البريمير ليغ

مويز يتمسك بتفاؤله ومورينيو يمتدح إيتو ومستوى أوزيل لا يزعج فينغر

تم نشره في الثلاثاء 21 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • مدرب مانشستر يونايتد ديفيد مويز يراقب لاعبيه أمام تشلسي أول من أمس -(أ ف ب)
  • لاعب أرسنال مسعود أوزيل يحاول المرور من أمام لاعب فولهام كلينت ديمسي يوم السبت -(أ ف ب)
  • قائد ليفربول ستيفن جيرارد يحتفل بهدفه في مرمى أستون فيلا يوم السبت -(أ ف ب)

مدن- يعتقد ديفيد مويز مدرب مانشستر يونايتد أنه يواجه "تحديا ضخما" بعد هزيمة حامل اللقب 3-1 أمام مضيفه تشلسي في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم أول من أمس الأحد.

وهتفت جماهير تشلسي طوال اللقاء ببقاء مويز وهو ما زاد من الضغوط الواقعة على المدرب الأسكتلندي مع وجود يونايتد في المركز السابع بفارق 14 نقطة عن ارسنال المتصدر، وقال مويز للصحفيين: "أواجه تحديا ضخما. كنت أتمنى أن نكون في مركز أفضل كثيرا لكن لسنا كذلك. لذلك التحدي هنا من أجلي. لكن اعتقد اذا كان الشخص يحب كرة القدم فان هذا يمثل تحديا رائعا".
ورغم ان يونايتد يبتعد بفارق كبير عن القمة بعد مرور 22 جولة من المسابقة إلا أن مويز لم يفقد الأمل في المنافسة على اللقب، وقال مويز:"لن نستسلم حتى نصل إلى النهاية. المهمة هي محاولة إنهاء الموسم في المركز الأول".
وأضاف المدرب الذي تولى المسؤولية خلفا لمواطنه أليكس فيرغسون بعد نهاية الموسم الماضي: "لا توجد إجابات بارعة سوى محاولة الفوز بالمباراة المقبلة".
وتحسر مويز على فشل فريقه في استغلال الفرص التي أتيحت له مبكرا واخطاء الدفاع التي سمحت للمهاجم الكاميروني صامويل ايتو بتسجيل ثلاثة اهداف.
وتعاطف البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلسي مع مويز وأكد ان يونايتد كان الفريق الأقوى في البداية، وقال مورينيو: "كان من الصعب على المنافس أن يلعب مثلما فعل في أول 20 أو 25 دقيقة ثم يخسر".
لكن مورينيو يعتقد أن يونايتد بعيد للغاية عن المنافسة مع الثلاثي المكون من أرسنال ومانشستر سيتي وتشلسي، وقال مورينيو: "لا أعتقد أن ديفيد سيغضب مني إذا قلت الحقيقة وهي وجود فارق 14 نقطة مع ارسنال و13 و12 نقطة مع مانشستر سيتي وتشيلسي على الترتيب".
واضاف "هل يستطيع يونايتد أن يتعافى ويلحق باي من الفرق الثلاثة؟ يمكنه هذا. لكن اللحاق بالفرق الثلاثة يحتاجهم لانهيارهم كلهم. اعتقد ان المنافسة على اللقب ستكون صعبة ليونايتد".
مورينيو يشيد بإيتو
من جهته، أشاد مورينيو بأداء صامويل إيتو بعدما سجل المهاجم الكاميروني ثلاثة أهداف، وقال مورينيو للصحفيين بعدما أصبح تشلسي على بعد نقطتين من أرسنال المتصدر: "بالطبع أحب ان أرى احد لاعبي فريقي وهو يؤدي بشكل متميز في اللقاء".
وأضاف المدرب السابق لريال مدريد الاسباني: "إنها لحظة رائعة لصامويل. سجل ثلاثة أهداف في مباراة واحدة وفي شباك يونايتد".
ورفع إيتو رصيده الى ثمانية اهداف هذا الموسم مع تشلسي بعدما هز الشباك مرتين في الشوط الأول قبل ان يختتم الثلاثية في النصف الثاني من اللقاء، وأظهر إيتو تلك اللمسة التهديفية التي افتقدها يونايتد والذي أصبح في المركز السابع على بعد 14 نقطة من القمة.
وهذه أول مرة يحرز فيها إيتو (32 عاما) ثلاثة اهداف في مباراة واحدة منذ انتقاله العام الماضي من انجي الروسي.
وأكد مورينيو ان فرناندو توريس مهاجم اسبانيا يواجه الغياب "لأسابيع" عن الملاعب بعد اصابته في اربطة الركبة عقب قليل من نزوله كبديل لإيتو قرب النهاية.
وأشار مورينيو الذي حقق انتصاره المئة في الدوري الانجليزي الممتاز انه اختار إيتو لشعوره أن طريقة أداء المهاجم الكاميروني تناسب مباراة يونايتد رغم أن توريس هز الشباك في آخر مباراتين بالمسابقة، وقال مورينيو: "أعتقد أن صامويل لاعب يملك قدرات فنية أفضل في المساحات الضيقة، هذا قرار صعب. فرناندو يسجل الأهداف. لكن في هذه المباراة اعتقدت ان صامويل سيتكيف بشكل أفضل".
وأضاف: "سنفتقد فرناندو توريس لبضعة اسابيع مع وجود إصابة في الأربطة الجانبية لركبته".
واشار مورينيو إلى أن ديمبا با مهاجم السنغال سيدخل في منافسة على اللعب مع الفريق رغم ابتعاده عن الصفوف منذ الهزيمة أمام سندرلاند في كأس رابطة الأندية الانجليزية يوم 17 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، وقال مورينيو: "حان وقت ديمبا. هذا مؤسف لأن توريس كان يمر بحالة جيدة، تمتع ديمبا بأسبوع رائع وكان من الصعب بالنسبة لي ان اتركه خارج التشكيلة لأنه بذل مجهودا كبيرا للغاية. المباريات المقبلة لديبما أو صامويل".
ويحتل تشلسي المركز الثالث في الدوري برصيد 49 نقطة من 22 مباراة بفارق نقطة واحدة وراء مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني ونقطتين عن ارسنال المتصدر.
فينغر يقلل من أهمية انخفاض مستوى أوزيل
قال أرسين فينغر مدرب أرسنال متصدر الدوري إن تراجع مستوى الوافد الجديد مسعود اوزيل لم يؤثر على مسيرة أرسنال نحو نيل لقب البطولة، وذلك في ظل الاتساق والصرامة التي يتسم بها دفاع الفريق المنتمي لشمال لندن.
وفاز أرسنال على فولهام 2-0 يوم السبت الماضي محققا خامس انتصار له على التوالي ومحافظا على تفوقه بفارق نقطة واحدة على مانشسستر سيتي المرشح الآخر لنيل اللقب وصاحب الانفاق الكبير قبل 16 مباراة على نهاية الموسم.
ولدى اغلب النقاد الاعتقاد بأن سيتي سيتفوق في النهاية على الفريق اللندني إلا أن فينغر يبدو واثقا من ان فريقه يمكن ان يخالف كافة التوقعات ليفوز بأول ألقابه منذ العام 2004.
ونقل عن فينغر قوله لوسائل إعلام بريطانية أمس الاثنين: "ادى اتساق نتائج الفريق منذ كانون الثاني (يناير) 2013 إلى زيادة نضج التشكيلة كما أن حقيقة أن الفريق يعد أكثر استقرارا يجعلنا اكثر ارتياحا. هذا يساعدنا كثيرا".
ونال المدافعان بير ميرتساكر ولوران كوشيليني أغلب الاشادة بعد خروج شباك أرسنال نظيفة في عشر مباريات بالدوري فيما يتكفل ماتيو فلاميني بإضفاء المزيد من القوة على خط الوسط.
ومع ذلك فان اوزيل المنضم هذا الموسم إلى تشكيلة فينغر لم يحصل على نفس القدر من المديح، وأضاع اللاعب الالماني المنضم إلى الفريق مقابل 42 مليون جنيه استرليني (69.07 مليون دولار) في أيلول (سبتمبر) فرصة في بداية لقاء فولهام على ستاد "الإمارات" كما وجه له اللوم في فقد الفريق للكرة في ظل تراجع مستواه مقارنة ببداية الموسم.
وقال المدرب الفرنسي لموقع النادي على الانترنت: "البعض يتوقع منه أن يحدث الفارق بمفرده. في بعض الأحيان وعندما تكون الأمور معقدة فأنت تتوقع منه ان ينتزع الكرة ويضعها في الشباك، إنه يمرر الكرة اكثر من كونه مهاجما يضع الكرة في الشباك".
وتابع "التهديف يمثل أحد الامور التي بامكانه أن يضيفها إلى أسلوب لعبه بكل تأكيد. لا يجب أن نوجه له النقد بل انه بحاجة إلى التشجيع".
ولم يكن فينغر دقيقا بشكل تام عندما قال إن هذا الموسم هو الأفضل لناديه على الاطلاق بعدما خاض 22 مباراة في الدوري الانجليزي، لكنه لم يكن بعيدا عن الواقع.
ويتصدر أرسنال الدوري برصيد 51 نقطة متأخرا بنقطة واحدة عن الرصيد الذي جمعه في موسم 2003-2004، وتمكن أرسنال آنذاك من إحراز لقب الدوري لآخر مرة بعدما أنهى الموسم دون أي هزيمة.
ولم يكن أرسنال في أفضل حالاته دائما لكن تشكيلة الفريق أظهرت أكثر من لاعب قادر على هز شباك المنافسين، وسجل سانتي كازورلا هدفي أرسنال أمام فولهام السبت ليهز الشباك في الدوري لأول مرة منذ مطلع تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي وأكد فينغر أن أداء اللاعب الاسباني منح الفريق دفعة كبيرة، وأضاف عن لاعب ملقة الاسباني السابق: "سانتي غاب لفترة طويلة في بداية الموسم لكنه عاد إلى أفضل مستوياته. يستطيع أن يقدم شيئا مختلفا في الجانب الهجومي بسبب لمسته الأخيرة الرائعة".
وحتى الآن تجنب أرسنال الانخفاض الحاد في المستوى الذي كلفه الابتعاد عن المنافسة على اللقب في السنوات الماضية ويرى فينغر أن ثبات المستوى هو الطريق نحو مواصلة التقدم، وقال فينغر للصحفيين: "خضنا 22 مباراة وجمعنا 51 نقطة وإذا قارنا ذلك بأي موسم سابق سنجده أنه من ضمن الأفضل إن لم يكن الأفضل على الإطلاق. أنا سعيد بأداء اللاعبين ونحن نلعب بثبات في المستوى لكن يجب أن ننسى أننا بدأنا الموسم بشكل صعب جدا".
وبدأ أرسنال الموسم بالخسارة 3-1 على أرضه أمام أستون فيلا.
جيرارد يعترف بانخفاض مستواه
اعترف ستيفن جيرارد قائد ليفربول بأنه لم يقدم الأداء المنشود خلال المباراة التي تعادل فيها فريقه على ارضه 2-2 أمام أستون فيلا يوم السبت في حين عبر المدرب بريندان رودجرز عن رضاه بتحقيق التعادل.
وبعد تقدم الفريق الضيف 2-0، أسند المدرب رودجرز دورا هجوميا اكبر لجيرارد ونجح اللاعب المخضرم بالفعل في تسجيل هدف من ركلة جزاء احتسبت اثر مخالفة ضد لويس سواريز مهاجم ليفربول، وقال جيرارد عبر موقع ليفربول على الانترنت "اعتقد انه وبسبب هذا التغيير سيتحدث كثيرون عن هذا الأمر".
وأضاف جيرارد (33 عاما) قوله: "التغيير لم ينجح اليوم الا ان ذلك لا يعني أنه لن ينجح في المرات المقبلة. علينا الانتظار حتى نرى قرار المدرب في هذا الأمر".
وقال رودجرز للصحفيين بعد المباراة: "لم نقدم عرضا رائعا لكن كان من المهم الخروج بشيء من المباراة. أظهرنا قوة شخصية بالعودة إلى أجواء المباراة (بعد التأخر بهدفين)".
واضاف: "كانت نقطة جيدة. لا اعتقد اننا كنا في مستوانا خلال الشوط الأول لكن يجب الاشادة بأستون فيلا فقد بدأ المباراة بشكل جيد جدا، شكل هجوم أستون فيلا تهديدا كبيرا.. تعين علينا التدخل خططيا كي نغير شكل المباراة".
وبهذه النتيجة يتأخر ليفربول صاحب المركز الرابع بفارق ثماني نقاط وراء أرسنال المتصدر.
وينتظر ليفربول معرفة حالة لاعب الوسط البرازيلي لوكاس ليفا الذي شارك كبديل في الشوط الثاني لكنه خرج مصابا في الركبة، ونقل موقع ليفربول على الانترنت عن رودجرز قوله: "اصطدمت ركبته بمنافس وسوف نرى حالته.. نأمل ألا تكون إصابة خطيرة".
شيروود: لا بديل عن المركز الرابع
ساعد تيم شيروود فريقه توتنهام هوتسبير على تحقيق الفوز في خمس مباريات خارج أرضه في الدوري الانجليزي لأول مرة منذ موسم 1960-1961 إلا أن المدرب الشاب يدرك ان هذا لن ينفع كثيرا اذا لم يضمن فريقه اللعب في دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.
ورفع انتصار توتنهام 3-1 على سوانزي سيتي سجل شيروود منذ حلوله بديلا لأندريه فياس بواش إلى خمسة انتصارات في ست مباريات بالدوري وهو ما دفع الفريق إلى المركز الخامس متساويا في رصيد النقاط مع ليفربول ولكنه يتفوق بفارق الاهداف.
وضمن شيروود أكثر العدد الاقصى من النقاط في المباريات التي حل فيها فريقه ضيفا على سوانزي ومانشستر يونايتد وساوثامبتون بينما فاز توتنهام بآخر مباراتين خارج أرضه مع فياس بواش امام سندرلاند وفولهام وهي أول مرة يحقق فيها النادي هذا الانجاز منذ الموسم الشهير الذي فاز فيه بالدوري وكأس الاتحاد الانجليزي قبل أكثر من 50 عاما.
وعلى الرغم من بدايته المشجعة منذ تعيينه بعقد لمدة 18 شهرا في كانون الأول (ديسمبر) الماضي فإن شيروود لا يبدو مصرا على شيء سوى ان ينهي الموسم ضمن الأربعة الأوائل في الترتيب وهو ما سيكون أمرا جيدا لرئيس النادي دانييل ليفي المشهور بصرامته.
وقال شيروود للصحفيين عقب الفوز الذي رفع رصيد توتنهام إلى 43 نقطة وبفارق ثماني نقاط خلف ارسنال المتصدر "الأمر جيد".
وأضاف: "ندرك اننا سنواجه اختبارات أصعب فيما هو قادم. لكنها كانت بداية جيدة بالنسبة لي. إذا ما انتهى الموسم غدا فانني لا أعتقد ان الرئيس سيكون سعيدا باحتلالنا المركز الخامس، ترتيبنا في الدوري في النهاية يجب أن يلبي توقعاتنا وإلا فان علي أن أرحل".
تفاقم المشاكل بين ألارديس ووست هام
مع عودة وست هام يونايتد لمنطقة الهبوط في الدوري الانجليزي قبل مباراة الفريق امام مانشستر سيتي صاحب السجل التهديفي الكبير وفي ظل معاناة وست هام من إصابات في خط ظهره، لا يبدو المدرب سام ألاراديس بحاجة إلى المزيد من المشكلات.
ألا أن الرياح جاءت بما لا تشتهي السفن، فبعد أن وافق على صفقة انضمام المهاجم لاسينا تراوري فارع الطول على سبيل الإعارة من موناكو فوجىء الارديس بأن اللاعب الدولي القادم من ساحل العاج اختار عدم إكمال الصفقة.
وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن اللاعب البالغ من العمر 23 عاما بات قريبا الآن من الانضمام ألى إيفرتون، وقال الارديس عقب متابعته خسارة فريقه 3-1 على أرضه أمام ناديه السابق نيوكاسل يونايتد: "كان يوما سيئا (يوم الجمعة) فبعد أن اعتقدت ان لاعبا انضم إلينا فوجئت بعدها انه لم يوقع".
وأضاف: "يمكن لايفرتون أن يتقدم بالحصول على تصريح عمل له الآن. يجب ان يتقدموا بطلب منفصل".
ومع اكتمال شفاء اندي كارول مهاجم انجلترا إان ضم مدافع يبدو أمرا أكثر أهمية، حيث أصيب ونستون ريد وجوي اوبرايان وجي ديميل وجورج مكارتني في حين أن جيمس تومكينز موقوف.
وقال مدرب بولتون واندرارز السابق ان توماس فيرمايلين مدافع أرسنال الذي لم يخض الكثير من المباريات بسبب مستوى بير ميرتساكر ولوران كوشيليني لا يمكن ضمه، وأضاف ألارديس قوله: "اعتقد انهم سيستعينون بخدماته قريبا بسبب ظروف أرسنال والموقع الذي يحتله ومباريات دوري أبطال أوروبا والكأس التي يخوضها وذلك في حال اصابة أي من المدافعين الاثنين الآخرين".
وتابع: "لذا فانني لا أعتقد ان هناك أي فرصة أن نحصل على لاعب من نوعيته. سيكون من الرائع أن نضمه".
لاودروب واثق من توقف نزيف سوانزي
حدد مايكل لاودروب مدرب سوانزي سيتي المباريات الست المقبلة باعتبارها حاسمة لآماله في ايقاف التراجع في مستوى الفريق الذي بات يحتل المركز الخامس عشر في ترتيب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بفارق ثلاث نقاط فوق منطقة الهبوط.
وزادت الهزيمة 3-1 على أرض الفريق أمام توتنهام هوتسبير أول من أمس الأحد من مسيرة سوانزي السيئة في الدوري إلى ثماني مباريات بدون انتصار وهو ما يشكل تناقضا كبيرا مقارنة بمستوى الفريق في الموسم الماضي والذي مكنه من انتزاع المركز التاسع في نهاية الموسم بشكل رائع إضافة لأول لقب كبير وهو لقب كأس رابطة الأندية الانجليزية.
وتأثرت تشكيلة سوانزي بمشاركتها في مسابقة الدوري الأوروبي بينما ادت الاصابات لفقدان الفريق جهود ميتشو وجوناثان دي جوزمان وخوسيه كاناس وبابلو هرنانديز وناثان داير والحارس الأساسي مايكل فورم أمام توتنهام.
ومنذ فوزه على نيوكاسل في الرابع من كانون الأول (ديسمبر) واجه سوانزي مسيرة سيئة شملت مباريات أمام ايفرتون وتشلسي ومانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وتوتنهام وجميعهم يصارع على المراكز في النصف الأعلى من جدول الترتيب.
ومع ذلك فان الفريق سيلعب أمام فرق تعاني مثله من عينة فولهام ووست هام يونايتد وكارديف سيتي وستوك سيتي وكريستال بالاس في خمس من بين ست مباريات مقبلة وسعى لاودروب لإلقاء الضوء على أهمية هذه السلسلة من اللقاءات.
وقال لموقع النادي على الانترنت: "لا نحتاج الكثير لتحويل دفة الأمور، نحن من يستطيع أن يغير دفة الأمور بالفوز بالمباريات. فزنا في أولد ترافورد (في كأس الاتحاد الانجليزي) ولكن هذا لم يكن ضمن نفس البطولة، هناك الكثير من الفرق في وضعنا على الأقل على صعيد النقاط". -(رويترز)

التعليق