اتفاقيات مشاريع مائية بـ10 ملايين يورو بالمناطق الأكثر تعرضا للجوء السوري

تم نشره في الأربعاء 8 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

عمان - الغد - وقعت وزارة المياه والري أمس، اتفاقيات تنفيذ مشاريع مائية بقيمة 10 ملايين يورو في عدد من مناطق المملكة خصوصا تلك الأكثر تعرضا لموجات اللجوء السوري.
وقال وزير المياه والري حازم الناصر الذي وقع الاتفاقيات الممولة بالكامل بمنحة من بنك الإعمار الالماني "Kfw"، إن ادارة قطاع المياه، تعمل على جلب المزيد من المساعدات والمنح الدولية لتنفيذ مشروعات جديدة في قطاعي المياه والصرف الصحي بما يحقق رفع مستوى وكفاءة الخدمات المقدمة للمواطنين، خصوصا في مناطق الشمال، استجابة للظروف الاستثنائية والمتلاحقة بسبب نزوح اعداد كبيرة من اللاجئين.  واشار الى ان الوزارة تعمل جاهدة لتجاوز الآثار الناجمة عن الاكتظاظ الذي تشهده محافظات الشمال والوسط بالأخص، والتزايد المطرد في الطلب على المياه، لافتا الى ان هذه الاجراءات تواجه مزيدا من الاعباء المتراكمة بسبب الظروف الطارئة.
وأعلن ان هذه الاتفاقيات تنص على تنفيذ عدة مشاريع مهمة لتطوير وتحسين وتأهيل آبار للمياه، ومد شبكات جديدة في مناطق محافظات إربد والمفرق وعجلون وجرش والزرقاء،  لتحسين التزويد في جميع هذه المناطق، وتقليل نسبة الفاقد بما ينعكس على حصة المواطنين لأغراض الشرب.
واضاف الناصر ان الاتفاقيات تتضمن قيام الاستشاري بتجهيز وثائق العطاءات لتحسين الخدمات لمشروع التزويد المائي/ المرحلة الثانية للمناطق الأكثر كثافة باللاجئين السوريين في الأردن، حيث ستقوم شركة (Dorsch) العالمية الاستشارية بإعداد دراسات تفصيلية والتصاميم اللازمة خلال شهر، والاشراف على مكونات المشروع بهدف الارتقاء بنوعية الخدمات المائية في هذه المناطق، بقيمة تصل الى حوالي 800 ألف يورو.
وبين ان وزارة المياه تواصل العمل مع الجهات المانحة الدولية لجلب المزيد من المشاريع التي سيكون لها أثر ملموس في تحسين واقع الحياة المعيشية للمواطن الأردني.
واشار الى ان هذه المشاريع تشمل أيضا إعادة تأهيل واستبدال وتطوير عدد من الآبار في المحافظات الشمالية وبخاصة محافظة المفرق والزرقاء ومنها آبار العاقب، الزعتري، سمية، الكيلو، زنية، اضافة الى تجمع آبار الكريدور كونها الأكثر تزويدا للمناطق التي يتواجد فيها اللاجئون، وتحتاج لرفع قدرتها وطاقتها وتأهيلها بما يتوافق مع ازدياد الطلب وبقيمة اجمالية تقدر بحوالي 4 ملايين يورو.
وكشف الناصر عن ان المشروع يتضمن كذلك، استبدال أجزاء كبيرة من شبكات المياه بمحافظة المفرق وتعزيزها بخطوط ناقلة رئيسية ومتوسطة ووصلات مائية فرعية لحل مشكلة الشبكات القديمة، تتفق مع أفضل المواصفات العالمية الحديثة، ومد خطوط ناقلة رئيسية تعزيزية من آبار العاقب والزعتري الى المناطق بقيمة تزيد على 2.2 مليون يورو.
وبين الناصر ان هذه الاعمال التي ستنطلق "اعتبارا من اليوم"، ستعمل على تطوير هذه الآبار بزيادة قدرتها الانتاجية، وسيستغرق العمل فيها 24 شهرا، وتشمل كذلك شراء آليات ومعدات ومضخات حديثة وبقدرات مختلفة ومواسير وقطع لأغراض الصيانة، وكذلك صهاريج مياه لعمليات الصيانة اللازمة لشبكات الصرف الصحي، ولوحات كهربائية للآبار، بقيمة تتجاوز 3 ملايين يورو.
ولفت الى ان هذه المعدات ستساهم بشكل كبير في حل مشاكل التزويد المائي، وتأمين المعدات اللازمة لأغراض الصيانة، ورفع كفاءة اصلاح كسور الشبكات والأعطال ومحطات الضخ، مؤكدا ان ادارة القطاع تعمل حثيثا "لطي صفحة مشكلات المياه في المملكة" والانتقال بالتزويد المائي الى مستويات متقدمة.
واشاد الناصر بالدعم الالماني من خلال بنك "kfw"، وكذلك دعم الاشقاء في الخليج العربي من خلال المنحة الخليجية، مؤكدا ان الدعم سيسهم بشكل واضح في إحداث مشاريع مائية، واخرى تم انجازها لمس المواطن تأثيراتها، والمتمثلة بانتهاء المعاناة من انقطاعات المياه.

التعليق