أوباما: أمن إسرائيل مؤمن في حل الدولتين

تم نشره في الأحد 8 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 8 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:35 صباحاً
  • الرئيس الاميركي باراك اوباما - (ا ف ب)

واشنطن- أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الولايات المتحدة توصلت إلى نتيجة مفادها أن حل الدولتين في الشرق الأوسط يتضمن بقوة الضمانات الضرورية لأمن إسرائيل.

وقال اوباما أمس السبت امام المنتدى السنوي لمركز سابان للسياسة في الشرق الاوسط من واشنطن، ان الجنرال الان، المستشار الخاص من اجل الشرق الاوسط "توصل الى النتيجة بانه من الممكن التوصل الى حل الدولتين الذي يضمن الحاجات الاساسية للامن الاسرائيلي".
واضاف "هذه هي النتيجة التي توصل اليها ولكن القرار النهائي لا يعود له".
والتقى الجنرال جون الان الخميس رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الى جانب وزير الخارجية جون كيري الذي اطلق مفاوضات السلام من اجل تسعة اشهر نهاية تموز/يوليو.
ومن ناحيته، قال كيري ان الجنرال الان عمل بشكل وثيق مع القوات الاسرائيلية لاختبار سيناريوهات والتوصل الى حل يؤمن حاجات اسرائيل للسنوات المقبلة.
واضاف "هو يساعدنا كي نكون متأكدين من ان الحدود على نهر الاردن ستكون ايضا صلبة مثل اية حدود اخرى في العالم وبشكل لا يكون معه اي تساؤل حول امن المواطنين اكانوا اسرائيليين او فلسطينيين يعيشون في غرب هذه الحدود".
واشار كيري الى ان "الولايات المتحدة لم تقم ابدا بتحليل متقدم الى هذا الحد عن حاجات اسرائيل في مجال الامن من خلال حل قيام الدولتين".
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية ماري هارف ان جون الان وجون كيري اللذان يعملان على مسألة الامن مع اخصائيين في وزارة الدفاع الاسرائيلية، بحثا مع نتانياهو "التحديات في مجال الامن التي سنثيرها والتي يواجهها الاسرائيليون".
واعتبر نتانياهو ان اي اتفاق سلام يجب ان يتيح لاسرائيل ان "تدافع عن نفسها بقواها الذاتية".
ويصر بنيامين نتانياهو خصوصا على ان اية دولة فلسطينية مستقبلية يجب ان تكون منزوعة السلاح وان تتمكن اسرائيل من ان تبقي على وجود عسكري طويل الامد على الحدود مع الاردن. ويصر الفلسطينيون على انهاء الاحتلال الاسرائيلي لاراضيهم ولكنهم يقبلون بنشر قوة دولية وهو خيار ترفضه اسرائيل.
وحذر الرئيس الاميركي ايضا من انه في اطار احتمال التوقيع على اتفاق سلام، يجب ان يوافق الفلسطينيون على رغبة اسرائيل في قيام "فترة انتقالية" للتأكد من ان الضفة الغربية لا تشكل مشكلة امنية مشابهة لتلك التي شكلها قطاع غزة بقيادة حماس.
وقال اوباما "هذه الفترة الانتقالية تتطلب ضبط النفس من قبل الفلسطينيين ايضا. لا يمكنهم الحصول على كل ما يريدون منذ اليوم الاول".
واعلنت وزارة الخارجية الاميركية السبت ان جون كيري الذي عاد من اسرائيل سوف يلتقي نظيره الاسرائيلي افديغور ليبرمان صباح الاحد في واشنطن.
واعتبر ليبرمان السبت ان الاحتمال ضئيل بان تتوصل مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين الى نتيجة خلال التسعة اشهر ولكنه اشار الى ان الحوار مع ذلك يجب ان يستمر.-(أ ف ب)

التعليق