رئيس مجلس الأعيان يلتقي وفدا طلابيا

الروابدة: الأردن كان وما يزال الملاذ لأحرار العرب

تم نشره في الأربعاء 1 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • رئيس مجلس الأعيان عبدالرؤوف الروابدة خلال لقائه وفدا طلابيا أمس - (بترا)

عمان - قال رئيس مجلس الأعيان عبدالرؤوف الروابدة إن النظام الملكي ضمن استقرار الدولة الاردنية عبر تاريخها، وساهم في تجذير الديمقراطية بالتسامح واستيعاب مختلف الرؤى والاجتهادات، وأتاح لأصحابها فرص اشغال مراكز صنع القرار.
وأشار لدى لقائه أمس وفدا طلابيا ضمن سلسلة نشاطات مشروع "مواطنتي في مشاركتي" الذي ينفذه مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني الى عروبة الأردن وعقيدته الثابتة منذ نشأته النابعة من الوحدة العربية، حيث كان وما يزال الملاذ لأحرار العرب، موضحا أن رؤساء الحكومات الاردنية في بدايات الدولة كانوا من اصول غير اردنية، ولم يعترض على ذلك اردني، لإيمانه العميق بالعروبة، وتفاعله الدائم مع كل حدث بالمنطقة العربية وتواجده فيه.
ودعا الشباب إلى المشاركة في كل انشطة الدولة وصناعة التغيير كشريك فعلي في العملية الإصلاحية والديمقراطية وقراءة وادراك تاريخ الدولة الاردنية، مبينا ان عدم المشاركة في الحياة العامة تعني التنازل عن المواطنة وممارستها.
وبين الروابدة ان مفهوم المواطنة في الثورة الانسانية يعني المساواة بين جميع المواطنين بغض النظر عن ألوانهم وأعراقهم أو أديانهم او اصولهم، لافتا الى ان المساواة الرقمية لا يمكن تطبيقها في حال تباينت المراكز القانونية.
وجرى حوار موسع أجاب خلاله الروابدة على استفسارات الطلبة المتعلقة بالموضوعات التي تتصدر المشهد المحلي ودور مجلس الأعيان ازاء مختلف القضايا والتحديات التي يواجهها الوطن.-(بترا)

التعليق