"في إف إس" والخارجية السعودية تجتمعان مع جهات رئيسية لإيضاح دوريهما

تم نشره في الاثنين 27 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً

عمان- عقدت شركة في إف إس تسهيل، الشركة التعاونية المكلّفة بمهمة إدارة ومعالجة طلبات التأشيرات إلى المملكة العربية السعودية، مؤخراً اجتماعاً مع عدد من الهيئات الحكومية والخاصة بهدف مناقشة سلسلة من الادعاءات المتعلقة بالشركة وعمليّاتها. وحضر الاجتماع الذي أقيم في وزارة السياحة والآثار، أمين عام وزارة السياحة والآثار عيسى قمّوه، إلى جانب ممثلين عن كلّ من شركة في إف إس تسهيل ووزارة خارجية المملكة العربية السعودية والقنصلية السعودية في الأردن وجمعية وكلاء السياحة والسفر الأردنية.
وخلال الاجتماع، قامت الشركة ووزارة خارجية المملكة العربية السعودية بمناقشة الأدوار والمهمّات المنوطة بشركة في إف إس تسهيل. ورداً على الادعاءات المتمثّلة في أن الشركة سوف تؤثر على شركات الحجّ والعمرة المحلية، أكّدت الشركة على حقيقة أنها بينما تقوم بمعالجة الطلبات الخاصة بمعظم أنواع التأشيرات إلى المملكة العربية السعودية، فإنها لا تقوم بمعالجة طلبات تأشيرات الحجّ والعمرة والعمل. كما أوضح ممثلو وزارة خارجية المملكة العربية السعودية أنه، وبالرغم من أنّ شركة في إف إس تسهيل متعاقدة مع الحكومة السعودية، إلا أنّ القرارات الرئيسية التي تُتّخذ بشأن البروتوكول الخاص بالتأشيرات، بما في ذلك رسوم التأشيرات والموافقة عليها، ترجع إلى حكومة المملكة العربية السعودية وحدها، ولا تقع ضمن نطاق صلاحيات شركة في إف إس تسهيل.

التعليق