الملك يبحث مع كيري مساعي السلام وأزمة سورية

تم نشره في الأحد 5 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 5 كانون الثاني / يناير 2014. 01:01 مـساءً
  • جلالة الملك خلال لقائه اليوم الأحد وزير الخارجية الأميركي جون كيري-(تصوير: محمد أبو غوش)
  • جلالة الملك خلال لقائه اليوم الأحد وزير الخارجية الأميركي جون كيري-(تصوير: محمد أبو غوش)
  • جلالة الملك خلال لقائه اليوم الأحد وزير الخارجية الأميركي جون كيري-(تصوير: محمد أبو غوش)
  • وزير الخارجية الأميركي جون كيري لدى وصوله إلى الديوان الملكي اليوم-(تصوير: محمد أبو غوش)
  • وزير الخارجية الأميركي جون كيري لدى وصوله إلى الديوان الملكي-(تصوير: محمد أبو غوش)

عمان- الغد- استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني اليوم الأحد وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي يزور الأردن ضمن جولة له في المنطقة، حيث جرى بحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، إضافة إلى جهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ومستجدات الأزمة السورية، وعدد من القضايا الإقليمية.

وأكد جلالته، خلال اللقاء، الذي حضره سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، وتناول المساعي الأميركية لتقريب وجهات النظر بين الفلسطينيين والإسرائيليين في مفاوضاتهما الجارية، أن الأردن مستمر في دعم جهود تحقيق السلام، وصولا إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وبما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

كما شدد جلالته على أن الأردن سيواصل دوره في دعم مسار مفاوضات السلام استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين ومبادرة السلام العربية، وبالتنسيق مع جميع الأطراف، وبما يحمي مصالحه العليا، خصوصا تلك المرتبطة بقضايا الوضع النهائي.

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أعاد جلالة الملك التأكيد على موقف الأردن الداعم لإيجاد حل سياسي شامل للأزمة يوقف مأساة الشعب السوري، ويحفظ وحدة سوريا أرضا وشعبا.

كما استعرض جلالته، في هذا الصدد، الأعباء الكبيرة التي يتحملها الأردن جراء استضافة العدد الأكبر من اللاجئين السوريين، وما يشكله ذلك من ضغط كبير على موارده المحدودة.

من جهته، وضع كيري جلالة الملك بصورة المراحل والخطوات التي تمر بها مفاوضات السلام، والمساعي المبذولة لتحقيق تقدم فعلي في المستقبل، معرباً عن شكره لجلالة الملك على ما يبذله من جهود حثيثة مع مختلف الأطراف لتحقيق السلام في المنطقة، وتعزيز أمنها واستقرارها.

كما عبر عن تقدير الإدارة الأميركية لما يبذله الأردن من جهود للتخفيف من معاناة الشعب السوري، واستضافته لأعداد كبيرة من اللاجئين السوريين بما يفوق قدراته وموارده، ما يفرض على المجتمع الدولي لعب دور أكبر في تحمل مسؤولياته وزيادة دعمه للأردن في هذا المجال.

واطلع كيري، خلال اللقاء، جلالة الملك على الجهود الأمريكية المبذولة لعقد مؤتمر جنيف 2.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، ومستشار جلالة الملك مقرر مجلس السياسات الوطني، وسفيرة الأردن في واشنطن، والسفير الأمريكي في عمان، والوفد المرافق لوزير الخارجية الأمريكي.

التعليق