اختتام أعمال الملتقى الضريبي الرابع لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تونس

تم نشره في الأحد 5 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً


عمان- اختتمت في تونس أعمال الملتقى الضريبي الرابع لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي عقد خلال الفترة الواقعة ما بين 19-21 تشرين ثاني للعام الحالي 2013، بتنظيم من المركز الدولي للضرائب والاستثمار وباستضافة من وزارة المالية التونسية.
وكان الملتقى الذي جمع على مدار أيام انعقاده كبار المسؤولين الحكوميين المعنيين في السياسات الضريبية لدول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالاضافة الى الخبراء الأكاديميين وخبراء الصناعات المتنوعة، فضلاً عن ممثلين عن المؤسسات الصناعية والمنظمات الدولية المختلفة، وكان من أبرز المتحدثين الرئيسيين في الملتقى المحلل والخبير الاقتصادي جواد عباسي.
 الملتقى اشتمل على اقامة عدة جلسات حوارية وورشات عمل لمناقشة الواقع الضريبي بهدف تبادل الآراء حول التطورات المختلفة وتسليط الضوء على أهم المستجدات في جميع بلدان المنطقة.
وحول هذا الشأن، أوضح جواد عباسي بأن مشاركته جاءت نظراً لأهمية الملتقى بوصفه منصة تفاعلية لتبادل المعلومات والخبرات الفنية وأفضل الممارسات الضريبية مع أبرز المعنيين وأثرها على المجتمعات الصناعية والخدمية وبالتالي على الاقتصادات الوطنية والتنمية.
وخلال احدى الجلسات الحوارية في الملتقى، تحدث عباسي حول السياسات الضريبية التي تفرضها الحكومات المتعاقبة، مركزاً على ضرورة تطبيق نهج مدروس والعمل على اصلاح الهيكل الضريبي في الأردن، وذلك من خلال انتهاج سياسات طويلة الأمد تؤدي الى استدامة القطاعات المختلفة وبالتالي زيادة النمو الاقتصادي ورفع ايرادات الضرائب.
كما أضاف عباسي بأن الزيادات المتتالية للضرائب على قطاعات معينة لا تعني بالضرورة زيادة الايرادات الضريبية؛ حيث إنها تؤدي الى استنزاف القطاعات، مقدماً مسألة تأثر قطاعات الاتصالات والتبغ من جراء رفع الضريبة المفروضة عليها كدليل على ذلك.

التعليق