اعتصام لطوافي أحراج عجلون للمطالبة بحمايتهم

تم نشره في الاثنين 27 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 21 تموز / يوليو 2015. 11:16 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون  -  اعتصم طوافو الحراج في عجلون أمس أمام مديرية الزراعة، مطالبين بتوفير الحماية لهم من عصابات ومافيا التحطيب في المحافظة، ومنحهم مكافآت مالية شهرية لقاء عملهم، الذي يقومون به على مدار الساعة وضرورة تعاون مهندسي الزراعة معهم والمشاركة في عملية الحماية إلى جانب الأجهزة الأخرى.
وأكدوا أن الغابات في عجلون تتعرض لـ"عملية إبادة مقصودة ولا نستطيع السيطرة عليها"، مشيرين إلى أنهم يتعرضون باستمرار لاعتداءات من قبل مجهولين خاصة في منطقة عنجرة، واحتجاز سيارة الدورية لعدة ساعات وسط مخاوف على أولادهم وعائلاتهم.
واعتبروا أن هناك عملية إبادة منظمة للغابات في عجلون من قبل عصابات تم تحرير ضبوطات بحقهم وشكاوى إلى المديرية والمحافظ ولم يتخذ بحقهم أي إجراء، لافتين إلى أن العصابات تستخدم سيارات تخلو من النمر. وأكدوا أن من حقهم الحصول على مكافأة وعلاوات شهرية بدل مخاطرة وصعوبة عمل وتوفير الحماية لهم ولأسرهم، مشيرين إلى أن ما يتقاضونه من رواتب لا تكفي للحد الأدنى من العيش، نظرا للالتزامات المترتبة عليهم.
وأشار مدير زراعة عجلون المهندس رائد الشرمان إلى انه التقى الطوافين المعتصمين واستمع الى مطالبهم حيث تم نقلها إلى أمين عام وزارة الزراعة الذي ابدى اهتماما بمطالب الطوافين في عجلون، وسيتم دراسة مطالبهم.
ولفت الشرمان إلى أن الطوافين في عجلون يعانون من ظروف تتعلق باعمال الحماية ومراقبة الحراج ومتابعة المعتدين.
ويذكر أن عدد الطوافين المثبتين 8 وعمال الحماية زهاء 55 عاملا يعملون بالمياومة يقومون بمراقبة ومتابعة 34 % من مساحة المحافظة عبارة عن غابات حرجية.

amer.khatatbeh@alghad.jo

amer khatatbeh@

التعليق