موقف.. خلق عسكري أردني كريم

تم نشره في الأربعاء 12 كانون الثاني / يناير 2005. 03:00 صباحاً

 
ليس من باب المجاملة بل من الانصاف ان نسجل للجيش الاردني وقيادته ممارسة ايجابية تعبرعن التواضع من جهة والاحترام والتقدير لكل منتسبي هذه المؤسسة الكبرى المتمثلة في اعلانات نعي يقرأها المواطن في الصحف لاي منتسب عسكري ومستخدم مدني ينتقل الى رحمة الله تعالى.

والايجابي في هذه الممارسة انها تصدر باسم المسؤول الاول في المؤسسة العسكرية, والاهم انها لا تقتصر على اصحاب الرتب العالية والدرجات الرفيعة بل انها تشمل كل العاملين العسكريين والمستخدمين المدنيين, وهذا هو الجانب الايجابي, فقد اعتاد المواطن ان يقرأ اعلانات النعي ومشاركة العزاء من مؤسسات بحق الكبار وعلية القوم, لكن كم هو جميل وخلق كريم من المؤسسة العسكرية ان يقرأ اهل مستخدم مدني او جندي اول اوعريف نعيا لابنهم باسم رئيس هيئة الاركان,

وهو تعبير وان كان من باب المجاملة الا انه يمثل اهتماماً بكل افراد هذه المؤسسة، بخاصة ان مجتمعنا قد اعتاد ان لا تكون المجاملة الا للكبار والاغنياء واصحاب الجاه, اما عامة الموظفين فربما لا يكاد يذكرهم مدير الدائرة التي يعملون بها, واحياناً لا يرى كبار المسؤولين في وزارة او مديرية عامة ان لديهم الوقت لمشاركة احد صغار رعاياهم في مناسبة عزاء, او مشاركة اهله لو كان هذا الموظف هو الفقيد .

واذا كنا نؤكد على ضرورة ترشيد النفقات وعدم هدر المال في اعلانات المجاملة للكبار من الموظفين, فاننا نرى ان خلقا كريماً بمواساة اصحاب المواقع الصغيرة وذويهم لا يعتبر هدراً للمال العام, فما تصنعه هذه المجاملة الكريمة لعائلة جندي او رقيب او مستخدم مدني من مواساة واثر اجتماعي اكبر بكثير مما يدفع مقابلها من مال, واحياناً نجد من بعض المؤسسات ترشيداً في هذا المجال وانفاقاً بكرم لدعوة غداء لضيف او لتغيير اثاث مكتب مدير او في كمية مياومات سفر الكبار من المسؤولين.

 التواصل الذي يعتبر احد اسباب قوة اي مستوى من الادارة بين المسؤول وطاقم مؤسسته يحتاج الى آليات ووسائل عديدة ليس من بينها ان لا يشاهد طاقم الوزارة وزيرهم او الامين العام الاعلى شاشة التلفزيون اوفي صفحات الصحف؛ واكثر هذه الوسائل تأثيراً عندما يصاب الموظف او اهله بمصيبة ويجدون مشاركة مباشرة او غير مباشرة من المسؤول لهم في هذا المصاب, وهذا ما تمثله الممارسة الايجابية في القوات المسلحة. صحيح ان رئيس هيئة الاركان لا يعرف كل جندي او مستخدم مدني يقوم بنعيه, لكن الايجابية في التوجيهات التي ادت الى تكريس هذا الفعل , ووجود اسم رئيس الاركان على كل اعلان يعني الحرص على التواصل مع هموم ابناء المؤسسة وعلائلاتهم.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اخلاق الجندي العربي الاردني (mamdouh)

    الخميس 6 تشرين الأول / أكتوبر 2005.
    يتميز ضباط وافراد الجيش العربي الاردني باخلاق عربيه اصيله والمواقف الانسانيه لجيشنا لاتعد على امتداد الكرة الارضيه هذا في الحاضر اما في الماضي فعندنا التاريخ المليئ بالتضيحيات في سبيل الوطن وقضايا الامه