يا فؤادي

تم نشره في الاثنين 2 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

خليل أبو زناد                                      

الاختصاصي النفسي  

تشتكي أم رامي من خوف ابنتها الشديد من القطط، حيث تقول إن طفلتها البالغة من العمر سبع سنوات، عندما ترى القطط بالشارع ترتعب وتبدأ بالصراخ.
وتضيف أن ابنتها في كثير من الأحيان تصحو من النوم مرتعبة عندما تحلم بالقطة، بل تعدى الأمر من خوفها من مشاهدة القطط على التلفاز أو عبر الكمبيوتر.
السبب في هذا الخوف ناتج عن موقف معين أو سبب مثير للخوف، وعلاجه سلوكي وسهل ولكن يحتاج للمتابعة والوقت ولا يحتاج للطبيب، فيجب على الأم تخفيف التوتر لدى ابنتها وتساعدها على ذلك، من خلال تحبيبها بالقطط وعرضها لصورها أو تحضر لها لعبة قطة.
وبمتابعة الطفلة يوما بعد يوم، سيتحسن الأمر وتتقبل الفتاة القطط، كما تستطيع الوالدة عرض أفلام عن القطط وتذكيرها بأنها أليفة ولا تؤذي حتى تتمكن من طرد الخوف بداخلها.

التعليق