لبنان: قتلى بتفجير جديد في معقل حزب الله (فيديو)

تم نشره في الثلاثاء 21 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 21 كانون الثاني / يناير 2014. 09:47 صباحاً
  • صورة بثتها قناة المنار التابعة لحزب الله من موقع التفجير
  • صورة بثتها قناة المنار التابعة لحزب الله من موقع التفجير
  • صورة بثتها قناة المنار التابعة لحزب الله من موقع التفجير
  • صورة بثتها قناة المنار التابعة لحزب الله من موقع التفجير
  • صورة بثتها قناة المنار التابعة لحزب الله من موقع التفجير
  • صورة بثتها قناة المنار التابعة لحزب الله من موقع التفجير
  • صورة بثتها قناة المنار التابعة لحزب الله من موقع التفجير
  • صورة بثتها قناة المنار التابعة لحزب الله من موقع التفجير

بيروت- قتل أربعة أشخاص وأصيب 35 آخرون على الأقل اليوم الثلاثاء بتفجير سيارة مفخخة في الضاحية الجنوبية لبيروت معقل حزب الله حليف دمشق، بحسب ما أفاد متحدث باسم الصليب الأحمر اللبناني، إياد المنذر.

وتبنت "جبهة النصرة في لبنان" التفجير قائلة "إنه كان هجوما انتحاريا، ويأتي ردا على مقتل ثمانية أشخاص الأسبوع الماضي في قصف مصدره الأراضي السورية طاول بلدة ذات غالبية سنية في شرق لبنان".
وقالت الجبهة "تم بفضل الله تعالى الرد على مجازر حزب إيران بحق أطفال سورية وأطفال عرسال بعملية استشهادية أصابت عقر داره في الضاحية الجنوبية"، وذلك في بيان نشرته اليوم على حسابها على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي.
وكانت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية اشارت إلى أن التفجير وقع في منطقة حارة حريك. وأضافت "يرجح أن الفاعل انتحاري فجر نفسه" في سيارة "شوهدت أجزاء منها تتطاير في الهواء".
وتفجير اليوم هو السادس الذي يستهدف مناطق نفوذ لحزب الله منذ إعلان مشاركته قبل أشهر إلى جانب القوات السورية في المعارك ضد مقاتلي المعارضة، في النزاع المستمر منذ منتصف آذار (مارس) 2011.
وأشارت قناة المنار التلفزيونية التابعة للحزب إلى أن التفجير وقع في الشارع العريض في حارة حريك، وهو الشارع نفسه حيث وقع تفجير انتحاري بسيارة مفخخة في الثاني من كانون الثاني (يناير)، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص.
وقبل أقل من أسبوع، قتل ثلاثة أشخاص في تفجير سيارة مفخخة في مدينة الهرمل في شرق لبنان، في هجوم تبنته "جبهة النصرة في لبنان".
وشهد لبنان المنقسم حول النزاع السوري بين موالين للنظام ومتعاطفين مع المعارضة، سلسلة من أعمال العنف على خلفية الأزمة في سورية المجاورة، أدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.-(ا ف ب)

التعليق