البريمير ليغ

ليفربول يتقدم للمركز الثاني بعد خسارة تشلسي وتعادل مانشستر سيتي

تم نشره في الأحد 8 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • مهاجم ليفربول لويس سواريز يمرر الكرة من بين ثلاثة من لاعبي وست هام أمس - (ا ف ب)
  • لاعب نيوكاسل يوهان كاباي وفرحة التسجيل في مرمى مانشستر يونايتد أمس - (ا ف ب)

لندن - خسر تشلسي امام ستوك سيتي 2-3 وسقط مانشستر سيتي في فخ التعادل مع ساوثامبتون 1-1 أمس السبت في افتتاح المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم، فباتت الطريق ممهدة امام أرسنال للابتعاد بفارق 7 نقاط في حال فوزه على ايفرتون اليوم الاحد.

ويملك أرسنال 34 نقطة مقابل 30 لكل من ليفربول وتشلسي في المركزين الثاني والثالث و29 لمانشستر سيتي.
على ملعب بريطانيا، ظن أنصار تشلسي بان فريقهم في طريقه لتحقيق فوز سهل عندما تقدم بهدف لمهاجمه الالماني اندري شورله بعد مرور 10 دقائق. بيد ان ستوك رد بهدفين عبر مهاجمه العملاق بيتر كراوتش (42) وصانع العابه ستيفان ايرلاند (50). ولم يتأخر رد تشلسي وجاء بعد ثلاث دقائق بواسطة شورله ايضا.
وكانت الكلمة الأخيرة لستوك سيتي الذي انتزع الفوز في الدقيقة الاخيرة بواسطة مهاجمه اسامة السعيدي.
واكتفى مانشستر سيتي بالتعادل 1-1 مع مضيفه ساوثامبتون. سجل للأول مهاجمه الارجنتيني سيرخيو اغويرو (10) رافعا رصيده إلى 12 هدفا في المركز الثاني على لائحة الهدافين وراء الاوروغوياني لويس سواريز صاحب هدف أمس أيضا مع فريقه ليفربول (14)، ورد ساوثامبتون بواسطة مهاجمه الايطالي بابلو اوزفالدو (42).
وحقق ليفربول فوزا عريضا على وست هام يونايتد 4-1. سجل للفائز العاجي غي ديميل (42 خطأ في مرمى فريقه) والفرنسي مامادو ساكو (47) وسواريز (80) وجوي اوبراين (88 خطأ في مرمى فريقه)، وللخاسر السلوفاكي مارتن سكيرتل (66 خطأ في مرمى فريقه). وعمق نيوكاسل جراح مانشستر يونايتد بفوزه عليه 1-0 في عقر داره ملعب اولدترافورد.
والخسارة هي الخامسة لمانشستر هذا الموسم أي مجموع ما خسره طوال الموسم الماضي عندما توج بطلا، ومن بين هذه الهزائم ثلاث على أرضه أمام وست بروميتش البيون (2-3) وامام ايفرتون (0-1) الاربعاء الماضي.
وللمفارقة، فقد حقق وست بروميتش اول فوزه في أولد ترافورد منذ العام 1976، وايفرتون الأول منذ العام 1992، وأمس نيوكاسل أول انتصار ايضا منذ العام 1972. كما هي المرة الاولى التي يخسر فيها مانشستر مباراتين متتاليتين على أرضه منذ العام 2002.
خاض مانشستر يونايتد المباراة في غياب مهاجمه واين روني الموقوف بعد حصوله على بطاقته الصفراء الخامسة هذا الموسم، لكنه تمكن من استعادة خدمات هدافه الهولندي روبن فان بيرسي بعد غياب عن المباريات الأربع الأخرى.
وأجرى مدرب مانشستر يونايتد ديفيد مويز سبعة تغييرات على التشكيلة التي خسرت امام ايفرتون قبل ثلاثة أيام، لكن الأمور لم تكن افضل لان الفريق لم يشكل خطورة على مرمى الحارس الهولندي تيم كرول إلا في ما ندر، وبدا واضحا أيضا تأثير غياب صانع الألعاب مايكل كاريك والذي سيستمر لثلاثة اسابيع أخرى.
ونجح نيوكاسل في تسجيل هدف المباراة الوحيد بواسطة لاعب وسطه الفرنسي يوهان كاباي في الدقيقة 61 بتمريرة من مواطنه ماتيو دوبوشي، وسجل فان بيرسي هدفا لم يحتسبه الحكم بداعي التسلل في الدقيقة 75.
ورمى مانشستر يونايتد بكل ثقله في الدقائق الاخيرة لكن خطوطه كانت مفككة وفان بيرسي معزولا تماما.
وسقط وست بروميتش البيون على ملعبه امام نوريتش سيتي سجلهما هوبر (13) وفير (89).
وتابع كريستال بالاس صحوته باشراف مدربه الجديد توني بوليس بفوزه على كارديف سيتي بهدفين سجلهما كامرون جيروم (6) والمغربي مروان الشماخ (57).
ترتيب فرق الصدارة
1 - ارسنال 34 نقطة من 14 مباراة
2 - ليفربول 30 من 15
3 - تشلسي 30 من 15
4 - مانشستر سيتي 29 من 15 - (ا ف ب)

التعليق