أفغانستان تستعد للإفراج عن سجناء رغم الرفض الأميركي

تم نشره في الثلاثاء 7 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً

كابول - ذكرت لجنة أفغانية ان السلطات ستفرج عن 88 سجينا كما هو مقرر رغم ان الولايات المتحدة تعتبرهم خطرين وترى ضرورة بقائهم خلف القضبان.
ويحتجز السجناء في سجن بقاعدة باجرام الجوية شمالي العاصمة الافغانية كابول. وسلمت الولايات المتحدة السجن مؤخرا فقط للسلطات الافغانية بعد ان تحول الى نقطة توتر مع الحكومة الافغانية. وطلب الرئيس الافغاني حامد كرزاي من مسؤولي المخابرات الافغانية تقديم أي أدلة ضد السجناء الى اللجنة التي تفحص أوضاعهم بعد ان قالت الولايات المتحدة ان هناك أدلة تثبت تورطهم في قتل جنود أجانب وانهم يشكلون خطرا حقيقيا على الامن. لكن رئيس اللجنة عبد الشكور دادراس قال إن الأدلة لا تستوجب بقاءهم في السجن.
وقال لرويترز في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس "الوثائق التي اطلعنا عليها حتى الان لا تقدم سببا لادانتهم.
قرارنا هو الافراج عنهم في اقرب وقت ممكن اذا لم يكن هناك دليل يدينهم". والخلاف بشأن السجناء هو سبب جديد لتوتر العلاقات الافغانية الاميركية التي تأثرت بالفعل بسبب رفض كرزاي التوقيع على اتفاق أمني مشترك يحكم الوجود العسكري الاميركي في أفغانستان بعد انسحاب معظم القوات الاجنبية بحلول نهاية العام.
وضغط وفد زائر من مجلس الشيوخ الاميركي الاسبوع الماضي على الرئيس الافغاني لوقف اطلاق سراح السجناء. وحذر من ان ذلك سيلحق ضررا يتعذر اصلاحه في العلاقات مع الولايات المتحدة. -(رويترز)

التعليق