محطات رياضية

أندية المحترفين تتأهب لانتخابات اتحاد الكرة و"طوشة" الفيصلي والجزيرة تحتاج إلى وقفة وسباق بين المدربين لتدريب الفئات العمرية

تم نشره في الاثنين 9 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • مجموعة من لاعبي الفيصلي والجزيرة خلال الاشتباك-(الغد)

عاطف عساف

عمان- "محطات رياضية"... زاوية أسبوعية نطل من خلالها على قراء "الغد"، نطرح فيها مجموعة من الأخبار والقضايا والهموم والأسرار التي تحاكي الواقع الرياضي، حيث سنقوم بتسليط الضوء على الكثير من المواضيع الساخنة التي تلامس أوجاع الرياضة الأردنية، وفي الوقت ذاته نستقبل آراءكم ومقترحاتكم لنقوم بنشرها ما أمكننا ذلك.
الأندية تتأهب لانتخابات اتحاد الكرة
بالرغم من أن اتحاد كرة القدم لم يعلن عن الموعد المحدد لاجراء انتخابات مجلس الادارة مكتفيا بمخاطبة الاندية لارسال أسماء مرشحيها للهيئة العامة، الا أن الاندية وخاصة المحترفين بدأت بالاستعداد لهذه الانتخابات بصورة مبكرة ولو من خلال الاتصالات الهاتفية.
مصادر مطلعة اشارت الى أن هناك مجموعة من الشخصيات ترغب بخوض الانتخابات من بينهم، رئيس نادي شباب الأردن سليم خير ورئيس نادي الوحدات النائب طارق خوري ورئيس نادي الجزيرة سمير منصور وهؤلاء من اندية العاصمة، في حين يتسابق العديد من الشخصيات في الشمال للترشح ايضا، وقد عرف منهم محمد سمارة عن نادي الرمثا والدكتور فايز ابو عريضة عن نادي الصريح رغم وصوله لمجلس الادارة في المرة الماضية عن نادي الحسين اربد، كما يعتزم رئيس نادي الشيخ حسين المهندس غيث الغزاوي خوض هذه الانتخابات ولم تعرف وجهة نظر العربي والحسين اربد، كذلك ينوي العضو الحالي للهيئة التنفيذية منذر الجنيدي الترشح عن نادي الطرة في الدرجة الأولى، وفي الوقت التي لم تتضح توجهات اندية الدرجتين الأولى والثانية، وتشير مصادر مطلعة في اندية المحترفين لا سيما اندية العاصمة، إلى أنها ترغب بأن يكون موقع نائب سمو رئيس الاتحاد من نصيبها، وفي هذا الخصوص تسعى ليحظى طلبها بمباركة سمو الأمير علي، المعروف أن انتخاب مركز الرئيس سيكون بورقة منفصلة عن نائب الرئيس.
معلومات اخرى تؤكد أن اندية العاصمة تسعى لايجاد تحالفات قوية، فهي تعول على كسب ود المنشية وذات راس، من غير إمكانية استثمار احد المرشحين الجدد من تحالف "الشمال".
وفي المقعد النسوي هناك من يشير الى توجه نادي عمان لخوض هذه الانتخابات بوصفه ركيزة اساسية في هذه اللعبة.
"طوشة" الفيصلي والجزيرة تحتاج لوقفة
لسنا بصدد التحريض او تحفيز اتحاد كرة القدم على اتخاذ عقوبات بحق بعض اللاعبين الذين أساؤوا لناديهم ولأنفسهم، كلاعبين لهم صولات وجولات سواء كنجوم على النطاق الخارجي او المحلي، لكن ما حدث في مباراة الفيصلي والجزيرة يحتاج الى وقفة ليس من الناديين فقط وانما من الاتحاد وكذلك دائرة الحكام، والاخيرة عليها أن تتوقف عند الكثير من الملاحظات سواء ما يتعلق بالميدان وتقييم الطاقم التحكيمي، او ما يتعلق بالشق الاداري وبالاحرى التقرير الصادر عن حكم المباراة، والذي جاء ضعيفا في وصف الاحداث الا اذا لم يشاهدها.
عموما العلاقة التي تربط الفيصلي بالجزيرة اكبر من أن يعكرها اي عاجز عن الاداء، فالاتصال الهاتفي الذي بادر به رئيس النادي الفيصلي سلطان العدوان وتهنئة الجزيرة ووقوفه عند بعض الهفوات من اللاعبين يعبر عن اصالة هذه العلاقة التاريخية، وسط اصرار الجزيرة على عدم نقل المصابين او الذين تعرضوا للاعتداء بواسطة الدفاع المدني، مفضلين نقلهم الى المستشفى بعيدا عن اعين الاعلام ورفض الجزيرة الحصول على التقارير الطبية اللازمة لهو تأكيد على تبادل العلاقة الطيبة.
ولكن لا بد من وقفة قوية من اتحاد اللعبة في الكثير من الجوانب، واذا كان تقرير المراقب الاداري اشار الى قيام رائد النواطير وحسونة الشيخ ومعن ابو قديس بالاعتداء على اللاعبين علي ذيابات وعلاء حريما، فإن هناك من يشير الى أن التقرير افتقر الى التطرق لاسماء اخرى كانت حاضرة في (المشكلة)، والادهى من ذلك اذا صحت المعلومات فإن تقرير الحكم اشار الى تلفظ علي ذيابات بكلمة (....) الامر الذي استفز البقية وحدثت مشاجرة دون أن يتطرق للتفاصيل وهذا بحد ذاته يعد تقصيرا، وقد نعفي الحكم في حال لم يشاهد ما حدث في ممر اللاعبين، بالرغم من أنه حضر لغرفة الجزيرة واشهر البطاقة الصفراء لذيابات، وهناك من يقول بأنه ابلغ النواطير بحصوله على البطاقة الحمراء دون أن يتم تدوينها في التقرير، وربما كان يفترض الاستعانة بتقرير مراقب الحكام صبحي طاهر الذي تواجد مع المراقب الاداري الدكتور نايف سعادة في الحدث.
لكن خلاصة الموضوع ليس الهدف معاقبة اللاعبين وان كان الاتحاد عليه ان يضع نقاط الاصلاح على حروف الخلل حتى لا يقترن الاحتراف بالمطاردات واثارة الشغب، بدلا من نشر الروح الرياضية وغرسها في نفوس الصغار من قبل الكبار، في الوقت الذي يؤخذ على اتحاد كرة القدم ايضا تأخره في مناقشة التقارير واستمرار مشاركة بعض اللاعبين من الذين شاركوا في (الطوشة) لفرقهم دون توقف، وهذا يضع اكثر من علامة استفهام حول تطبيق الاحتراف.
سباق كبير لتدريب الفئات العمرية الكروية
أكدت مصادر مطلعة في اتحاد كرة القدم أن السباق على تدريب منتخبات الفئات العمرية في اتحاد كرة القدم، ما يزال مشتعلا في ظل الاسماء الكثيرة التي ابدت رغبتها بالتدريب وتقدم الكثير منها بطلبات رسمية للاتحاد على أمل الحصول على فرصة، بالرغم من أن المرحلة المقبلة لن تشهد تشكيل اكثر من منتخبي لمواليد 97 و2000 وهما اللذان سيباشران الاستعداد للمشاركة في التصفيات الآسيوية للناشئين والشباب.
وعلمت "الغد" ان من بين الاسماء التي تقدمت بطلبات رسمية أو ابدت رغبتها بالتدريب، خالد عوض ومحمد اليماني وعدنان عوض وموسى عوض وناصر حسان وهشام عبد المنعم والدكتور ناجح ذيابات ومحمد العبابنة وبيبرت كغدو والدكتور حمودة ذيابات ووليد فطافطة وخليل فطافطة ورائد الظاهر، ومن مدربي حراس المرمى، وليد ميخائيل وخالد عبد الفتاح ومهند جبران وكامل جعارة.
المعروف أن اتحاد الكرة لن يبت في هذا الموضوع قبل حلول العام الجديد، ومن هذا المنطلق قامت دائرة المسابقات في اتحاد الكرة بتأجيل بدء بعض البطولات لحين تعيين الاجهزة التدريبية لكي يتم انتقاء اللاعبين.
منتخب الكرة لفئة 22 يعيش دوامة غياب الاستقرار
ما يزال منتخب الكرة لفئة 22 سنة يعيش دوامة غياب الاستقرار في تشكيلته، في ظل غموض التشكيلة المقبلة للمنتخب الأول الذي لم يعلن عنها بعد المدير الفني حسام حسن، في ظل تواجده في مصر منذ مباراة الرد مع منتخب الأورغواي الامر الذي حال دون متابعته لمباريات الدوري ميدانيا، هذا جعله يرجئ تشكيلة الفريق لحين الحضور الى عمان، وقد يؤجل الاعلان لحين الانتهاء من بطولة الدوري اي في الثامن عشر من الشهر الحالي، في الوقت الذي سيشد فيه منتخب 22 سنة الرحال الى البحرين لاقامة المعسكر التدريبي الأول له تأهبا للنهائيات الآسيوية بعد يومين، اي انه لن يستطيع اعلان التشكيلة المسافرة الى البحرين الا قبل يومين من موعد السفر.
والاهم من ذلك وبعد أن رفض طلب الجهاز الفني لمنتخب 22 بالمشاركة في بطولة غرب آسيا بقطر عوضا عن الفريق الأول، لن يكون بمقدور هذا الجهاز الحصول على لاعبيه السبعة المتواجدين مع المنتخب الأول في حال تأهله لنهائي غرب آسيا بالبروفة الاخيرة في مباراتي الصين والامارات، اي ان هذا المنتخب سيذهب لخوض النهائيات في سلطنة عمان اعتبارا من الثالث الأول من الشهر الأول من العام المقبل دون أن يلعب ولو مباراة واحدة بالتشكيلة الرئيسية.
قطيشات ليس إداريا فقط
دون ادنى شك فإن عودة المدير الاداري السابق أحمد قطيشات لتسلم دفة الادارة في المنتخب الوطني، لم تأت فقط لتسيير الامور الادارية، بل جاءت ليكون قطيشات اشبه بمهمة رجال الدفاع المدني في إطفاء الحرائق التي اشتعلت منذ حضور المدير الفني حسام حسن، والتي كانت ستلتهم بقية الاطراف لولا مرافقة رئيس الهيئة التنفيذية سمو الأمير علي لبعثة المنتخب في مباراة الرد بالأورغواي، بعد أن تفاقمت المشاكل، وادى الأمر الى استبعاد بعض النجوم الذين يعول عليهم، نظرا لغياب عوامل الخبرة في معالجة مثل هذه القضايا، التي هي في الغالب ادارية بحتة وليست فنية.
من هنا جاء تعيين قطيشات الذي يتمتع بخبرات كبيرة اكتسب غالبيتها من خلال معايشته للراحل محمود الجوهري، الذي تميز بدهاء كبير في معالجة الكثير من القضايا بعيدا عن (العنترية ) والمزاجية احيانا، الامر الذي ادى الى وضع المنتخب في مهب الريح، لولا حكمة الأمير علي، ولهذا فالعقبات والمنغصات لم تنصهر أمام الفريق وربما التعادل مع منتخب الأورغواي ساهم بتجاهل الخلافات، وبناء على ذلك بات المطلوب من قطيشات اعادة ترتيب الأوراق من جديد وعودة طيور الخبرة وبناء علاقات قوية مع الجهات المختلفة بما في ذلك الاندية وهو قادر على ذلك، فالمهمة لم تعد بالنسبة لقطيشات اداريا فقط.
أسرار
• ارتفعت نسبة الترشيحات والتكهنات التي تتحدث عن اجراء تغيرات كبيرة على كوادر اتحاد كرة القدم، بعد أن اصابت هذه التغيرات الجهاز الطبي والاداري للمنتخب الوطني الأول، حيث تشير هذه التكهنات إلى أن عودة أمين السر الاسبق فادي زريقات من الامور المطروحة، ولم يعرف مصير الأمين الحالي خليل السالم بالرغم من أن هناك من يقول بأنه قد يتوجه الى غرب آسيا، في ظل مشاغله الكثيرة بمكتب سمو الأمير علي.
• ابدت مجموعة من موظفي اتحاد كرة القدم استياءهم من تحديد الاتحاد راتب شهر لكل موظف، كمكافأة في ظل الانجازات التي حققها المنتخب الوطني، هؤلاء اقترحوا بأن تكون المكافأة (محددة) في ظل الفوارق في الرواتب، حيث تقاضى البعض آلاف الدنانير والاخر بضع مئات، والادهى من ذلك أنه تم حسم السلف التي حصل عليها البعض من قيمة المكافأة، اي ان هؤلاء لم يتسلموا المكافأة، بقي الاشارة الى أن هذه المكافأة وزعت على الموظفين ولم تطل الاجهزة التدريبية لبقية المنتخبات.
• اشاد الكثير من المتابعين
بـ "التشخيص" الذي قدمه اللاعب السابق بفريق الفيصلي عدنان عوض، في معرض توضيحه للمشاهد التي اعقبت مباراة الفريق مع الجزيرة الأسبوع الماضي، عندما أوضح عوض الاسباب والمسببات بعيدا عن الانحياز لفريقه السابق الذي حمل بعض لاعبيه مسؤولية (الطوشة) والخسارة ايضا.
• أكد أحد المسؤولين في دائرة الحكام باتحاد كرة القدم أن الحكم محمد أبو لوم الذي ادار لقاء الفيصلي والجزيرة، الذي غلفته المشاكل، اغفل احتساب ركلة جزاء صحيحة لمصلحة الجزيرة.
• من ضمن الاصلاحات التي يسعى اليها القائمون على مسيرة المنتخب الوطني لكرة القدم، محاولة اقناع المدير الفني حسام حسن بتسمية أحد المدربين المحليين ليكون ضمن الجهاز الفني، وهناك من يرشح المدرب فيصل ابراهيم للانضمام للجهاز.
• احد اندية المحترفين الذي يحتل مركزا متوسطا، يفاضل بين اللاعب السوري معتز الصالحاني ولاعب المنتخب الأولمبي المصري طارق مصطفى لضم أحدهما لفريقه.
• اثنان من اندية المحترفين احدهما من المقدمة والآخر من اصحاب العراقة في طريقهما لعقد جلسة تنسيقية، بهدف تبادل اللاعبين خلال مرحلة القيد والانتقال الثانية.
• تشير المعلومات الواردة من اتحاد كرة القدم إلى أن المحاضر البحريني فهد المخرك اقوى المرشحين للاشراف على دورة التدريب الآسيوية للمستوى الأول A التي ينظمها الاتحاد، والتي ستقام خلال الفترة من 14/12/2013 ولغاية 28/12/2013 والفترة الثانية  من 14/2/2014 ولغاية 28/2/2014.
• ادارة احد اندية المحترفين ستستغل دعوة الهيئة العامة للتصويت على قرار مهم، وفي نفس الوقت التصويت على فصل احد اعضاء مجلس الادارة لاتهامه ببعض التجاوزات.
- احد الاعضاء الداعمين لناد محترف اصر على ابلاغ لاعبي الفريق بين شوطي المباراة على تبرعه بتكاليف (العمرة) لجميع اللاعبين على نفقته الخاصة بهدف تحفيزهم لتحقيق الفوز الذي تحقق.

atef.assaf@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عمان-الاردن (محمد النهار)

    الاثنين 9 كانون الأول / ديسمبر 2013.
    المفروض من حصل على فرصته بتدريب منتخبات الفئات العمرية في اتحاد كرة القدم ان يمنح غيره الفرصة، وان يتم اختيار المدربين حسب الكفاءة وليس الواسطة.