ياسر أبو هلالة

لهذا علينا أن نشارك في الانتخابات النيابية

تم نشره في الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 صباحاً

أتفق كثيرا مع الحجج التي يسوقها دعاة مقاطعة الانتخابات النيابية. وأضيف عليها؛ فمجلس النواب المقبل، في ظل قانون الصوت الواحد المجزوء وحالة الإحباط في ظل الظروف السياسية والاقتصادية التي تمر بها البلاد، سيكون الأسوأ في تاريخنا. فالقانون يقوم بوظيفة سرطان الدم في تكسير كريات الدم. ولم تعد الأحزاب والشخصيات السياسية تشكو من "التكسير" وإنما البنى التقليدية من عشائر وبلدات وحارات وطوائف.

رسم الفنان عماد حجاج الواقع بدقة، وبدا مصورا فوتوغرافيا أكثر منه رساما كاريكاتوريا في آخر لوحاته التي نشرتها "الغد". فالدائرة الثالثة التي ظلت على رغم عاديات الصوت الواحد مسيسة إلى درجة كبيرة باتت اليوم نسخة عن لوحات حجاج. فكل من يملك فائضا نقديا يجد من حقه إن يصبح ممثلا لـ"الأمة"، ولو أنه لم يقرأ في حياته كتابا ولم يشارك في مظاهرة ولم يحضر ندوة.

ولدى مرشحي الصدفة تغيب "الأمة" التي يفترض أنها "مصدر السلطات" وأنهم ينوبون عنها في مجلس التشريع، وتحضر مكان الأمة شلة المنتفعين، بدءاً من الشخص غير المؤهل وصولا إلى المتكسبين من سماسرة الأصوات ومقاوليها. ولا تقل سوءا عن تلك الشلة الانحيازات الفئوية والجهوية والطائفية. من يصدق أنه في الدائرة الثالثة التي تعبر عن الطبقة الوسطى يقال "مقعد الشوام ومقعد النوابلسة.."، وتجد من يتاجر بهذه الانتماءات ويظنها جواز سفر الحياة السياسية.

هل الشخصيات العامة من أصول شامية أو نابلسية وصلت أو اختيرت لمواقعها بناء على انتمائها الضيق أم باعتبارها ممثلة لـ"الأمة"؟ هذا في الدائرة الثالثة أما في باقي البلاد فـ"الأمة" تشظت إلى ما هو أضيق من ذلك. وغدا الحفاظ على وحدة "الخمسة" من العشيرة مطلبا متعذرا. وبات يحارب المرشح لأنه يعبر عن الأمة لا عن العشيرة والطائفة.

حاورني شاب من عشيرة ترشحت عنها شخصية وطنية تحظى باحترام واسع، وكان لها دور كبير في تشريع الحقبة الديمقراطية في مجلس النواب الحادي عشر (89 إلى 1993)، ومقابل هذه الشخصية ترشح آخر. يقول الشاب أن الأول لم يقدم التعازي في عدة مناسبات ترح في حين أن الثاني لا يقصر في أي مناسبة! قلت له ببساطة لأن الأول ممثل "أمة" قد لا يجد وقتا لتقديم التعازي. والسؤال ماذا يفيد مجلس النواب تقديم النائب للعزاء من عدمه؟ للأسف أن منطقا كهذا يحكم قرار شاب في مقتبل العمر!

لا أحد يتوهم أن يكون مجلس النواب المقبل أقل سوءا من سابقيه (الثالث عشر والرابع عشر). لكن المشاركة هي لوقف الانهيار والحفاظ على ما تبقى من حياة سياسية. لقد أثبتت تجربة المقاطعة عام 1997 عقمها، اليوم ليس المأمول وصول أكثرية "إصلاحية" للمجلس. بل وصول "أقلية" معبرة عن "الأمة" ومصالحها وأهدافها وتطلعاتها. أقلية تتمتع بجاذبية "النموذج" الذي يفضح ما حوله من غثاء. أقلية تذكرنا بمجلس النواب من عام 1984 إلى عام 1989 في ذلك المجلس الموروث والمنتخب جزء منه في الانتخابات التكميلية، علا صوت الأقلية المعارضة، وتشكلت نواة سياسية شكلت أرضية بني عليها مجلس النواب الحادي عشر عام 1989. لهذا علينا أن نشارك.

yaser.hilala@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اين هي القوائم البيضاء؟ الاخوان مثلا!! (جواد)

    الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    لا افهم ما المقصود بالقائمة السوداء واين هي البيضاء سيدي؟
    قائمة الاخوان!! التي لا يتفق الاخوان على مرشحيها!! والتي فيها من هم اكثر نزعة للسواد والانتفاع من اصحاب ومرشحي القائمة السوداء ذاتها!!
    ان في قائمة الاخوان اليوم من تركوا الجماعة اكثر من عشرة سنوات وعادوا اليها فقط طمعا بالترشح للانتخابات!! على موقع الجبهة اليوم اشارة متعمدة الاساءة للنائب السابق المستقيل من صفوف العمل الحزبي / نضال العبادي ، المحتج على طريقة تصميم قائمة المرشحين.. الاشارة على موقع الجبهة والتي تحمل غمزا من نضال العبادي هي انه (لم) يكن عضوا في الجماعة عندما دخل لقوائم الاخوان في الدورة الماضية!! الغريب ان في القائمة ذاتها من ظهروا فجاة على الساحة واصبحوا فجاة اخرى اعضاء في مجلس شورى الجماعة كما يقول موقع الجبهة ذاته وهم من تركوا الجماعة كلييا لاكثر من عشر سنوات وعادوا لمزاولة الحديث وتربية اللحية!! فكيف وصل هؤلاء سيد ابو هلالة؟؟ كيف سمح لهم قانون الجماعة بالترشح للشورى ثم للنيابة فجاة وهل هذا موافق لقانون الجماعة الداخلي؟!؟!؟ ام ان الجماعة ذات القائمة البيضاء فيها لعب وشلليات وامراض سوداء حلال لها حرام على الخلق!!

    كل القوائم سوداء.. الافراد والفردية خير من جماعات وقوائم تتدعي ما ليس فيها وما لا تفعل!!
    اتصور ان امثلة واضحة في المجالس النيابية السابقة احرزت وقدمت ما قدمته قوائم جماعات بل ربما اكثر... في حين انهم مقدراتهم وخطابهم خطاب افراد واؤلائك بمقدرات جماعة وما ادراك ما جماعة!!

    توجان فيصل، ليث شبيلات، د. ملحس، م. مجلي، خليل عطية، ...
    من افضل فكرا وعلما واداء؟ مثل هؤلاء ام ابن قائمة الجبهة الذي ظهر فجاة؟؟
  • »الأستنتاج عكس النص! (م قحطان حدادين)

    الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    أشاركك في الرأي في كل ما ذكرت من أول كلمة في المقدمة وحتى منتصف السطر الأخير ! فكان يجب أن تقول في النهاية أنه لكل ما ذكر فيجب علينا أن لا نشارك ومع معرفتي الأكيدة بأن قول ذلك غير مطلوب فقد كنت أتمنى عليك أن تغير العنوان وأن تلغي الخلاصة من مقالك على أن تكتب النقيض.
    وشكرا لك
  • »الانتخابات (عمر الرواشده)

    الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    ارى ان الاخوان (لو تخلصوا من بعض الازدواجيه واهتموا اكثر باهل القرى والباديه) يستطيعون اكتساح المجلس حتى في ظل قانون الانتخاب الحالي او اي قانون اخر.
  • »أخي ياسر (عاطف الفراية)

    الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    أنا أرى العكس تماما.. لأن المقاطعة حين تكون عامة من الشعب بحيث تقل نسبة التصويت عن عشرة في المائة مثلا.. والمجلس (ضعيف في الحالتين) فإن هذه النسبة تنزع عنه الشرعية أمام العالم.. وقد يدفع هذا الحكومات إلى (الحياء) والتوجه نحو ديموقراطية حقيقية..
    من ناحية أخرى فإن المقاطعة تجعل المواطن ينسجم مع نفسه ويتجاوز حالة الفصام التي يعيشها حين ينتخب على أسس لا يؤمن بها.
    أما أولئك الذين يترشحون وهم لا يكفون عن وصف العملية الديموقراطية بأنها عبث وقوانينها متخلفة فهم الفصام بعينه.. وكلما ارتفع صوتهم على المنابر أثبتوا أكثر أنهم إما منفصمون أو مشعوذون يبحثون عن مكاسب شخصية بحتة.
    ألست يا أخي ياسر من الذين يحاربون التطبيع؟ ما الفرق بين شخص يزور إسرائيل لعقد صفقة تجارية ويشتمها ليل نهار دون أن يدري أنه يمنحها الشرعية بزيارته.. وبين مثقف أو داعية يحلف كل يوم أن القانون ظالم.. وأن الحكومة غير جادة في الديموقراطية.. وأنها تفرغها من مضمونها.. وأنها ديكور فقط.. وأنها وأنها وأنها.. ثم يترشح وينتخب ويمنحها الشرعية؟
    أعني ما الفرق رياضيا ومنطقيا ولا ينصرف ذهنك أنني أساوي بين هذا وذاك من حيث الموقف الأخلاقي..
    واسلم....
  • »Disagree with Yaser (Khaled Salaymeh)

    الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    Salamat Yaser,
    I disagree with you and I call on people to boycott the elections, for several reasons that you and I know it. So, no elections and there is no need for the parlement to waste our efforts and money with useless results.
  • »خيارات (ياسر أبو هلالة)

    الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    أتفق مع مقدمات المقاطعين وأختلف بالنتيجة. لو لم يكن هدف من المشاركة غير إسقاط القائمة السوداء لكفى! والقائمة السوداء هم المرشحون المعتمدون على النوازع البدائية من قبلية وطائفية ومناطقية وسعت المال السياسي .
    ثمة مرشحون محترمون لديهم الفرصة في النجاح ولديهم ما يضيفونه . ولو كانوا قلة
  • »الاختلاف (مخلد الدعجه)

    الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    السيد ابو هلالة المحترم :
    مع الاحترام فانني اختلف معكم بهذة الدعوة وانا من انصار المقاطعة ولا اريد ان اكرر حجج المقاطعة ولكنني ارى ان المشاركة تضفي مزيدا من الشرعية على قانون الانتخابات سي الصيت .
    ثم :
    ما هي خيارات المشاركة اما نوعية وتطلعات المرشحيين ؟؟؟
    مع الاحترام
  • »اقتراح (عصام)

    الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    اقترح ان يتم تعيين اعضاء مجلس النواب من قبل الدولة لكي يرتاح الناس . لان المحصلة واحدة في النهاية . و ماذا انجزت مجالس النواب السابقة للبلد و للناس؟!