أيمن الصفدي

الخير في الشفافية

تم نشره في الاثنين 8 أيار / مايو 2006. 03:00 صباحاً

 لن تنجح الإجراءات التي اتخذتها وزارة العمل في محو جميع الآثار السلبية للتقرير الذي أصدرته منظمة أميركية غير ربحية حول اوضاع العمالة الوافدة في المناطق الصناعية المؤهلة. فالتقرير تفاعل بشكل واسع في واشنطن، خصوصاً بعد أن وجد طريقه إلى صحيفة النيويورك تايمز.

 غير أن الشفافية التي صبغت رد فعل الوزارة ستسهم في تخفيف أثر التقرير. فالرد عكس جدية في العمل، اعترافاً بأخطاء، ورفضاً لمبالغات، ومأسسة لخطوات مستقبلية لمعالجة الاختلالات والخروقات لحقوق عمال في آن.

 وزادت الوزارة من صدقيتها بعدم رفضها التقرير على أنه "مؤامرة" من جهات مغرضة تستهدف الأردن وازدهاره. فتلك لغة ما تزال للأسف حاضرة في القول العام رغم ثبات عبثيتها وضررها. والعقلية التي تعتبر كشف القصور جريمة، في حين تغمض أعينها عن ممارسات مسيئة للأردن وأهله، ما انفكت تكلّف البلد ثمناً سياسياً واقتصادياً يمكن تفاديه.

 بيد أن المؤسف أن الوزارة انتظرت نشر تقرير في صحيفة النيويورك تايمز حتى تتحرك بقوة لحماية العمال وحقوقهم من ممارسات خرقت القانون المحلي والدولي واستغلت حاجة الغرباء للعمل.

 فقد نشرت "الغد" قبل أكثر من عام تقريراً للزميلة فرح عطيات كشف، بالحقائق والمعلومات الثابتة، وجود تجاوزات غير مقبولة في المناطق الصناعية المؤهلة. لكن أحداً لم يلتفت إلى التقرير وقتذاك، واستمرت الأمور تسوء حتى صدر تقرير منظمة أميركية ربما تكون بالغت في تصوير الوضع.

 والحقيقة المُرة ان العقلية الرسمية ما تزال تنظر إلى الصحافة المحلية بفوقية، في حين تفتح أبوابها لكل عابر طريق من صحافيين أجانب كثيراً ما يكونون دون نظرائهم من الصحافيين الأردنيين مهارة وصدقية وحرفية. فـ "الافرنجي" ما يزال "برنجي". ما يكتبه الغرباء يقلب الدنيا ولا يقعدها. أما ما ينشر في الأردن فيقابل برفض واستعلاء.

 لعل الإيجابية الوحيدة في إثارة قضية العمال هذه هي أنها أفرزت إجراءات ستعمل على إنهاء الحال غير المقبولة في عدد من المصانع في المناطق الصناعية المؤهلة. وفي الوقت الذي يسجل على وزارة العمل عدم وقف التجاوزات في السابق، يسجل لها أنها تعاملت مع القضية بمنهجية خففت الآثار السلبية على البلد، واطلقت أملاً بأن بعض من في المؤسسة الرسمية قادرٌ على محاكاة روح العصر، يعتمد الحقائق في التعامل مع الاتهامات، ويتحرر من الأمن الزائف الذي يوفره دفن الرأس في الرمال والتشكيك بكل قول ناقد.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ما في دخان من غير نار (Sahar Saleh)

    الاثنين 8 أيار / مايو 2006.
    جميعنا نعرف بواقع العمال في المناطق الصناعية ونحمد الله ان وزارتناتحركت عندما نشر التقرير في صحيفة النيويورك تايمز لعلها تتحرك وتصوب اوضاع العمالة الوافدة من مختلف الجنسيات.