر صفاته و مواقفه وخبراته
    الشكر الجزيل لك احي ياسر نيابة عن اخواني الذين هم اخوانك