المفرق: تردي خدمات النظافة والبلدية تقر بعجزها

تم نشره في الثلاثاء 21 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً

إحسان التميمي

المفرق - يطالب العديد من سكان المفرق بالعمل على تحسين واقع خدمات النظافة داخل المدينة، منتقدين تدني مستوى النظافة في العديد من الشوارع والأرصفة، ما يتسبب في تشويه المنظر العام.

ويقول إياد محمود إن العديد من الشوارع التابعة لبلدية المفرق تعاني من انتشار النفايات، مبينا ان البلدية لا تقوم بواجبها بجمع النفايات على أكمل وجه، وان العديد من المواطنين أصبحوا يلجأون الى حرق النفايات لمنع تراكمها بين المنازل وعلى جنبات الطرق.
ويعتقد محمود ان عدم قدرة البلدية على اداء واجباتها على أحسن وجه يعود إلى ازدياد اعداد السكان بشكل يفوق الضعف نتيجة اللجوء السوري، مطالبا الحكومة بتقديم الدعم اللازم إلى البلدية من اجل القيام بأعمالها، مشيرا انه في حال استمر الوضع على ما هو عليه سيتوقف المواطنون عن دفع الالتزامات التي عليهم لصالح البلدية مثل المسقفات والتراخيص.
ويبدي مصطفى حمدان محمد خوفه من ازدياد انتشار النفايات بين الأحياء السكنية، لما له من آثار سلبية في عملية انتشار الأمراض والقوارض، مشيرا إلى أن العديد من الساحات والشوارع مليئة بالأوساخ والنفايات، مطالبا البلدية بتكثيف حملات النظافة على الشوارع الفرعية والرئيسة.
من جهته، قال رئيس بلدية المفرق الكبرى أحمد المشاقبة إن البلدية لم تعد قادرة على القيام بجمع النفايات بالشكل المطلوب بسبب ازدياد أعداد السوريين داخل المحافظة الى اكثر من 130 ألفا. وأضاف المشاقبة أن موازنة البلدية البالغة 6 ملايين دينار، يذهب أكثر من ثلثيها رواتب لعمال البلدية البالغ عددهم 650 بينهم 60 عامل نظافة فقط.
وبين أن البلدية تولي مشكلة النظافة أهمية قصوى رغم أن جمعها يشكل عبئا كبيرا على عاتقها، إذ تقدر كمية النفايات اليومية بأكثر من 200 طن يتم جمعها بأربع ضاغطات فقط، مؤكدا حاجة البلدية الفورية إلى 10 ضاغطات ليتسنى لها القيام بعملها على أكمل وجه.
وأضاف المشاقبة ان البلدية قامت بتوزيع أكثر من 400 حاوية على مختلف أحياء المدينة مطالبا المواطنين بضرورة عدم إلقاء النفايات على جنبات الطرق.
وبين أن البلدية تعاقدت مع شركة للمساعدة في عملية تحسين واقع النظافة داخل المدينة بمبلغ 250 ألف دينار.
وقال إنه سيعمل بالتعاون مع المجلس البلدي على إعادة هيكلة بلدية المفرق للنهوض بواقع الخدمات التي تقدمها البلدية، مبينا أن رئيس البلدية والأعضاء وجدوا لخدمة أهالي المفرق جميعا بمختلف أحيائها وأن العمل في البلدية سيكون بفريق واحد ضمن الأطر القانونية.
وتتبع لبلدية المفرق الكبرى مناطق قصبة المفرق وثغرة الجب وأيدون وأم النعام الشرقية وأم النعام الغربية والغدير.

ihssan.tamimi@alghad.jo

 ihssanaltamimi@

التعليق