"الميدان" أول فيلم مصري ينافس على الأوسكار

تم نشره في السبت 18 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • مخرجة فيلم "الميدان" جيهان نجيم

القاهرة - بعد أن كانت كافة الترشيحات المصرية للأوسكار، تقتصر على مجرد ترشيحات للقائمة الأولية، أصبح الفيلم الوثائقي المصري "الميدان" للمخرجة جيهان نجيم، أول فيلم مصري يدخل إلى القائمة القصيرة لترشيحات الأوسكار، والتي تم الإعلان عنها مؤخراً، حيث يتواجد إلى جوار الفيلم المصري كل من "The Act Of Killing" وفيلم "Cutie And The Boxer"، و "Dirty Wars"، وفيلم "20 Feet From Stardom".
ويوثق الفيلم الذي اعتقلت مخرجته، لمدة يوم واحد قبل أكثر من عامين أثناء تصويرها لاشتباكات جرت بين متظاهرين بميدان التحرير وقوات الأمن، لما جرى خلال ثورة الـ25 من يناير، حيث شارك في بطولته الممثل المصري المقيم بلندن خالد عبدالله، والمطرب رامي عصام، والفنانة عايدة الكاشف.
ومن المنتظر أن تعلن الأسماء الفائزة، في الحفل الـ 86 للأكاديمية مطلع شهر مارس المقبل.
وفي تصريحات لـ"العربية.نت"، علق الناقد طارق الشناوي على الخبر، بكونه بالفعل المرة الأولى في تاريخ مصر، التي يدخل أحد أفلامها إلى القائمة القصيرة للأوسكار، مشيرا إلى أنه حينما شاهد الفيلم في مهرجان "دبي السينمائي"، كان على يقين من أنه سيمثل مصر في الأوسكار، خاصة بعدما فاز بجائزة المهر العربي، كما أن الفيلم فاز بجائزة مهرجان "مونتريال".
وأشار الشناوي إلى أنه بفيلم "الميدان" أخيرا تمتلك مصر فيلما عن الثورة، على الرغم من تواجد العديد من الأفلام التي تحدثت عنها، غير أن الرؤية العميقة التي صنعتها المخرجة في الفيلم، هي ما جعلته فيلماً يعبر عن الثورة.
واختتم الشناوي تصريحاته، بالتأكيد على أن الفيلم وإن كان الأول في تاريخ مصر الذي يدخل للقائمة القصيرة، فإنه على ثقه بأن هناك أعمالاً تستحق أن تصل إلى هذه المكانة في الفترة المقبلة، خاصة مع وجود مخرجين أصحاب رؤى، ضارباً المثل بالمخرجة هالة لطفي وفيلمها "الخروج للنهار"، الذي اعتبره يستحق فرصة الترشيح للأوسكار في العام المقبل. (العريبة نت)

التعليق