التوجيهي: مواجهات بين الدرك ومحتجين في الرمثا

تم نشره في الثلاثاء 31 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 31 كانون الأول / ديسمبر 2013. 11:12 صباحاً
  • شبان يتجهرون في محيط إحدى المدارس بمدينة الرمثا اليوم-(من المصدر)

أحمد التميمي

الرمثا- شهد محيط 3 مدارس في مدينة الرمثا بمحافظة إربد اليوم الثلاثاء، مواجهات بين قوات من الأمن والدرك وأقارب طلاب حاولوا التسلل إلى مدارس الخنساء الثانوية للبنات ومدرسة أبي تمام الثانوية للبنين ومدرسة الرمثا الثانوية للبنين أثناء امتحان الثانوية العامة (التوجيهي).

وحسب شهود عيان في المكان، اندلعت أعمال شغب بعد توقيف شاب حاول التسلل إلى مدرسة الخنساء، ما اضطر قوات الدرك إلى استخدام الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق العشرات الذين قاموا برشق رجال الأمن ومركباتهم بالحجارة.

وأُخليت الطالبات من المدرسة، حسب شهود العيان الذين أكدوا حدوث حالات اختناق بين المراقبات، فيما شهدت مدرستي أبو تمام والرمثا مواجهات هي الأخرى بعد أن حاول العشرات من ذوي طلاب التسلل إلى المدرستين اللتين يجري الامتحان فيهما.

وقال رئيس لجنة تقصي الحقائق في امتحان الثانوية العامة، عضو مجلس نقابة المعلمين باسل الحروب إنه تواجد أمام مدرسة أبي تمام قبل موعد الامتحان بحوالي ساعة، لافتا إلى أنه شاهد العديد من الأشخاص دخلوا إلى المدرسة وحاولوا قطع التيار الكهرباء من أجل تعطيل أجهزة التشويش على الخلويات. 

وأضاف أن أشخاصا قاموا بمهاحتمه بعد أن تمكن من التقاط العديد من الصور للحادثة، قبل أن يتدخل رجال الأمن ويصطحبوه إلى المركز الأمني.

وأوضح الحروب أنه رفض شطب الصور التي التقطها قبل إخلاء سبيله، مضيفا أنه توجه إلى مدرسة الخنساء التي وقعت فيها مواجهات بين الأمن والعشرات من ذوي الطلبة بعد أن تم اعتقال أحد الأشخاص أثناء محاولته التسلل لقاعة التوجيهي.

وأشار إلى أن 3 معلمين أصيبوا بجروح أثناء التراشق بالحجارة وتعرضهم للاختناق جراء الغاز المسيل للدموع، إضافة إلى تعرض مركبات عدد منهم للتحطيم، مطالبا بضرورة نقل قاعات التوجيهي التي تعرضت للاعتداء إلى مكان آخر.

وأكد الحروب أن المعلمين الذين تعرضوا للضرب والرشق بالحجارة يهددون بالتوقف عن المراقبة بالأيام المقبلة في حال لم يتم توفير الحماية لهم من قبل الأجهزة الأمنية وتعويضهم عن الأضرار المادية التي لحقت بمركباتهم.

بدوره، قال مصدر أمني إنه تمت السيطرة على أعمال الشغب من قبل رجال الأمن والدرك الذي أصيب 4 منهم بإصابات طفيفة لم تستدع نقلهم إلى المستشفى.

ووفق مصدر طبي في مستشفى الرمثا الحكومي، استقبل المستشفى 6 مصابين بحالات اختناق من المحتجين، حيث تم تقديم الإسعافات اللازمة لهم، مؤكدا أنهم غادروا المستشفى بعد ذلك.

التعليق