رونالدو يعترف بأخطاء الماضي ويؤكد سعيه للمزيد من الألقاب

تم نشره في الأربعاء 22 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • الرئيس البرتغالي أنيبال كافاكو سيلفا يقلد كريستيانو رونالدو بوسام الضابط الأعظم أول من أمس -(رويترز)

مدن - أقر البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد الإسباني بأنه أخطأ عندما صرح في السابق بأن الناس يحسدونه لأنه "وسيم وثري وشاب".

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة "فرانس فوتبول" قال رونالدو إنه أدلى بتلك التصريحات وهو في حالة من الغضب بعد اللقاء الذي جمع بين الملكي ودينامو زغرب في بطولة دوري الأبطال الأوروبي، لأنه لم يسجل أي هدف خلاله، وأضاف: "ثمة أشياء يمكنها توضيح سبب قولي لأمور لم تعجبني بعد أن تفوهت بها، فمثلما قلت مرارا أنا لست كاملا، إنني إنسان من لحم ودم مثلي مثل الآخرين. فأنا أبكي وأضحك وأعاني من المشكلات، وعندما أقول شيئا لم يكن يتعين علي قوله، أقدم اعتذاري للناس".
كما أشار البرتغالي: "نحن نتعلم من أخطائنا مع تقدم العمر وننضج سواء في حياتنا أو داخل الملعب. الناس يتفهمونني مع مضي الوقت ويلحظون أنني أعمل بجد. أفضل أن يتحدثون عما أقوم به داخل الملعب وليس خارجه".
وفيما يتعلق بفوزه بجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب للعام 2013 قال رونالدو إنه قبل الإعلان عنها عاش حالة من التوتر استمرت لأسابيع نظرا لكثرة الحديث في هذا الصدد، مبينا أنه حاول صم أذانه عما يتردد حول هذا الأمر ولكنه لم يتمكن من ذلك فحتى والدته كانت تسأله إذا كان سيفوز بالجائزة أم لا.
وأكد البرتغالي أنه يشعر بالسكينة بعد فوزه بالجائزة ولكن هذا لا يعني أنه سيتوقف عند هذا الحد بل إنه لن يتوانى عن بذل قصارى جهده لكي يصبح أفضل نظرا لأن كل عام بمثابة شيء جديد بالنسبة له: "لن أكتفي بما حققته، وأرغب في تحقيق المزيد سواء مع ريال مدريد أو البرتغال. فالكرة الذهبية لم تكن غاية في حد ذاتها".
وعن لحظة تسلمه للكرة الذهبية كشف رونالدو أنه تأثر كثيرا خصوصا عندما توجه إليه ابنه وهو سعيد بعد الإعلان عن اسمه وهذا ما جعل مشاعره تفيض بدرجة دفعته للبكاء "وعندما شاهدت دموع أسرتي بكيت أكثر. كانت دموعا صادقة وحقيقية، لم أكن أتوقع البكاء ولكنني شعرت بسعادة غامرة حينها".
وعن المنافسة مع الأرجنتيني ليونيل ميسي قال كريستيانو إن التنافس يساعده على أن يصبح أفضل ولكنه لا يتنافس فقط مع الأرجنتيني ولكن مع لاعبين آخرين أمثال لويس سواريز وراداميل فالكاو وأندريس إنييستا ونيمار دا سيلفا ودييغو كوستا.
ومن ناحية أخرى أكد رونالدو أنه يكن الكثير من التقدير لأسطورة كرة القدم البرتغالية الراحل أوزيبيو نظرا لما قدمه مع منتخب البرتغال وفريق بنفيكا "فهو مرجعية ستظل في قلوبنا للأبد".
كما وصف رونالدو الزعيم الجنوب أفريقي الراحل نيلسون مانديلا بأنه ثوري ونموذج يحتذى به لكل البشرية، وسيظل خالدا في أذهان الناس دائما "فلن ينسى أحد ما قدمه".
إلى ذلك، أكد رونالدو أنه يريد مواصلة اللعب لأعوام عديدة وأنه ما يزال شابا، وذلك عقب تسلمه أول من أمس أحد أعلى الأوسمة من الرئيس البرتغالي أنيبال كافاكو سيلفا.
وقال مهاجم ريال مدريد الذي سيكمل الشهر المقبل عامه الـ29 "هذه هي حياتي ومهنتي وعشقي. أريد مواصلة اللعب للعديد من الأعوام. فأنا مازلت شابا صغيرا".
وأضاف رونالدو تعليقا على حصوله على وسام "إنفانتي دوم إنريكي" بدرجة الضابط الأعظم: "سيكون أفضل إذا ما حصدت المزيد من الجوائز الفردية أو الجماعية".
وشدد اللاعب البرتغالي المولود في فونشال "جزيرة ماديرا" يوم 5 شباط (فبراير) 1985 أن "طموحه الأكبر التتويج بلقب كأس عالم أو أمم أوروبا" مع منتخب بلاده، الذي ارتدى قميصه في 109 مناسبات، وسجل معه 47 هدفا.
وطالب (الدون) بضرورة أن يفكر منتخب بلاده في كل مباراة على حده خلال المونديال، حيث تلعب البرتغال في المجموعة السابعة مع ألمانيا والولايات المتحدة وغانا.
وحضر حفل تكريم رونالدو بقصر بيليم الرئاسي العديد من الشخصيات، بينهم رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز، ووكيل اللاعب، جورجي مينديس، ووزير الرئاسة في البرتغال لويس غويديس، ورئيس الاتحاد البرتغالي لكرة القدم فرناندو غوميش.
ويأتي حصول كريستيانو على وسام "الضابط الأعظم" بعد عشر سنوات من حصوله أيضا وزملائه بمنتخب البرتغال على نفس الجائزة ولكن بدرجة "ضابط" بعدما حقق منتخب "برازيل أوروبا" وصافة أمم أوروبا 2004.
وأعرب رونالدو عن فخره لتكريمه بأحد أعلى الأوسمة وتعهد بمواصلة الطريق لتحقيق إنجازات "باسم البرتغال".
وأوضح قائد المنتخب البرتغالي "هذا الوسام يعطيني الحافز لمواصلة العمل بشكل أفضل وأكبر، ومواصلة رفع اسم البرتغال في أعلى المستويات بالمحافل الدولية".
من جانبه تذكر الرئيس البرتغالي أنيبال كافاكو سيلفا الراحل أوزيبيو، وامتدح رونالدو لترويجه للبلاد في أنحاء العالم، ولكونه مثلا أعلى للشباب، وصرح: "في هذا التوقيت الذي تحتاج فيه البرتغال لاتحاد الجميع في صف واحد، تأتي انتصارات رونالدو لتعطينا مزيد من السعادة والطاقة". -(إفي)

التعليق