"الأردنية" تبحث مع مؤسسة كويتية الاستفادة من برنامج "دكتور لكل مصنع"

تم نشره في الاثنين 27 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • رئيس الجامعة الاردنية اخليف الطراونة (وسط) يلتقي الوفد الكويتي الضيف امس -(من المصدر)

عمان- الغد - بحث رئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة أمس مع وفد مؤسسة الكويت، للتقدم العلمي، إبرام مذكرة تفاهم للاستفادة من البرنامج الوطني "دكتور لكل مصنع".
وناقش الجانبان، خلال اللقاء، أشكال الاستفادة من البرنامج، بالشراكة مع الجامعة، وإمكانية التوسع في عمله، من خلال خلق فرص جديدة، وفتح آفاق مختلفة لتعزيز الشراكة بين الأكاديميين والقطاع الخاص.
وأكد الطراونة استعداد الجامعة لتقديم كافة الخدمات والتسهيلات، من أجل إنجاح الشراكة مع الجانب الكويتي، مرحبا بفكرة ابرام مذكرة تفاهم للاستفادة من خدمات البرنامج، "الذي من شأنه بناء اقتصاد قائم على المعرفة".
وقدم الطراونة للوفد، الذي ضم كلا من مديرة برنامج دعم الشركات الدكتورة لبنى عكاشة، ومساعد مدير برنامج التطوير الإداري الدكتور بسام الفيلي، ايجازا حول برنامج "دكتور لكل مصنع"، الذي أرسى قواعد متينة في التعاون بين الجامعات الأردنية وقطاع الصناعة، مؤكداً اعتزازه بالإنجازات التي حققها المشروع، وبخاصة في مجال زيادة مشاركة الجامعات الأردنية والمصانع المستفيدة من هذا البرنامج الريادي.
بدورها، قالت عكاشة ان مؤسسة الكويت "تسعى للاستفادة من البرنامج وتطويره، بهدف النهوض بالقطاع الخاص، وزيادة نموه وتمكينه من الاستفادة من الخبرات الفنية اللازمة لتطوير منتجاته وخدماته وحل مشاكله".
فيما أشار مدير البرنامج الدكتور يوسف العبداللات إلى أن البرنامج يهدف إلى الاستفادة من الثروة المعرفية الكامنة وغير المستغلة للأكاديميين المتميزين في الجامعات الأردنية، وتعزيز قدراتهم وخبراتهم في المجال البحثي والأكاديمي، من خلال التعاون مع مؤسسات القطاع الخاص في  كافة المجالات، المتعلقة بعمل مشاريع تنموية بالشركات والمصانع المحلية بقطاعاتها الإنشائية والصناعية، لتعزيز قدرتها على النمو وتطوير منتجاتها وتمكينها من دخول أبواب المنافسة وحل مشاكلها الإدارية والفنية والمالية.
وأضاف العبداللات أن البرنامج "يعد إحدى القنوات الهامة في إيجاد شراكة حقيقية بين القطاع الصناعي والمؤسسات الأكاديمية"، مشيرا الى أن فلسفة البرنامج تكمن في استفادة الشركات الصناعية من خبرات أعضاء هيئة التدريس لتطوير منتجاتها، وإيجاد الحلول للعقبات التي تواجهها.

التعليق