العثور على جثة داخل سرداب بقلعة العقبة

تم نشره في الجمعة 24 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة -  عثرت الأجهزة الأمنية في مدينة العقبة أمس، على جثة شخص مجهول الهوية داخل سرداب تابع لقلعة العقبة التاريخية، حسب مصدر أمني في مديرية شرطة محافظة العقبة.
وفي التفاصيل، أكد المصدر أن التحقيقات الأولية أظهرت ان الوفاة ناتجة عن إصابة في الرأس، دون أن تتضح بعد أسباب الإصابة، مشيرا في الوقت ذاته إلى ان الجثة مضى عليها بضعة أيام.
ورجح المصدر ان تكون الاصابة ناتجة عن انهيار احجار السرداب، كاشفا العثور على زجاجة ماء بيد المتوفى وكشاف "لوكس" مثبت على رأسه، مما يشير بأن المتوفى كان في رحلة بحث عن دفائن داخل السرداب الأثري.
وقال احد الموظفين في قلعة العقبة الاثرية انه عند دخوله صباح أمس للدوام الرسمي اشتم رائحة كريهة كما لاحظها زملاؤه الموظفون الذين يعملون في مديرية سياحة العقبة، وعلى اثرها قاموا بالتقصي عن مصدر الرائحة لكنهم لم يتمكنوا من تحديد مصدرها، ما حدا بهم إخبار الاجهزة الامنية التي حضرت الى المكان وقامت بتحديد مكان الرائحة ليتبين فيما بعد انها جثة تعود الى احد الاشخاص كان يبحث عن دفائن في القلعة حسب المؤشرات الاولية.
وباشرت شرطة العقبة التحقيق في ملابسات الحادثة، وتم تحويل الجثة الى الطب الشرعي للتحقق من أسباب الوفاة والتعرف على هوية وجنسية صاحبها.
وكانت قلعة العقبة في العام 1917، المحطة الاردنية الاولى لقوات الثورة العربية الكبرى ومنطلقها الى ارجاء الوطن العربي الكبير، فيها نزل احرار العرب ومنها انطلقت ثورتهم وفي باحاتها وقف الشريف الحسين بن علي ليعلن استمرار التحرير العربي فكانت قلعة العقبة مرتكزهم ومؤنهم.. وانشأوا فيها غرف الجند ومستودعات السلاح ومخازن المؤونات وبقيت القلعة حامية العقبة تنتظر شيخها حتى حل بها عام 1924 فنزل شريف العرب الحسين بن علي في ساحاتها واقام خيامه تحت ظلالها.
والمعروف تاريخياً عن قلعة العقبة حسب خبراء في التاريخ انها من الكنوز الاردنية التي توجد فيها دفائن، مما يدفع بعض الاشخاص الباحثين عن الدفائن والذهب الى نبش مرافق القلعة.
وتؤكد مصادر امنية انه تم في السنوات السابقة تسجيل اكثر من اربع حالات لاشخاص يبحثون عن الدفائن في قلعة العقبة وتم تحويلهم الى القضاء.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

ahmadrawashdeh@

التعليق