أئمة "الأوقاف" يصعدون مطالبهم إلى إسقاط الوزير

تم نشره في الاثنين 6 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 6 كانون الثاني / يناير 2014. 12:17 مـساءً
  • جانب من اعتصام سابق لأئمة وعاملين في وزارة الأوقاف أمام الديوان الملكي-(تصوير: أمجد الطويل)

زايد الدخيل

عمان- أصدرت اللجنة التحضيرية لنقابة الأئمة والعاملين في وزارة الأوقاف، بيانا اليوم الاثنين، رفعت فيه سقف مطالبها إلى "إسقاط الوزير هايل داوود لأنه تجاوز بتهديده ووعيده كافة الأعراف والتقاليد الوظيفية، وأثبت عدم جدارته بتولي هذا المنصب"، حسب ما ورد في البيان.  

وكان وزير الأوقاف توعد في وقت سابق اليوم خلال تصريحات لإحدى الإذاعات المحلية بتطبيق نظام الخدمة المدنية في حق من يتغيب عن الدوام بدون عذر، بعقوبة قد تصل إلى الفصل من العمل.

وقالت اللجنة في بيانها الذي تلقت "الغد" نسخة منه "إن تصعيدنا باعتصام كبير تصعيد مهني حقوقي سلمي لا علاقة له بالتصعيد السياسي المنصوص عليه في نظام الخدمة المدني الأردني المعدل"، في إشارة إلى الاعتصام الذي دعت إلى تنفيذه أمام الوزارة منتصف الشهر الحالي.  

وأضافت "نعلن لوزير الأوقاف وكافة المسؤولين في الأردن أن التهديد والوعيد لن ينال من عزيمتنا قيد أنمله ..لأننا لا نخشى أبدا إلا الله وحده"، محذرين الوزارة "من أي محاولة للمساس أو الإيذاء لأي عضو من أعضاء اللجنة التحضيرية للنقابة وفي مقدمتهم الهيئة الإدارية  رئيسا وأعضاء" .

واعتبرت اللجنة في بيانها أن المشاركة في الاعتصام المنوي تنفيذه "واجب شرعي استناداً إلى أنّ تأمين العيش الكريم للأئمة والوعاظ والعاملين في الأوقاف هو مدعاه لتفرغهم للدعوة والإصلاح والتنوير في المجتمع الأردني" .

يشار إلى أن المطلب الأساسي للجنة هو تنفيذ قرار مجلس الوزراء الصادر بتاريخ 19/1/2012 والقاضي باستمرار رفع علاوات موظفي الأوقاف كافة 100% أسوة بمعلمي التربية، بالإضافة إلى إقرار قانون نقابة لهم.

التعليق