دوري الدرجة الأولى لكرة القدم يستأنف اليوم في جولته العاشرة

شباب الحسين يتطلع لنقاط عين كارم وبلعما يستضيف الأصالة

تم نشره في الاثنين 2 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • لاعب شباب الحسين أحمد ابو عالية (وسط) يفرمل على أحد لاعبي شباب الحسين في مباراة سابقة - (الغد)

عمان-الغد- تعاود مباريات دوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم لاستئناف مسيرتها بعد استراحة قصيرة اقتطعها اتحاد كرة القدم، في وقت سابق تحسبا لتأهل بعض فرق الأولى للدور الثاني من بطولة كأس الأردن.
اليوم تدخل المباريات في اسبوعها العاشر، حيث ستقام مباراتان، الأولى وتجمع بين فريقي شباب الحسين برصيد 10 نقاط وعين كارم وله 5 نقاط، وتنطلق احداث اللقاء في الساعة الثانية والنصف على ملعب البتراء، وفي نفس الوقت يستضيف بلعما برصيد 8 نقاط نظيره الأصالة برصيد 11 نقطة في اللقاء الذي قام على ملعب المفرق، وسيقام اللقاء بدون جمهور.
ش. الحسين × عين كارم
ملعب البتراء
بالرغم من الصحوة المتأخرة لفريق شباب الحسين الا انه لم يقدم ما هو متوقع منه هذا الموسم حيث بدأ فاقدا لتوازنه وعابه التفسخ الدفاعي وبطء الارتداد، الامر الذي يسرع في انكشاف مرمى حمدي سعيد أمام ضراوة الهجمات، ولهذا بات مطلوبا من أيمن ابو فارس وأحمد ابو عالية وبهاء معاذ ترجمة الفرص المتاحة أمام المرمى، وفي نفس الوقت يحتاج الخط الامامي للتغذية اللازمة من خلال انطلاقات ماهر هيال وخالد محسن وعبد الرحمن يوسف ورفاقهم بهدف فرض الزيادة العددية في ملعب عين كارم.
على الجهة الاخرة ينطبق الحال على فريق عين كارم الذي هو الآخر لم يقدم مستواه الحقيقي وظهر بصورة غير متوقعة وربما كان يحتاج الى تجديد صفوفه بالوجوه الشابة، الى جانب معاذ اسماعيل وممدوح ربيع وعماد الغباوي وعمر ابراهيم، الذين لن يفرطوا ولو بنقطة واحدة لكي يهربوا من ذيل القائمة، وهذا يحتاج الى جهود مضاعفة، خاصة وان اطماع الشباب ستكون حاضرة.
بلعما × الاصالة
ملعب المفرق
يدرك فريقا بلعما والاصالة أن المرحلة المتبقية من عمر البطولة غير كافية للمزيد من هدر النقاط، وبالتالي سيكون الفوز ولا غيره الهاجس الأكبر لكلا الفريقين، الأصالة بدأ مستواه يتذبذب من مباراة لاخرى، بالرغم من انه يقدم كرة جماعية معتمدا على براعة العوايشة وفوطة وابو البندورة وشاهين والمومني والسكارنة الذين سيندفعون بوقت مبكر في ملعب بلعما بهدف استثمار حالة التراجع الرهيبة التي يمر بها بلعما الذي افتقد لحضور الجماهيري ومع ذلك سيحاول لملمة اوراقه واعادة صياغتها من جديد، وهو يعول على محمد نصيب ومحمد تركماني ضياء العديلي في اغلاق المنافذ المؤدية الى مرماه، ويمنح أحمد الداوود وخالد قويدر حرية الحركة للزحف صوب مرمى الخصم، شريطة وجود الاسناد اللازم من  احمد الحراحشة، محمد البدارنة ومحمد نصيب وعلاء خوالدة واحمد الداوود وعمر ابو سمرة وهيثم القرعان الذين يحاولون اختصار المسافات بالتمرير الطويل لاصابة مرمى الأصالة.

التعليق