النقابة ولجنة العاملين تلوحان بالتوقف الجزئي عن العمل وصولا إلى الإضراب المفتوح

"الصحفيين" يطالب الحكومة بالإسراع في حل مشكلة الزميلة "الدستور"

تم نشره في الأربعاء 4 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان -الغد- أكد مجلس نقابة الصحفيين موقفه الداعم للزملاء في جريدة الدستور والتنسيق المتواصل مع لجنة العاملين في الصحيفة لغاية تحقيق مطالبهم.
وطالب المجلس في جلسة عقدها أمس برئاسة نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني الحكومة بالإسراع في حل مشكلة "الدستور" قبل تفاقمها "حفاظاً على هذه المؤسسة الوطنية العريقة"، مستغربا التأخر في إيجاد الحلول.
وأكد أن أول الحلول يبدأ بتغيير مجلس إدارة الصحيفة الحالي واستبداله بمجلس متخصص قادر على حل الأزمة، والوصول بالمؤسسة الى بر الأمان، وضرورة أن يضم المجلس المقبل ممثلاً عن العاملين في الصحيفة ينقل هموم الزملاء ويشارك في الحلول التي تنقذ الشركة من أزمتها الحالية.
وأعاد المجلس التأكيد في البيان على رفضه المطلق "لأي شكل من أشكال الهيكلة الإدارية وتهديد الموظفين في أرزاقهم"، والبحث عن حلول من خلال الهيكلة المالية، رافضا أي حوار مع المجلس الحالي الذي رفض حتى الآن توقيع الاتفاقية العمالية، وقال "إنه لا حوار أو توقيع إلا مع المجلس الجديد".
وقال إن النقابة منذ تولي مجلس إدارة "الدستور" الأخير، فتحت باب الحوار، وزار نقيبها ومجلسها الشركة مرات عديدة، ووجهت مراسلات كثيرة دون أن يكون هناك تنفيذ على أرض الواقع للوعود، مشيرا الى أن "آخر الفرص كانت اتفاقية عمالية مقترحة تمنح مجلس إدارة الشركة فرصة لإجراء حلول مالية تنقذ الشركة مقابل الالتزام بحقوق الموظفين، لكنه رفض حتى هذه اللحظة التوقيع على هذه الاتفاقية".
وأشاد المجلس "بموقف رئيس تحرير الدستور المسؤول الزميل محمد حسن التل وانحيازه لزملائه كما هو المعهود دائماً، ورفضه الكامل للهيكلة الإدارية ودعمه لحقوق زملائه"، مطالباً إياه بما سبق وأعلنه "من تقديم استقالته من مجلس الإدارة كتعبير رافض لقرارات مجلس الإدارة المصر على الهيكلة الإدارية".
وبارك المجلس الخطوات التي اتخذتها لجنة العاملين في الصحيفة من خلال توحيد الصفوف والالتفاف حول جريدتهم، والتعبير الحضاري الديمقراطي في خيمة الاعتصام بما لا يعطل العمل بمختلف خطوط الإنتاج.
وأكد البيان أن النقابة ولجنة العاملين "ستبدأ باتخاذ الإجراءات القانونية من خلال وزارة العمل ضمن خطوات وخيارات منها التوقف الجزئي المبرمج عن العمل، وصولاً الى الإضراب المفتوح الذي قال البيان عنه "إننا جميعاً نتمنى ألا نصل الى تلك المرحلة". واطلع المجلس على برنامج خيمة الاعتصام وفق ما أعدته لجنة العاملين في الصحيفة، مرحباً بما طرحته اللجنة.
ودعا الزملاء والزميلات في الهيئة العامة للمشاركة اليوم، في احتفالية خيمة الاعتصام والتي ستتم خلالها استضافة عدد من النواب.

التعليق