معان: ذوو شاب يرفضون استلام جثته لليوم السادس

تم نشره في الأحد 19 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 19 كانون الثاني / يناير 2014. 06:59 صباحاً
  • محتجون وسط مدينة معان الخميس الماضي يطالبون بالكشف عن ملابسات مقتل الفناطسة - (الغد)

حسين كريشان

معان – مايزال ذوو وأقارب المتوفى الشاب عابد الفناطسة يرفضون استلام جثته من مستشفى معان الحكومي، رغم مضي ستة أيام على وفاته، خلال محاولة القبض عليه من قبل أفراد دورية أمنية تابعة لمديرية شرطة معان، وفق مصادر عشائرية مقربة من عائلة المتوفى.
كما يطالب ذوو الفناطسة بسرعة تشكيل لجنة امنية وقضائية محايدة للتحقيق بوفاته، من شأنها "احتواء تحركات عدد واسع من أبناء مدينة معان" بحسب العديد منهم.
واصدرت عشيرة المتوفى بيانا أوضحت فيه "أن المتوفى قتل أثناء محاولة القاء القبض عليه من قبل مرتبات البحث الجنائي في شرطة معان، بينما كان يهم بشراء حاجيات من أحد المطاعم وسط شوارع المدينة المكتظة بالمارة".
كما أوضح البيان أن "ابنهم لم يكن مطلوبا على قضايا جنائية سوى قضية واحدة هي على خلفية مشاجرة عشائرية قديمة"، لافتا الى "أن ابنهم كان ينوي تسليم نفسه الى الجهات المختصة طواعية، ولكنه وبسبب ما يمر به من ظروف إنسانية ومعيشية صعبة أرجأ تسليم نفسه حتى يتسنى له إعالة أفراد أسرته منتظرا خروج شقيقه من السجن بعد أربعة أشهر" .
وأكدت العشيرة في بيانها "ايمانها بان إكرام الميت دفنه، غير انها مصرة على عدم دفن جثته حتى يتم الكشف عن المتسببين بالحادثة".
وشدد البيان على "دعوة الجميع من أبناء الوطن لمساندتهم في هذه القضية من أفراد أو منظمات أو مؤسسات مجتمع مدني سواء كانت حقوقية أو أنسانية"، مؤكدا "على سلمية التصعيد الاحتجاجي".
واعتبر البيان ما حدث "تصرفا غير مسؤول"، مع التأكيد على أنهم مع تطبيق القانون لكن بطريقة حضارية وبأساليب مقبولة من دون الاساءة الى أي شخص.
وكان مساعد مدير الامن العام اللواء عبد المهدي الضمور كشف أن مديرية الامن باشرت بفتح تحقيق أمني موسع في حادثة مقتل الشاب عابد الفناطسة أثناء محاولة القبض عليه من قبل دورية أمنية تابعة لمديرية شرطة معان.
وأشار الضمور خلال لقائه الاسبوع الماضي شيوخ ووجهاء عشيرة الفناطسة أن مديرية الأمن لن تتوانى عن إحالة أي أحد من عناصرها الأمنية للتحقيق والمساءلة، في حال ثبوت استخدامه القوة المفرطة في حادثة مقتل الشاب الفناطسة.
وقال الضمور في اللقاء الذي عقد في مبنى المحافظة بحضور المحافظ عبدالكريم الرواجفة ومحافظ الشؤون العشائرية في وزارة الداخلية محمود النعيمات، ومديري الاجهزة الامنية في المدينة أن الإجراءات ستتخذ تبعا لنتائج التحقيق، مؤكدا أن القانون سيحترم مهما كانت النتائج، وستحاسب أية جهة يثبت تقصيرها أو تورطها بهذا الخصوص والتي ستحاكم وفقا للأنظمة والقوانين والتعليمات المتبعة في مثل هذه القضايا.

huseeinkrishan@

التعليق