وزير التربية يكشف عن خطة لتطوير امتحان التوجيهي

تم نشره في الثلاثاء 31 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 31 كانون الأول / ديسمبر 2013. 10:08 صباحاً
  • قوات من الأمن والدرك أمام مدرسة عبد الحافظ العزب الثانوية للبنين في مدينة السلط-(تصوير: أمجد الطويل)

طلال غنيمات

السلط- كشف وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات عن أبرز ملامح خطة الوزارة لتطوير امتحان الثانوية العامة (التوجيهي) والتي سيتم تطبيقها في الدورة الصيفية المقبلة.

وبين الدكتور ذنيبات خلال تفقده اليوم الثلاثاء عددا من قاعات امتحان الثانوية العامة في مناطق السلط وعير ويرقا، أنه سيتم اختصار المدة الزمنية للامتحان وتخفيض عدد القاعات وفصل طلبة الدراسة الخاصة عن الطلبة النظاميين من حيث تجميع طلبة الدراسة الخاصة في قاعات داخل الجامعات المنتشرة في المحافظات ووضع أسئلة مختلفة لهم.
وقال "إن امتحان الثانوية العامة يتعرض لحرب شعواء وحملة من قبل البعض بهدف تحقيق مصالح ضيقة لهم"، مؤكدا "أن هذا الامتحان مسؤولية مجتمعية باعتباره منجزا وطنيا هيبته من هيبة الدولة وأن على كل فرد في الوطن أن يساهم في دعم أجهزة الدولة في إخراج صورة مشرقة لامتحان الثانوية العامة".
وأكد ذنيبات أن الوزارة لن تتردد في اتخاذ أية إجراءات حازمة ورادعة لمنع الخروقات سواء بإلغاء الامتحان أو نقل القاعات التي تحدث فيها أي مشاكل تؤثر على سير الامتحان ولا تحقق العدالة لأبنائنا الطلبة.
وأشار إلى أن الوزارة اتخذت إجراءات وقائية قبل بدء الامتحانات من أجل ضبط سيره في أجواء هادئة ومناسبة منها تخفيض عدد قاعات الامتحان من 1640 قاعة الى 1046 قاعة، حيث تم إلغاء حوالي 600 قاعة كان يصعب السيطرة عليها بشكل كاف كما تم إدخال ديوان المحاسبة في عملية إيصال أوراق الامتحانات إلى مديريات التربية في المملكة.
وأضاف أن الوزارة الغت المادة 24 من تعليمات امتحان الثانوية والتي كانت تعطي صلاحيات تقديرية للوزير والأمين العام ومدير الامتحانات من خلال لجنة مشكلة بزيادة العلامات في الثانوية العامة، مؤكدا أن النتائج ستكون 100 بالمئة مطابقة للواقع دون أية زيادة أو نقصان.

وكانت عدد من قاعات الامتحان شهدت أعمال فوضى وشغب، خصوصا مناطق زي ويرقا وعيرا، نتج عنها تحطيم أحد أجهزة التشويش على الاتصالات في مدرسة زي، كما تم ضبط عدد من الأشخاص الذين ارتكبوا مخالفات في عدد من المدارس.              

التعليق