اياب المرحلة الأولى لـ"سلة" الممتاز تنطلق الاربعاء

التطبيقية يقبض على الصدارة بالعلامة الكاملة والاتحاد والكلية يدخلان المنافسة بقوة

تم نشره في الاثنين 13 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • لاعب التطبيقية ايمن دعيس (وسط) يرتقي للتسجيل في سلة الأرثوذكسي أول من امس - (تصوير: جهاد النجار)

محمد عمّار

عمان – اسدلت الستارة أول من أمس، على مباريات مرحلة الذهاب من الدوري الممتاز لكرة السلة، وسط تأجيل وترحيل العديد من المباريات، بسبب مشاركة الوافد الجديد للدوري فريق "نشامى الأردن" من مدينة العقبة.
وتنطلق عند الساعة الخامسة من مساء يوم بعد غد الاربعاء، مباريات مرحلة الاياب من المرحلة الأولى للمسابقة، بلقاء يجمع الكلية مع الارثوذكسي في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب.
الدوري لم يعرف معطيات جديدة أو غير متوقعة مع نهاية المرحلة الأولى، في ظل توزيع اللاعبين المميزين، فكان بطل الدوري فريق العلوم التطبيقية كعادته مميزا، فحل في المقدمة وحيدا، دون منافسة حقيقية من بقية الفرق، خصوصا وأنه يمتلك اميز لاعبي المنتخب الوطني.
التطبيقية يفرد جناحية على القمة
التطبيقية لم يترك الفرصة لأحد، عندما استهل حملة دفاعه عن لقبه بفوز مئوي على الوافد الجديد (نشامى الأردن)، وفوز صريح على الكلية، وبنتيجة مضاعفة على الجليل، وعاد لمسلسل التسجيل المئوي بالفوز على الأرثوذكسي، ثم الفوز بفارق مريح على الرياضي، قبل أن "يتعذب" امام فريق مدارس الاتحاد، وإختتم مشواره بالمرحلة الأولى بفوز (تربل) على الأرثوذكسي.
على صعيد الفريق، يملك التطبيقية افضل صانع العاب هو وسام الصوص، الذي يعتبر عماد الفريق والمنتخب الوطني، الى جانب محمود عابدين ومحمد شاهر والعملاق أيمن دعيس وأحمد حمارشة ومحمد حمدان وإبراهيم بسام واحمد شاكر، الى جانب اللاعب الصاعد بقوة في سماء السلة الأردنية فخري السيوري، الذي ينتظر أن يكون احد اعمدة المنتخب الوطني، وكذلك بدرالدين الخطيب ونادر احمد.
الاتحاد.. المنافس الأقوى
يعتير فريق الاتحاد (وصيف البطل) المنافس الأقوى لفريق التطبيقية على زعامة المسابقة، ويمتلك الفريق نخبة مميزة من اللاعبين القادرين على احداث الفارق، امثال فضل النجار وعمرو تدكيدك وهاني الفرج واحمد الدويري وعبدالله ابو قورة وعلي الزعبي وخلدون ابو رقية، بيد أن فارق الخبرة غالبا ما يكون ضده خصوصا في مباراته أمام (شقيقه الأكبر) فريق العلوم التطبيقية.
الفريق تجول في أركان مباريات الدوري، ولم يخسر سوى مواجهة أمام التطبيقية بفارق 7 نقاط، ويملك الفريق ثاني أقوى هجوم، وثاني أقوى دفاع.
الكلية.. وبلوغ المربع الذهبي
طموح فريق الكلية يتلخص في بلوغ المربع الذهبي، حيث تمكن الفريق من تحقيق 4 انتصارات، وخسر أمام البطل ووصيفه، ويعتبر الفريق اضافة نوعية للدوري، ويملك الفريق نخبة من اللاعبين المميزين أمثال مالك خشان ومحمد دعيس واسامة الفرج ومحمد الشامي وفيصل العبادي وليث العبداللات، الى جانب سعد ابو عنزة وأحمد وجيه ومنير دعيس، ويعتبر فوزه على الرياضي بمثابة "الضوء الاخضر" للتقدم والمنافسة لبلوغ المربع الذهبي، في انتظار ما ستسفر عنه مباريات مرحلة الاياب، لا سيما انه حقق انتصارات مثيرة، وسيكون في وضع أفضل خلال رحلة الاياب.
البحث عن مكان في المربع
تبحث فرق أندية الرياضي والجليل والأرثوذكسي، عن مكان لها في المربع الذهبي، وإن كان الرياضي الاقرب لهذا الهدف، بيد أن الحلول بالمركز الرابع سيحتم عليه مواجهة العلوم التطبيقية في قادم المراحل، ما سيضعه امام الخروج المبكر من المنافسة على اللقب.
الرياضي يظهر أكثر انسجاما، بيد أنه يصطدم بواقع نجومية فريقا التطبيقية والإتحاد، وربما ساهم خروج نجمه أحمد الدويري بابتعاده عن المنافسة القوية على اللقب، رغم انه كان منافسا قويا في الموسم الماضي، بيد أن الواقع يفرض على الفريق إعادة ترتيب الاوراق مبكرا، للظهور بثوب المنافس في المراحل المتقدمة للدوري. يملك الفريق ثلة من اللاعبين المميزين، أمثال عمار بسطامي وابراهيم حسونة ومجدي الغزاوي والشقيقين علي ومحمد جمال ويوسف ابو وزنة ويزن الطويل.
أما فريق الأرثوذكسي، فهناك علامات الاستفام عديدة تصاحب الفريق، الذي ظهر عاجزا أمام الرباعي التطبيقية والاتحاد والرياضي والكلية، وبات قريبا من مغادرة المربع الذهبي للدوري، وأضحى الفريق "لقمة سائغة" لدى بقية الفرق، وفتحت الخسارة الكبيرة امام التطبيقية اسئلة امام مجلس ادارة النادي، في البحث عن سبل إنتشال الفريق من كبوته.
صراع الهبوط
يعتبر فريق "نشامى الأردن" الأقرب للعودة للدرجة الاولى بعد موسم قضاه في رحاب الكبار، حيث ظهر الفريق بصورة متواضعة في اغلب مبارياته، حيث خسر 4 من مبارياته بأكثر من 100 نقطة، ما يضع الفريق أمام رحلة العودة الى رحاب الدرجة أولى.
الأقوى
يعتبر فريق العلوم التطبيقية الأقوى هجوما في مسيرته بالمرحلة الأولى من الدوري، حيث تمكن من تسجيل 584 نقطة، بمعدل 97 نقطة في المباراة الواحدة، وهو كذلك الأقوى دفاعا، حيث  سجلت عليه 326 نقطة بمعدل 54 نقطة في المباراة، وربما يأتي هذا العدد من حالة "الإستهتار" التي تصيب الفريق، عندما يترك لاعبي الفريق المنافس للتسجيل في سلته، بعد ضمان نتائج المباريات، او من خلال ضعف الرقابة الدفاعية من قبل لاعبي الفريق البدلاء.
الأضعف
يعتبر فريق "نشامى الأردن" الاضعف بشقيه الدفاعي والهجومي، حيث سجل الفريق 286 نقطة في 6 مباريات، بمعدل تهديفي قوامه 47 نقطة في المباراة الواحدة، فيما تلقت سلته 602 نقطة، بمعدل 100 نقطة في المباراة الواحدة، وهذا دليل على تواضع مستوى الفريق مقارنة بأقرانه من الفرق الأخرى.

ammar_sal@

التعليق