العرموطي وابو الراغب يرسمان بالصورة الوانا من الثقافات الانسانية

تم نشره في الأحد 18 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

عمان- تتواصل فعاليات معرض الصور الفوتوغرافية للمصورين الأردنيين هالا العرموطي وسيف ابو الراغب في مجمع زارا بعمان، والذي يضم عشرات الصور التي التقطتها عدسات المصورين الشابين في أكثر من بيئة محلية وعالمية.
تجسد صور المعرض الاتية من عدسة ابو الراغب العديد من اماكن التجمعات السكانية في عمان القديمة مبينة اشكالها المعمارية القديمة، وتظهر كاميرا العرموطي ملامح لافراد وجماعات في تركيز على الوجوه وسمة الابتسامة والفرح المزنرة باكسسوارات وأزياء من التراث الأردني الا انها تبتعد لتعانق حالات من واقع حياة نسوة في ثقافة مغايرة يتحدين مصاعب الألم والحروب والفقر والهجرة والامراض والكوارث في بلد بأقصى القارة الآسيوية مثل تايلند.
تتكئ صور العرموطي في المعرض على ايقاع الحوار الثقافي وتنوعه وبلاغتها الجمالية وابعادها الانسانية في محاكاة اصول ومصائر بشرية متنوعة، مثلما تبرز أهمية الالتصاق بالموروث الذي ترسمه تعابير الناس العاديين فضلا عن تكوينات تشكيلية بديعة لكادر الصورة وهي تعاين اصالة المكان العمّاني القديم وفرادته.
وتتميز اشتغالات ابو الراغب في صور المعرض بانها تحفر في تضاريس المكان وايقاع الهامش في اكثر من بيئة انسانية، حيث تقطف عين العدسة تلاوين من البيئة الطبيعية في عمّان ودبي، ومونتريال وتورنتو بكندا حيث السهول والوديان والجبال والضباب، وفي الخلفية انواع من النباتات والاشجار والحيوانات مثلما تبرز تلك الارصفة والشوارع ومحطات سكك الحديد والقطارات والجسور الحديدية وانفاق المنشآت العملاقة.
ويوظف في الصور العائدة للعاصمة عمان والعديد من الاماكن الأردنية في العقبة والاغوار والبادية جماليات اللون الواحد واللونين الابيض والاسود على الكثير منها، باسلوبية تتعمد ايجاد زخارف وتكوينات وابعاد تشكيلية لبيوتات وغيوم وفضاءات موزعة هندسيا على مسطح الصورة في رغبة لطرح خطابات مؤثرة وهو ما يدلل على امكانيات الصورة الفوتوغرافية بوصفها حالة تعبير من صنوف الابداع الحديث.-( بترا )

التعليق