جودة: جميع قضايا الحل النهائي ترتبط بمصالح حيوية أردنية

تم نشره في الأحد 12 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة - (ارشيفية)

باريس - أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة على الموقف الأردني الثابت بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الداعي إلى تجسيد حل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية استنادا إلى المرجعيات الدولية ومبادرة السلام العربية.

 وبين أن الأردن يعتبر إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة مصلحة وطنية اردنية عليا وان جميع قضايا الحل النهائي بما فيها القدس والأمن والمياه والحدود واللاجئون ترتبط بمصالح حيوية أردنية.
وأكد جودة أن الأردن سيواصل دوره في دعم مسار مفاوضات السلام استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين ومبادرة السلام العربية، وبالتنسيق مع جميع الأطراف، وبما يحمي مصالحه العليا، خصوصا تلك المرتبطة بقضايا الوضع النهائي.
كان جودة قد شارك في باريس باجتماع تشاوري للوفد الوزاري العربي المكلف من لجنة المبادرة العربية للسلام للجامعة العربية للاتصال بالإدارة الاميركية.
وجاء الاجتماع بدعوة من الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي عشية لقاء الوفد اليوم مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري.
وجرى خلال الاجتماع الذي ضم إلى جانب الأردن كلا من: السعودية ومصر والإمارات والبحرين وفلسطين وقطر والكويت والمغرب، التباحث حول آخر المستجدات المتعلقة بالعملية التفاوضية التي تجري الآن برعاية أميركية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ونتائج جولة وزير الخارجية الأميركي جون كيري التي قام بها أخيرا إلى المنطقة والتي شملت الأراضي الفلسطينية وإسرائيل والأردن والسعودية لعرض الطروحات والأفكار الأميركية لايجاد تسوية نهائية للنزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين والمقترحات التي تقدم بها في هذا الإطار.
وأعرب وزراء الخارجية العرب عن التمسك العربي بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل الأراضي المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وفقا لمبادرة السلام العربية مع رفض الإجراءات والخطط والسياسات الإسرائيلية الهادفة إلى تغيير الواقع الديموغرافي والجغرافي في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »يا رب يكون هالكلام صحيح ! (هاني سعيد)

    الأحد 12 كانون الثاني / يناير 2014.
    دائما وابدا يعرب وزراء الخارجية العرب عن هذا التمسك العربي في كل لقاء من سنة الفين واثنين عندما صدرت المبادرة العربية المباركة حتى اليوم ونحن نرى العكس ان الامور تزداد تعقيدا يوما بعد يوم ..