"عيد الميلاد" بازار يحتفي بإبداعات نسائية

تم نشره في الاثنين 23 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • بازار للمشغولات اليدوية في الصويفية مول - (تصوير: محمد مغايضة)

معتصم الرقاد

عمان- احتضن بازار "عيد الميلاد" الذي أقيم الخميس الماضي في افينيو مول في الصويفية إبداعات منزلية وأشغالا يدوية، وقطعا مميزة خطتها أياد مبدعة.

بازار "عيد الميلاد"، الذي أقامته جمعية تنمية وتأهيل المرأة الريفية ورمز الأردن للتسويق ورعته سمو الأميرة سناء عاصم جمع مجموعة من سيدات من المجتمع الأردني، اللواتي يتميزن بمواهب عديدة، كما أثرت البازار مشغولات فنية وإكسسوارات يدوية ومأكولات شعبية.
ويأتي البازار بهدف تسويق منتجات السيدات اللواتي يعملن في البيوت، ويواجهن صعوبات في التسويق، ولكي يمكنهن من تسويق بضاعتهن، بالإضافة إلى معروضات للفتيات اللواتي يشاركن من خلال هواياتهن بغض النظر عن عملهن الرئيسي.
والبازار الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام، ضم مجموعة منوعة من المشغولات اليدوية، توزعت ما بين الأدوات المنزلية والإكسسوارات والشموع والمأكولات ومطرزات ومصنوعات خفيفة والملابس التي تخدم المحجبات والعباءات وغيرها العديد.
وتقول رئيسة الجمعية صيته الحنيطي الحديد، تسهم الجمعية من خلال منتجاتها اليدوية المبدعة في تمكين المرأة ودعم المجتمعات الريفية، كما تعود حصة من مبيعات الجمعية لدعم تعليم أبناء المجتمعات الريفية.
وتقدم الجمعية مجموعة متنوعة من المطرزات التقليدية والحلي الفضية منتجة بأيدي نساء ريفيات من مختلف أنحاء المملكة من خلال المطرزات وأثواب وعباءات وبسط وحلي تقليدية وإكسسوارات منزلية.
وقدم صندوق المرأة عدد من منتجات مستفيداته حيث شاركت مها صدفي بمشغولات الصبار والنباتات، فيما قدمت مشاركات أخريات المطرزات والاكسسوارات والتي كانت جميعها مشغولات يدويه.
وكان للإكسسوارات ركن مميز كذلك في البازار؛ حيث شاركت سوزان عبد الغفور وعلياء الفاعور من خلال مجموعتهما، وقدمتا خلالها مجموعة مختلفة ومتنوعة من السلاسل والأسوار والأقراط من صنعهما، والتي شملت ألوانا مشعة بأشكال وأحجام مختلفة لزوار البازار.
وتميز البازار بتنوعه في عرض مختلف المشغولات، ومن بين المشاركات راوية داود ونورة النمري اللواتي عرضن مشغولاتهما المميزة في التطريز على الشالات ومشغولات من الصوف، الذي أظهر حس الإبداع لديها.
إحدى المشاركات في البازار أم أحمد الحوراني تقول "لكل منّا هواية وأنا أجدها في الطبخ، لهذا جاءت مشاركتي في البازار، حيث إنني أشارك من خلال تقديم أنواعا مختلفة من المعجنات العربية، إلى جانب مجموعة من الحلويات، ومشاركتي تعود عليّ بالفائدة".
كما عرضت "خيط وإبرة للتطريز اليدوي الفلسطيني" مجموعة من المشغولات اليدوية التي نالت إعجاب الجميع، وضمت أجنحة البازار كذلك مجموعة كبيرة من التحف المنزلية والفنية والمعتقات والشالات المطرزة، والأنتيكا والأدوات المنزلية، والرسم على الزجاج، والكتابة بالرمل، وألعاب الأطفال المتنوعة وغيرها الكثير.
كما احتضن البازار جناحا خاصا بالمأكولات والحلويات التي تقوم بصناعتها ربات البيوت في منازلهن.
يذكر أن جمعية تنمية وتأهيل المرأة الريفية تأسست في العام 1990 لتنمية وتأهيل وتحسين قدرات المرأة الريفية وتمكينها من رفع كفاءتها وتحسين وضعها الاقتصادي والاجتماعي، وكذلك المحافظة على ثقافة الأردن الفريدة وإحياء التراث.

motasem.alraqqad@alghad.jo

التعليق