منحة أميركية لتطوير التعليم في المملكة بقيمة 235 مليون دولار

تم نشره في الأربعاء 4 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • وزيرا التربية محمد ذنيبات والاشغال سامي هلسة والسفيرالأميركي ستيوارت جونز ومديرة الوكالة الأميركية بيث بيج يوقعون اتفاقية المنحة-(تصوير: محمد مغايضة)

أحمد التميمي

اربد- وقع الأردن والولايات المتحدة الاميركية على اتفاقية منحة أميريكة لتطوير التعليم في المملكة للسنوات الخمس المقبلة بقيمة 235 مليون دينار.
وقال السفير الأميركي ستيوارت جونز خلال توقيع الاتفاقية إن بلاده دعمت قطاع التعليم في الأردن خلال السبع سنوات الماضية بقيمة 400 مليون دولار لإصلاح وتحديث المدارس ودعم العاملين فيها، والبرامج الموجه لإصلاح التعليم واقتصاد المعرفة والتعليم التفاعلي، وتعزيز قيم الشراكة مع المجتمعات المحلية باعتبارها عناصر أساسية تساهم بجودة التعليم.
وبين جونز أن الشراكة مع وزارة التربية والتعليم بناءة ومثمرة، وهو ما ينطبق على التعاون مع جميع الوزارات ومنظمات المجتمع المدني في إطار الجهود المشتركة لمواجهة التحديات الكبيرة التي تواجه الأردن على أكثر من صعيد، بما يعكس الشراكة القوية وطويلة الأمد بين الشعبين الأردني والأميركي.
وأشاد السفير برؤية الملك عبدالله الثاني لإصلاح وتطوير التعليم في الأردن، مؤكدا استمرار الولايات المتحدة بدعم هذه الرؤى الملكية الواثقة نحو تطوير مكونات التنمية والتحديث لاسيما التعليم الجيد لأنه يقود إلى مواطنين مثقفين، وإلى صحة مجتمعية عامة، ويعزز الفرص الاقتصادية الملائمة بما يحقق الرؤية المشتركة بين الجانبين بالنهوض على المستويات كافة.
وقد وقع الاتفاقية عن الجانب الأردني وزيرا التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات، والأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسة، وعن الجانب الأميركي سفيرها جونز ومديرة بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بيث بيج.
وجاء توقيع الاتفاقية خلال حفل افتتاح مدرسة عائشة الباعونية الأساسية المختلطة في بلدة أرحابا بلواء المزار الشمالي أمس، بحضور محافظ إربد خالد أبو زيد ومتصرف اللواء علي زريقات والنائب محمد الشرمان وفاعليات تربوية ومحلية.
وقال الدكتور ذنيبات إن هذا الصرح التربوي والعلمي المتميز هو إحدى ثمار التعاون المثمر بين البلدين والشعبين الصديقين، مشيرا إلى أنه جاء ضمن مشروع الأبنية المدرسية الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية والذي يشتمل على بناء 28 مدرسة جديدة، وإعادة تأهيل 100 مدرسة قائمة موزعة في مختلف مناطق المملكة والذي ينفذ في إطار مشروع تطوير التعليم نحو اقتصاد المعرفة، وتعزيز الشراكة مع المجتمعات المحلية.
ولفت ذنيبات إلى أن اتفاقية المنحة للسنوات الخمس القادمة تهدف إلى تحسين نوعية وبيئة التعليم بتنفيذ العديد من البرامج والأنشطة النوعية، وتتيح فرصا إضافية لدعم وتدريب المعلمين وتعزيز برامج التنمية المهنية.
وأشاد بالدعم المقدم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية والذي يدعم جهود الوزارة في تحسين البيئة التعليمية والتوسع في بناء وتأهيل المدارس في سبيل الحد من الاكتظاظ الذي تعانيه معظم المدارس، إضافة إلى المساعدة في التخلص من المباني المستأجرة ونظام الفترتين.

التعليق