حملة أمنية لإزالة البسطات في مجمع إربد الشمالي

تم نشره في الاثنين 13 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - أزالت الأجهزة الأمنية في إربد وبإسناد من قوات الدرك أمس أكثر من 40 بسطة كان أصحابها يتخذون من مجمع إربد الشمالي مكانا لعرض منتجاتهم عليها، وفق مدير شرطة إربد العميد عبد الوالي الشخانبة.

وقال الشخانبة إن الحملة مستمرة في مجمع إربد الشمالي وبقية المجمعات من أجل إزالة البسطات التي تعمل بطريقة مخالفة وتتسبب بأزمات مرور خانقة، إضافة إلى تسبب أصحابها بمضايقات للمارة.
وأكد أن الأجهزة الأمنية ستقوم بتثبيت دورية في المجمعات لمنع تكرار تواجد البسطات التي باتت محل شكوى من قبل مرتادي المجمعات في إربد وأصحاب المحال التجارية، مشيرا إلى أنه تم ضبط عدد من المطلوبين خلال الحملة الأمنية وتم تحويلهم إلى القضاء.
وقال الشخانبة إن الحملات الأمنية في إربد مستمرة على مدار العام وتنفذ بين الفينة والأخرى، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية وبالتعاون مع بلدية إربد الكبرى نفذت عشرات الحملات على البسطات المخالفة وتم اتخاذ الإجراء اللازم بحقهم.
بيد أن، رئيس بلدية إربد الكبرى، المهندس حسين بني هاني، أكد أن موظفي الأسواق غير قادرين للدخول إلى مجمع السفريات دون حماية أمنية، بعد أن تعرضوا في أوقات سابقة للاعتداء عليهم من قبل أصحاب البسطات.
وأكد بني هاني أن الوضع في المجمعات خارج سيطرة البلدية بعد أن قام أصحاب البسطات بإغلاق المجمع ببساطتهم، داعيا الأجهزة الأمنية إلى تخصيص قوة أمنية مرافقة باستمرار للموظفين من أجل ضبط الأسواق والمجمعات وإزالة البسطات وتحويل أصحابها للحاكم الإداري لاتخاذ العقوبة المناسبة.
وكان العشرات من أبناء عشيرة العبيدات في محافظة إربد، لوحوا بالتصعيد ما لم تقم الأجهزة الرسمية بوضع حد لما سموه "تجاوزات أصحاب البسطات في المجمع الشمالي في إربد"، وفق بيان أصدروه أول من أمس، وأمهلوا فيه الحكومة أسبوعا واحدا لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
وهدد البيان الذي حمل تواقيع العشرات من أبناء العشيرة بـ"حرق المجمع في حالة عدم تجاوب الجهات المسؤولة بمطالب العشيرة التي تشكو من تحرش الخارجين على القانون وأصحاب البسطات في المجمع بالفتيات".
واستنكر البيان "صمت الجهات المعنية بخصوص ما يجري في المجمع الشمالي والخروقات التي تحصل واستمرار وجود البسطات وأصحاب السوابق، واستمرار المضايقات للفتيات أثناء توجههن إلى الجامعة، وافتعال المشكلات من قبلهم مع شباب العشيرة". وطالب البيان بضرورة إيجاد مكان جديد للمجمع الشمالي ونقله، ومنع أصحاب البسطات من الرجوع إلى أماكنهم وإغلاقهم للشوارع ببسطاتهم المخالفة بالقرب من المجمع.
ودعا البيان إلى ضرورة التواجد الأمني بالقرب من المجمع أو داخل المجمع أو دوريات راجلة لحفظ الأمن وعدم وجود صدام مع أي من أصحاب البسطات، محذرا من "مغبة أي اعتداء جديد بحق أي من أبنائنا وبناتنا وإلا سوف نقوم باسترداد حقوقنا بأيدينا وإشعال الموقف".
ويأتي هذا البيان بعد أن شهد المجمع الخميس الماضي مشاجرة محدودة بين أصحاب بسطات ومرتادي المجمع على خلفية التحرش بفتاة، فيما شهد المجمع العام الماضي مشاجرة واسعة اضطرت الأجهزة الأمنية والدرك للتدخل بالغاز المسيل للدموع للسبب ذاته.

ahmad.altamimi@alghad.jo

tamimi_jr@

التعليق