لقطات من الانتخابات

تم نشره في الأحد 22 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

* تواجد عدد من ممثلي القطاع الصناعي من أعضاء الهيئة العامة في الانتخابات وعلى رأسهم رئيس غرفة صناعة الأردن أيمن حتاحت، وزياد الحمصي الذين مارسوا حقهم الانتخابي بوصفه تاجرا أيضا.
*عدد كبير من السيارات الفارهة اصطفت في منطقة الشميساني تعود ملكيتها للناخبين والمؤازرين والمرشحين، فيما علق أحدهم أن رئيس الوزراء قد يرفع الرسوم على الغرفة التجارية لوجود عدد كبير من رؤوس الأموال بين أعضائها.
* وزير الصناعة والتجارة الأسبق المهندس عامر الحديدي تواجد في الانتخابات ومارس حقه الانتخابي كمدير عام للملكية، وصوت لــ"نسيبه" محمد فريز بحسب قوله.
* قوات الأمن وقوات الدرك أبدت تعاونا كبيرا لتسهيل حركة الناخبين في الوقت الذي لم تسجل فيه أي اشكالات بين الناخبين والمرشحين ولجان المؤازرة على عكس الانتخابات النيابية التي تشهد الكثير من المشاحنات والمشاجرات، بحسب مراقبين.
*لوحظ أن تحالفات بنيت بين كتل ومرشحي قطاعات معينة، إذ اعتمد كل منهم على الآخر لحصد مزيد من الأصوات.
*قدمت غرفة تجارة عمان خدمة جديدة، بإظهار نسب الاقتراع على شاشات خاصة ساعة بساعة.
* عدد من الشخصيات المعروفة تواجدت بشكل دائم خلال اليوم، ومنهم حمدي الطباع الذي جاء دعما لابنه طارق، وحيدر مراد دعما لابنه عيسى والنائب عبد الرحيم البقاعي دعما لأخيه محمد.
* تميزت الانتخابات بانتعاش الكثير من القطاعات الاقتصادية مثل المطابع والخطاطين، إضافة الى بروز المطاعم لا سيما السورية منها التي وفرت وجبات الغداء للمتواجدين في مكان الاقتراع.
*أبدى عدد كبير من التجار والمرشحين استياءهم من موقع إجراء الانتخابات، الذي تسبب بازدحامات وتأخير لعدد منهم، على عكس الموقع السابق الذي جرت فيه الانتخابات.
* لم تسلم أجواء الانتخابات من نظام الفزعة والمحسوبية، فعلى سبيل المثال وقف بعض المرشحين على مدخل قاعات الصناديق داعين الناخبين الى التصويت من خلال عبارات مثل "لا تنسانا بصوتك، وقاصدينك بالصوت، بدنا همتك".
* لوحظ وجود عدد كبير من الأطفال وكبار السن والسيدات والفتيات الذين وقفوا على أبواب الغرفة رغم الأجواء الباردة الذين كانوا يقومون بـ"تحليف" المقترعين لضمان أصواتهم لمرشحيهم.
* امتاز موظفو محافظة العاصمة بالعمل الدؤوب كخلية النحل، إذ لم يتوان أي منهم عن خدمة جمهور الناخبين أو الصحفيين، خلال تواجدهم لتغطية الانتخابات.
*كان تنظيم لجنة الإشراف "جيد جدا" مقارنة بالانتخابات السابقة، ونالت استحسان الصحفيين والمتواجدين.

التعليق