تشافي: ميسي وريبيري يستحقان الكرة الذهبية أكثر من رونالدو

تم نشره في الاثنين 30 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

دبي - اعتبر تشافي هرنانديز لاعب وسط برشلونة ومنتخب اسبانيا لكرة القدم أن زميله في النادي الكاتالوني الأرجنتيني ليونيل ميسي هو أفضل لاعب في العالم حاليا وان البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد يأتي في المرتبة الثالثة.
وقال تشافي خلال مشاركته في مؤتمر دبي الدولي الرياضي الثامن الذي اختتمت فعالياته أمس الاحد، "ميسي هو افضل لاعب في العالم دون منازع، ولو امتلكت حق التصويت في جائزة الكرة الذهبية للعام 2013 لاخترته دون تردد".
ويتنافس ميسي مع رونالدو والفرنسي فرانك ريبيري نجم بايرن ميونيخ بطل المانيا وأوروبا على جائزة الكرة الذهبية لاختيار أفضل لاعب في العالم في الحفل الذي يقيمه الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في زيوريخ في 13 كانون الثاني (يناير) المقبل.
وتابع تشافي "لا يمكن انكار ان رونالدو لاعب جيد ويقوم بأدوار مهمة مع فريقه ريال مدريد، لكن ميسي هو الاول بنظري والأحق بالكرة الذهبية، فهو لاعب أكثر من رائع يمتلك مقومات فنية من النادر ان تتواجد في آخر، لذلك إذا منحت حق التصويت سيكون تصويتي الأول لميسي ومن ثم ريبيري وخياري الثالث هو رونالدو".
وتحدث تشافي في الجلسة التي حملت عنوان "دور القائد"، عما يعنيه له برشلونة فقال "انه اكثر من ناد بالنسبة إلي. قضيت فيه معظم عمري ولفترة تصل إلى 22 عاما منذ كنت في سن الحادية عشرة، وطوال هذه السنوات تعلمت الكثير من القيم الإنسانية والاجتماعية والرياضية".
وبعد تشافي نفسه محظوظا "بعدما تواجدت مع هذا الجيل من اللاعبين في برشلونة الذي ترك اثرا كبيرا حتى في نتائج المنتخب الاسباني".
من جهته، أكد ريبيري بأن بايرن ميونيخ سيكون محطته الأخيرة في أوروبا ولم يستبعد فكرة اللعب في الإمارات أو الولايات المتحدة الأميركية قبل اعتزاله كرة القدم.
وقال ريبيري: "اعتقد انه بعد سبع سنوات من تواجدي في بايرن ميونيخ الذي يستمر عقدي معه حتى 2017، حينها سأكون في الرابعة الثلاثين من عمري، سيكون بايرن فريقي الأخير في أوروبا ولن العب لاي ناد آخر داخل القارة، ولا أستبعد أن ألعب في الامارات أو الولايات المتحدة الأميركية". وردا على سؤال حول حظوظه في الفوز بجائزة الكرة الذهبية، قال ريبيري: "أنا سعيد لاني انافس ميسي ورونالدو على جائزة افضل لاعب في العالم، ومهما كانت النتيجة سأكون سعيدا".
ويوم أول من أمس، أبدى فابيو كابيلو مدرب المنتخب الروسي لكرة القدم وانتونيو كونتي مدرب فريق يوفنتوس الايطالي دعمهما لتطبيق نظام "الوقت المستقطع" خلال مباريات اللعبة الشعبية في خطوة قالا عنها أنها ستفيد اللاعبين والمدربين والشركاء التجاريين.
وبينما يتم اللجوء للوقت المستقطع بكثافة في الرياضات الكبرى في الولايات المتحدة مثل البيسبول والسلة وكرة القدم الأميركية فان أي تغيير في القاعدة على صعيد كرة القدم سيواجه بمقاومة من قبل الكثير في عالم الرياضة الذين يقولون بأن الوقت المستقطع لن يكون مفيدا في المباريات لأنه سيؤدي إلى التأثير على استمرارية اللعب.
كما كانت هناك مخاوف مشابهة فيما يخص زيادة استخدام التكنولوجيا مثل انظمة متابعة الكرة لمعرفة ما اذا كانت الكرة قد عبرت خط المرمى وهو ما يجري تجربته في الدوري الانجليزي الممتاز لأول مرة هذا الموسم.
وقال كونتي الذي يأمل في ضمان ثالث لقب له على التوالي لدوري الدرجة الأولى الايطالي مع يوفنتوس هذا الموسم خلال مؤتمر في دبي "الحصول على وقت مستقطع سيكون أمرا رائعا لانه من الصعب لمن هو جالس على مقاعد البدلاء التواصل مع اللاعبين خلال المباراة لذا فإن الحصول على دقيقتين كوقت مستقطع سيكون أمرا مفيدا للمدرب".
كما ألمح كابيلو إلى المزية الخططية التي سيوفرها الحصول على وقت مستقطع للمدربين إلى جانب ما أشار إليه من فوائد صحية وتجارية.
وأضاف كابيلو الذي فاز بعدد من القاب الدوري في ايطاليا واسبانيا وكان مدربا لمنتخب انجلترا لاكثر من اربع سنوات "الحصول على وقت مستقطع لشرب الماء سيترك اللاعبين في حالة افضل وسيسمح للاندية بالحصول على المزيد من العائدات".
وخلال الوقت المستقطع في الرياضات الأميركية يمكن عرض الاعلانات في الستادات ولمشاهدي المباريات عبر التلفزيون. -(وكالات)

التعليق