قمة الرياض

تم نشره في الجمعة 9 آذار / مارس 2007. 02:00 صباحاً

قبل نحو ثلاثة أسابيع من انعقاد القمّة العربية في الرياض، يصحّ التساؤل هل يمكن لمثل هذه القمة أن تقدّم او تؤخر، أم أن الوضع العربي سيظلّ يراوح مكانه، بل يتّجه نحو الأسوأ في ظل غياب القدرة على اتخاذ قرارات جريئة تتسم بالوضوح وتسمّي الأشياء بأسمائها سواء كان ذلك على صعيد العلاقات العربية- العربية أو العلاقات العربية- الإيرانية أو على صعيد ما يحصل في كلّ من فلسطين والعراق ولبنان؟

آن أوان تحقيق نقلة نوعية على صعيد التعاون بين العرب وطريقة الحوار بينهم. فعلى سبيل المثال لا مفرّ من مقاربة جديدة لكيفية التعاطي مع مبادرة السلام العربية التي أقرّتها قمة بيروت في العام 2002، فيما كان الزعيم التاريخي للشعب الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات في الإقامة الجبرية في رام الله بأوامر من أرييل شارون. لم يستطع "أبو عمّار" المجيء إلى بيروت لأسباب اسرائيلية. ولكن ثمّة حقيقة أخرى، لا يوجد من يستطيع دحضها، تتلخّص بأن بعض العرب كانوا يعرقلون عملية انتقال الزعيم الفلسطيني الراحل إلى العاصمة اللبنانية. وعمل هؤلاء كلّ ما في استطاعتهم من أجل الحؤول دون بث خطاب "ابو عمّار" عبر الأقمار الأصطناعية داخل الصالة اتي انعقدت فيها القمّة. من عرقل البث وقتذاك، يتاجر حالياً بالزعيم الفلسطيني الراحل ويتظاهر بأنّه حزين عليه! يبدو أنّ لا حدود للتكاذب العربي- العربي ما دام مطلوباً في كلّ الوقت تصفية الحسابات مع هذا الطرف أو ذاك من دون أي اعتبار لما يمكن تسميته المصلحة العربية العليا على المدى البعيد، وما دام معظم العرب لا يدركون أنّهم جميعاً في مركب واحد وأن غرق المركب يعني غرق الجميع، غرق الأغنياء مع الفقراء... مع متوسّطي الحال.

لا وجود لمبادرة سلام عربية حقيقية من دون آلية للتنفيذ. لا يكفي التوصّل إلى مثل هذه المبادرة التي تتضمن، نظريّاً، ايجابيات كثيرة من دون التوجه إلى الطرف الأساسي المعني بها أي اسرائيل التي تحتلّ الأرض العربية وتصادر الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني. لا يمكن التوصل إلى السلام سوى عبر طريقين؛ الأوّل هو القوة التي تفرض السلام على من لا يريد السلام. هل الجيوش العربية تحاصر القدس وتل أبيب وحيفا ويافا وصفد أم أن الجيش الاسرائيلي هو الذي يمارس الإرهاب يومياً في قطاع غزّة والضفة الغربية بكاملها؟ في غياب القوّة العربية التي تفرض تنفيذ المبادرة! إذن لا بدّ من اعتماد طريق أخرى لتسويق خطة السلام العربية. تلك الطريق تتطلّب شجاعة معيّنة تتمثّل بتشكيل وفد عربي يسأل الاسرائيليين: هل هم معنيون بالمبادرة؟ وهل من سبيل للبحث الجدي في تطبيقها؟ فلا وجود لشيء اسمه مبادرة من أجل المبادرة ولا وجود، أقلّه في ظل التوازنات السياسية والعسكرية القائمة في المنطقة والعالم، لهامش يسمح بإطلاق بالونات سياسية من أجل كسب الوقت ليس إلاّ. الوقت لا يعمل في مصلحة العرب. وكلّما مرّ يوم، تخلق إسرائيل واقعاً جديداً على الأرض بهدف تكريس احتلالها لقسم من الضفّة الغربية.

تتجه قمّة الرياض إلى إعادة الحياة إلى مبادرة السلام العربية. يمكن أن يكون ذلك أمراً جيّداً في حال إقرار آلية تسمح بالتوجه إلى الطرف الآخر المعني بالمبادرة بدل تجاهله. في النهاية، يتحقق السلام بين الأعداء وليس الأصدقاء. لو لم تكن إسرائيل عدوّاً يحتلّ الأرض لما كان هنالك حاجة إلى سلام معها، على غرار ما فعلته مصر التي وقعت معاهدة في العام 1979، والمملكة الأردنية الهاشمية التي توصّلت إلى اتفاق وادي عربة في العام 1994.

أبعد من ضرورة المناقشة الصريحة لمرحلة ما بعد تأكيد العرب التمسك بمبادرة السلام العربية، فلا مفرّ من التعاطي مع الموضوع الإيراني بكلّ جدّية. ولا شك أن الزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يوم السبت الماضي للرياض في غاية الأهمّية. لكن السؤال الذي سيظلّ مطروحاً كيف التفاهم مع النظام في إيران من أجل تفادي أي مواجهة من أيّ نوع كان في المنطقة، فالمخاطر التي ستنجم عنها لن تقتصر على إيران وحدها، بل ستطال كلّ دول المنطقة أيضاً؟

أظهر النظام الأيراني حتى الآن حدّاً ادنى من التعقّل، بعدما بدأ يعي ما يمكن أن يترتّب على اثارة الغرائز المذهبية، أكان ذلك في العراق المقسّم أو لبنان. كان استيعاب طهران لخطورة حصول مواجهة ذات طابع سنّي- شيعي في لبنان وراء لجم طهران لـ"حزب الله" الذي حدّ من تصرّفاته في الشارع البيروتي.

يفترض في القمّة العربية أن تأخذ في الاعتبار ما بدر عن طهران من ايجابيات على الصعيد اللبناني، لكن من دون تجاهل وضع النقاط على الحروف، اكان ذلك بالنسبة إلى ضرورة وقف التدخل في الشؤون اللبنانية أو تفكيك الدويلة المذهبية التي أقامها "حزب الله" في لبنان من منطلق أن مثل هذه الدويلة لا تخدم سوى المشاريع الهادفة إلى تقسيم دول المنطقة على أسس مذهبية وطائفية.

من مصلحة العرب استيعاب إيران وابقاء الجسور والقنوات مفتوحة معها وتفادي أيّ مواجهة في المنطقة. لكنّ من مصلحتهم أيضاً القول لها صراحة أن برنامجها النووي لن يقود سوى إلى سباق تسلّح في الشرق الأوسط يشكلّ خطراً على الجميع، في وقت لا بدّ من أن تنصبّ الجهود على أن تكون المنطقة كلّها، بما فيها إسرائيل، خالية من أسلحة الدمار الشامل. هل تستفيد القمة العربية من اللقاء السعودي- الإيراني وتوظفه حيث يجب أن يوظّف، أم يكون مجرّد فرصة ضائعة أخرى، حتى لا نقول مناورة أخرى للنظام الإيراني الساعي إلى حماية حليفه السوري من مفاعيل المحكمة ذات الطابع الدولي المتوقع أن تنظر في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

إمّا قمة تقول كلاماً جريئاً أو لا داعي لقمة عربية في الرياض أو غير الرياض. لا معنى لمبادرة عربية من دون آلية واضحة. لا معنى لعلاقة مع إيران من دون كلام دقيق وواضح في شأن كلّ تصرّفات النظام، من العراق، إلى لبنان، إلى اليمن، إلى البحرين... إلى البرنامج النووي، إلى مخاطر إثارة الغرائز المذهبية.

ولا معنى حتى لحضور سوري للقمة إذا لم يكن هناك موقف عربي واضح يدعو دمشق إلى التوقف عن اللعب على الكلام وعن إدارة حرب أهلية على نار هادئة في لبنان.

 يفترض في المحكمة ذات الطابع الدولي أن تكون مطلباً عربياً، لا مجرّد مطلب لبناني تتبنّاه الحكومة الشرعية التي يرئسها فؤاد السنيورة. وفي حال اعترض الرئيس بشّار الأسد على المحكمة، لا بدّ من أن يقف زعيم عربي ويقول له أن البريء لا يخشى لا المحكمة ولا العدالة! أكثر من ذلك، يفترض في العرب الدعوة إلى ترسيم الحدود السورية- اللبنانية وإلى تبادل التمثيل الديبلوماسي بين البلدين من زاوية الحرص على مصلحتهما المشتركة، وليس على مصلحة دويلة "حزب الله".

في حال كان مطلوباً أن يكون لقمة الرياض معنى من الناحية الفلسطينية، فلا مفرّ من أن يبلغ العربُ الفلسطينيين أن لا أهمية لاتفاق مكّة المكرّمة في حال الإصرار على فوضى السلاح وعلى الهرب من تشكيل حكومة تلتزم برنامجاً سياسياً واضحاً يوافق عليه المجتمع الدولي.

إذا لم تكن هذه أيام المواقف الجريئة عربيّاً، متى سيتجرّأ العرب على قول الحقيقة والتعاطي معها؟!

كاتب لبناني مقيم في لندن

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اسرائيل تريد تبرير وجودها كدوله دينيه بالمساعده على خلق دويلات طائفيه, (خالد مصطفى قناه .)

    الجمعة 9 آذار / مارس 2007.
    أتفق مع الأستاذ خيرالله بهذاالتحليل الشمولي لمآسي المنطقه،اسرائيل كدوله دينيه منغلقه على نفسها تحاول تبرير وجودها بالمنطقه بخلق دويلات طائفيه هزيله في لبنان، للشيعه وللسنه وللدروز وللموارنه وللروم الأرثوذوكس، لتقول للعالم أنظروا لمزايدات العرب ولمشروع ياسر عرفات بالمنظمه الدوليه الذي طالب فيه بتأسيس دوله علمانيه في فلسطين تتعايش فيها مختلف الملل والطوائف بالمساواه والعدل،اسرائيل تضرب عصفورين بحجر، تمزيق لبنان المتعدد الثقافات وتبرير وجودها كدوله عنصريه منغلقه على ذاتها وضرب نظرية عرفات أيضا.
    ثم اصرار الحكومه السوريه على عدم انعقاد المحكمه الدوليه لشعور القياده السوريه بالذنب وضلوعهم بجريمة قتل الرئيس الحريري ، فالملدوغ يخاف من جرة الحبل، والبريئ لا يخشى شيئا، لا محكمه دوليه ولا غيرها،ولكن اليد الآثمه سوف يؤرقهاالشعور بالذنب والخوف من العقاب، وهم أعرف بنوعية العقاب المنتظر، لو ثبت ضلوعهم بالجريمه، كذلك الأمر وضوح تعاضد ايران مع حزب الله كما هو الحال تعاضداسرائيل وأمريكا،ايران تطلب من حزب الله التراجع، فيصغي الحزب وينفذالأمر وكذلك اسرائيل لا تعصي أمرالأمريكا، والأحداث برهنت ذلك، ودمتم.
  • »مش هيك (بشار المعايطة)

    الجمعة 9 آذار / مارس 2007.
    أخ د. هاني عبدالحميد، أغلب تعليقاتك تشمل على تهجم وشتم غير مباشر وكأنك الوحيد والحارس على الامة. يا أخي الوطن أكبر من فكرة مغلقة وللناس الحق ان يكونوا مختلفين عن اراءك وهم يحترمونك ولا يشتموك فيا يختلفوا معك. وأنت دكتور والمفروض ان يتسع صدرك للآخرين وان تعبر عن رأيك ولا يجوز ان تعتبر انك تحتكر الحقيقة لأن أمثالي سيضحكون كثيرا!!! مع التقدير وارجوا ان اقرأ تعليقاتك القادمة بنفس عال.
  • »صحوة ضمير (د. هاني عبدالحمبد)

    الجمعة 9 آذار / مارس 2007.
    ان الافكار التي نطرحها تاليا هي حصيلة ما تعلمناه من هذه الامة العظيمة المعطائة التي نتشرف بالانتماء اليهاليس فيها ما يخجل ولا مقبوض ثمنه سلفا ولا ما يستوجب الاعتذار ام اننا بتنا نخشى قول الحقيقة التي تزعج المطبلين والمزمرين والبكائين من أعداء الامة الذين يقض مضجعهم ان تستيقظ من غفوتها وتنهض من كبوتها وانني لارى ذلك في القريب المنظور من قادم الايام رغم أنف الحاقدين والمرجفين وابناءالقردة. فلو كانت 10 امم تملك ربع تراثنا الحضاري لكفتها: السنا احفاد سعد وخالد وطارق والمعز وبن تاشفين وصلاح الدين وبييرس والمكرمين من آل البيت على سبيل المثال لا الحصر. ام أن ابتلائنا بهذا الكم الهائل من الزعماء العرب فلعله يكون في سجل حسناتنا يوم الحساب فيتلقوا عنا بعض ما نستحق يوم الدين:اقتراح بسيط ان يقوم كل رئيس عربي بلغ الخمسين بأخذ اجازة مفتوحة مدفوعة الاجر سلفا وللتطمين ان يوضع مكانه ابنه البالغ الراشد ويمكن للسيد عمرو موسى ان يجد في ذلك شغلانه تبتعد به وبالجمهور العربي عن كل هذه الاحباطات نتيجة الفشل الدائم والعقد المتأصلة.