اسرائيل توقف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني في الضفة الغربية

تم نشره في الثلاثاء 14 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 14 كانون الثاني / يناير 2014. 02:13 مـساءً
  • رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله -أرشيفية

رام الله - اوقفت الشرطة الاسرائيلية الثلاثاء موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله بتهمة السير "بطريقة متهورة"، في خطوة وصفتها الحكومة الفلسطينية بالمقصودة.
وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية ايهاب بسيسو في مؤتمر صحافي عقد في رام الله ان "مركبة اسرائيلية رافقها شرطة ومستوطنون اوقفوا موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله على طريق رام الله نابلس في الضفة الغربية".
وبحسب بسيسو فان عملية التوقيف استمرت نحو ساعة واحدة مشيرا الى انه "تم طلب الوثائق من رئيس الوزراء ومرافقيه، لكن الحمد الله رفض هذا الامر".
وقال ان الاسرائيليين ابلغوا الحمد الله انه بامكانه المغادرة ولكن بدون حراسه الشخصيين السبعة، الا انه رفض ذلك.
من جهتها، قالت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا سمري في بيان انه تم اعتراض موكب الحمد الله ولكنها اشارت الى ان الحمد الله رفض التحرك قبل حصوله على اعتذار.
وقالت في البيان انه تمت ملاحظة "موكب يسير بصورة متهورة بشكل يشكل خطرا على حياة مستخدمي الطريق".
واشارت في البيان الى ان "تم الاعتداء" على الجندي الذي اوقف الموكب، مضيفة بان افراد دورية الشرطة التي استدعيت الى هناك ايضا "تعرضوا لاهانات لفظية" من قبل حرس الحمد الله.
الا انها لم تشر الى مشاركة اي مستوطنين في ايقاف الموكب.
واكد بسيسو ان توقيف موكب رئيس الوزراء "كان مقصودا من قبل الجيش الاسرائيلي والشرطة وان الحديث لا يتم عن حاجز طيار نصبه الجيش الاسرائيلي في تلك المنطقة بالصدفة".
واعتبر بسيسو توقيف رئيس الوزراء الفلسطيني بانها " رسالة من الاسرائيليين بانهم هم من يقرر على الارض ويفعلون ما يشاؤون ووقتما يشاؤون".
ونفى المتحدث ان يكون ايقاف موكب الحمد الله سببه السرعة الزائدة او مخالفات مرورية مؤكدا "لدى الاسرائيليين تبريراتهم الدائمة لمثل هذا الانتهاك".

(أ ف ب)

التعليق