سي تي 200 إتش: صغيرة لكزس النشطة

تم نشره في الاثنين 6 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً

 تعتبر سيارة سي تي 200 إتش بتقنية الهجينة أول سيارة هايبرد بالكامل في العالم في فئتها، وترتقي السيارة بالهدوء والسلامة والسرعة والفخامة إلى مستوً جديدًا تمامًا من القيادة المريحة والنشطة في نفس الوقت.

 التصميم

يساهم تصميم سي تي200 إتش المثير في إعادة تعريف معنى المظهر الأنيق الذي يتماشى بدقة غير مسبوقة مع هيئتها الشبابية ، فالشكل الجانبي المتفرد وخطوط السقف الطويلة وطرفي المقصورة اللذان يتناقصان تدريجياً والصدامان اللذان يبدوان كما لو كانا منحوتين يساهمون جميعًا في جعل تصميمها الأكثر إنسيابية بين سيارات تلك الفئة. 

تعزز الشبكة الأمامية الجديدة من الأناقة وتضم شعار لكزس على خلفية جديدة ترمز لمجموعة التشغيل الهايبرد الموجودة في السيارة. وتضمن هذه الشبكة جذب الأنظار إلى السيارة في مختلف أوضاعها.

من ناحية أخرى، صممت سي تي200 إتش لتقليل أية أضرار للبيئة ، حيث أن ما يصل إلى85% من أجزاء الهيكل قابلة لإعادة الندوير بما في ذلك بطارية النظام الهجين . كما أنه تم استخدام المواد المستخلصة من الطبيعة بشكل كثيف ومثال ذلك البلاستيك البيئي المستخلص من قصب السكر والسماعات المصنوعة من فحم الخيزران . 

 المقصورة

تمزج المقصورة بين الإنسيابية العالية والاستخدام الكثيف للمسات المعدنية والأسط ناعمة الملمس الداكنة.

عجلة القيادة الرياضية المغلفة بالجلد يسهل الأمساك بها بإحكام حسب التصميم الوظيفي العضوي وهي ذات ملمس مميز للغاية ، ومدمج بعجلة القيادة أزرار للتحكم في تشغيل الجهاز الموسيقي والهاتف النقال كي تتمكن من إبقاء كلتا يديك على عجلة القيادة طوال الوقت 

يمكن تبريد أو تدفئة المقصورة بسرعة حسب الرغبة عن طريق نظام التكييف الآلي المزدوج القوي، ويتفرد هذا النظام بإمكانية إمداده بالطاقة اللازمة لتشغيلة من خلال البطارية الهجينة دون الحاجة لتشغيل المحرك.

عند تعشيق تروس الرجوع للخلف تظهر في قطاع من المرآة الداخلية صور حية للمنطقة الواقعة خلف السيارة ، ويتم إرسال هذه الصور من خلال كاميرا مصغرة موجودة في بوابة المؤخرة ، الأمر الذي يسهل عملية الرجوع للوراء في مواقف السيارات

 المحرك

 ما يجمع نظام التشغيل الهجين في لكزس سي تي 200 إتش بين محرك يعمل بالبترول سعة 1,8 لتر بتقنية توقيت الصمام المتغير مع التحكم الذكي وموتور كهربائي قوي. وتبلغ القوة الإجمالية للمحرك والموتور 170 حصاناً وعزم دوران يصل إلى 350 نيوتن متر، منها 80 حصان وعزم 200 نيوتن متر متوفرة فوراً من الموتور الكهربائي، مما يعني أداءاً رائعاً منذ الانطلاق، ويزيد من متعة القيادة أنه بإمكان السائق ان يختار بين أربعة أوضاع للقيادة هي وضع السيارة الكهربائية ووضع القيادة البيئية والوضع العادي الموفرين للطاقة وأخيراً الوضع الرياضي الذي يقدم أداءً فعالاً من خلال الاستفادة القصوى من قوة النظام .

يعمل الموتور الكهربائي ، خاصة أثناء عملية الكبح وأثناء القيادة ، كمولد كهربائي عالي القدرة مسترجعًا الطاقة الحركية في صورة طاقة كهربائية تعمل على شحن البطارية الهجينة لاستعمالها فيما بعد عند التسارع بقوة أو عند القيادة في وضع السيارة الكهربائية.

يساهم محرك إتكنسون ذو الكفاءة العالية بالتزامن مع مجموعة التشغيل الهجينة الكاملة المتطورة في جعل سي تي200 إتش " أكثر السيارات توفيرًا في الوقود" مع قدرة استهلاك تصل إلى25 كيلومتر في اللتر الواحد . 

تعد خصائص القيادة المزدوجة من المزايا المثيرة التي تحتويها سي تي200 إتش ، فالوضع الديناميكي" الرياضي" يوفر أداءً مناسبًا للقيادة المثيرة ، أما الوضع السلس الموفر في الوقود" العادي" فهو يناسب القيادة المسترخية ، ويمكن الإختيار بين أي من هذين الوضعين بمجرد لمسة زر. وتضفي خاصية تغير لون إضاءة لوحة العدادات وإضاءة المقصورة الأمامية أثناء التبديل من مؤشر النظام الهجين إلى عداد قياس سرعة دوران المحرك مسحة جمال إضافية على سي تي200 إتش. 

بفضل تجهيزه بإمكانية البدء/الإيقاف وتجديد دورة غاز العادم وتقنية توقيت الصمام المتغير مع التحكم الذكي ، فإن محرك أتكنسون الدائري بسلاسته العالية قادر على تحقيق كفاءة غير عادية في استهلاك الوقد ، وخفضًا كبيرًا في إنبعاث الغازات الضارة.

 الموتور الكهربائي والمولد وأداة تجزئة الطاقة في نظام دفع ليكزس الهجين كلها موضوعة ضمن حاضنة ناقل الحركة الهجين . وهنا تتجمع قوتي الهجين الكامل وهما الطاقة الكهربائية والطاقة الميكانيكية باستعمال نسب تروس متغيرة باستمرار لتحقيق أداء لا تشوبه شائبة.

تتوفر سي تي 200 إتش 4 أوضاع يمكن الإختيار بينها للقيادة ، فهناك وضع دفع السيارة الكهربائية الذي يوفر قيادة هادئة هامسة خالية من الإنبعاثات الضارة باستخدام الطاقة الكهربائية فقط. وهناك الوضع البيئي والوضع العادي اللذان يجمعان بين المحرك والطاقة الكهربائية لقيادة مريحة على سرعات عالية . أما الوضع الرياضي فيوفر قيادة أكثر ديناميكية.

وحدة التحكم في الطاقة والموجودة في حجيرة المحرك ، وهي بمثابة الدماغ لنظام دفع لكزس الهجين وهي تتحكم في توزيع مصادر الطاقة لضمان أفضل كفاءة في كل الأوقات

يعمل الموتور الكهربائي جنبًا إلى جنب مع المحرك لتعزيز التسارع ، كما أنه هو المصدر الأوحد للطاقة عند استخدام وضع السيارة الكهربائية . وهو يوفر قدرة ممتازة عن طريق توليد عزم دوران فوري وطولي

اختارت لكزس تزويد سيارة إل إس 600 إتش إل بناقل حركة متغير باستمرار لتعزيز قوة مجموعة التشغيل الهايبرد ومنح السائق فرصة قيادة سلسة وخالية من العيوب ومع هذه التقنية انتهي عهد الاهتزازات عند النقل كما أن مثل هذه التقنية تعمل مع تقنية الدفع على كل العجلات على تحقيق أعلى مستويات الثبات في مختلف ظروف القيادة.

يتميز نظام الدفع الهجين من لكزس باحتوائة على بطارية نيكل – هايدرايد معدنية ذات قدرة عالية يتم التحكم فيها بواسطة برمجيات متطورة لتنظيم الطاقة المتولدة عنها ، وهذه البطارية الموجودة تحت منطقة تخزين الأمتعة الخلفية ، دون التضحية برحابة المقصورة ، يتم شحنها باستمرار من خلال تشغيل السيارة دون الحاجة لشحن خارجي.

السلامة

سي تي 200 إتش مزودة بأعلى تجهيزات السلامة المتقدمة والتي صممت وفقاً لمفهوم "إدارة السلامة المتكاملة" والتي تقوم على توفير مستويات سلامة استثنائية في كافة ظروف القيادة . وتحفل هذه السيارة المدمجة الاستثنائية الجديدة الهجينة بالكامل بالعديد من انظمة السلامة النشطة والكامنة التي يحتويها هيكلها الصلب الممتص للصدمات.

 تم تجهيز سي تي 200 إتش بمقصورة ركاب قوية . دعائم الإرتكاز الرئيسية للسيارة مقواة بشكل خاص ، حيث تم استخدام الفولاذ عالي القدرة في كل الأماكن الأساسية ، كما أن المناطق القابلة للتحطم في الأمام والخلف لها القدرة على امتصاص طاقة التصادم ، وكذلك الأمر بالنسبة لعمود التوجيه المصمم بطريقة تسمح بتحطمه عند حدوث تصادم.

يساعد تصميم المقاعد ومساند الرأس الأمامية على تقليل حركة العنق المسببة للصدمة المرتدة في حالة التصادم من الخلف. وتسمح واقيات الحماية الجانبية المقواة للجسم بالغوص في ظهر المقعد ، في حين يؤدي تجهيز مساند الرأس في مواضع متقدمة إلى إسناد الرأس بشكل فعال

تم تجهيز سي تي 200 إتش بثمانية وسائد هوائية بخاصة التثبيت الإضافي وأحزمة أمان أمامية بخاصبة الشد المسبق ومحددات القوة. وفي حال وقوع تصادم ، تقوم مستشعرات شدة التصادم بتفعيل الوسادتين الهوائيتين للسائق والراكب الأمامي ويتم فتحهما على مرحلتين إاضفة إلى الوسائد الهوائية الجانبية (بجوار المقعدين الأماميين). كما يستفيد الراكبان الأماميان من الوسائد الهوائية المثبتة لحماية الركبتين في حين تمتد الوسائد الهوائية الستائرية الواقية بكامل طول النوافذ الجانبية 

بالاضافة لنظام منع انغلاق المكابح ونظام دعم الكبح، يعزز نظام التحكم في السحب قدرة الإلتصاق بسطح الطريق خاصة عند بدء الإنطلاق أو التسارع فوق أسطح غير مستوية أو زلقة، ويتم من خلال هذه النظام إتخاذ تدابير تصحيحية لحظة إكتشاف خطر دوران العجلات في الفراغ للحفاظ على قدرة السحب .

التعليق