اتفاقية للتأمين على المصريين المقيمين في الاردن

تم نشره في الثلاثاء 28 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 28 كانون الثاني / يناير 2014. 01:24 مـساءً
  • عمال وافدون ينتظرون من يشغلهم في إحدى مناطق عمان-(أرشيفية)

عمان- دخلت اتفاقية تستهدف التأمين لجميع المصريين المقيمين على أرض الاردن من عمال ومقيمين حيز التنفيذ بعد توقيعها اليوم الثلاثاء من قبل السفير المصري خالد ثروت في مقر السفارة في عمان مع اثنتين من كبريات شركات التأمين العاملة في المملكة، هما: شركة الشرق العربي للتأمين وشركة التأمين الاردنية.
وتتضمن الاتفاقية الصحية بنودا تنص على تأمين المقيمين من المصريين في الاردن صحيا وعلى الحياة وضد الحوادث، بالإضافة الى متطلبات وتكاليف نقل الجثامين في حالة الوفاة من المملكة ولجمهورية مصر العربية.
واعلن السفير ثروت في كلمة قبيل توقيع الاتفاقية بحضور أركان السفارة وعدد كبير من الصحيين أن توقيع الاتفاقية يعد سابقة ستكرر في عدد من الدول العربية في إطار الاهتمام بالمواطن المصري تجاه أبرز المشاكل التي تواجهه وهو يعمل في تلك البلدان.
وقال ان التأمين الصحي للعمال المصريين يزيل عن كاهل البعثات المصرية في الخارج جانباً كبيراً من المشاكل التي تواجهها.
وفي التفاصيل، بين ثروت ان القسط السنوي للتأمين لكل عامل مصري، يعد الأقل الذى يمكن الحصول عليه وهو" 27 دينارا شهريا وبسقوف و تغطيات تصل إلى 12500 دينار أردني.
ودعا أبناء الجالية المصرية، إلى الاشتراك في هذا التأمين الذى يوفر لهم ضماناً حقيقيا.
وقال ثروت ان الاتفاقية تنص على دفع مبلغ 8000 دينار أردني في حالتي الوفاة أو الإصابة بعجز كلي ، و 5000 دينار في حالات الحوادث والإصابة الجسمانية التي لا تسبب عجزاً".
وتنص الاتفاقية كذلك على استمرار الغطاء التأميني للمواطنين المصريين العابرين للأراضي الأردنية سواء بغرض أو غير غرض الحج والعمرة، بقيم تعويضية تبلغ 8000 دينار أردني في حالتي الوفاة أو اصابة بعجز كلي ، و 5000 دينار في حالات الحوادث و الإصابة الجسمانية.
وكان الرئيس التنفيذي لشركة الشرق العربي للتأمين عصام عبدالخالق ومدير عام شركة التأمين الاردنية عماد عبدالخالق اللذان وقعا مع السفير ثروت الاتفاقية استعرضا مزاياها، مؤكدين ان المفاوضات بشأنها استغرق وقتا طويلا، الا ان رغبة الطرفين ساهمت في سرعة انجازها وتوقيعها، مقدرين للسفارة وللحكومة المصرية حرصها على سلامة وصحة وراحة مواطنيها عبر تأمينهم صحيا.

(بترا)

التعليق