سيف: 217 مليون دينار لتنفيذ مشاريع تنموية في البادية الشمالية

تم نشره في الأحد 1 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً

حسين الزيود

المفرق - ناقش الفريق الوزاري لتنمية المحافظات برئاسة وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور إبراهيم سيف في الصفاوي أمس مع ممثلي مناطق وأعيان ونواب مناطق البادية الشمالية الاحتياجات التنموية لمناطقهم لإدراجها ضمن برامج تنمية المحافظات.
وضم الفريق الوزاري وزراء الداخلية حسين المجالي والعمل والسياحة والآثار الدكتور نضال القطامين والزراعة الدكتور عاكف الزعبي والاشغال العامة المهندس سامي هلسة والشؤون البلدية المهندس وليد المصري والبيئة طاهر الشخشير والتنمية الاجتماعية ريم أبو حسان
والصحة الدكتور علي حياصات ومحافظ المفرق عبدالله آل خطاب وأمين عام وزارة التخطيط والتعاون الدولي الدكتور صالح الخرابشة ومدير التنمية المحلية في وزارة الداخلية المحافظ رائد العدوان.
وأكد سيف أن مناطق البادية الشمالية ستستفيد من المشاريع التي سيتم تنفيذها من خلال البرنامج التنموي لمحافظة المفرق للأعوام (2013-2016)، لافتا الى ان مجموع الانفاق الرأسمالي الحكومي للأعوام (2013-2016)  والذي ستستفيد منه مناطق البادية الشمالية بشكل مباشر أو غير مباشر حوالي (217.277) مليون دينار، حيث سيتم وخلال العام 2013 انفاق ما مجموعه (41.570) مليون دينار، وخلال العام 2014 ما قيمته (50.381) مليون دينار، في حين سيتم وخلال العام 2015 انفاق ما يقارب (59.371) مليون دينار، بينما وصل هذا المبلغ الى (65.955) مليون دينار خلال العام 2016.
وبين وزير التخطيط ان مجموع المطالب والاحتياجات غير الملباة وصلت الى (70.094) مليون دينار، (27.012) مليون دينار منها للعام 2014، و (24.822) مليون دينار منها للعام (2015) في حين وصلت قيم تلك المطالب والاحتياجات للعام 2016 (17.865) مليون دينار.
واضاف سيف ان وزارة التخطيط والتعاون الدولي ستستمر بتقديم الدعم من خلال برنامج تعزيز الانتاجية الاقتصادية والاجتماعية لهيئات المجتمع المحلي في البادية الشمالية، مبينا ان حصة البادية الشمالية من تدخلات البرنامج وصلت الى ما قيمته (6.894) مليون دينار لمشاريع منفذة وقيد التنفيذ، ومشاريع قيد الدراسة للأعوام 2012-2014،  مشيرا الى ان تلك المشاريع تشمل مشاريع برنامج التمكين في مناطق جيوب الفقر (حسب دراسة حالة الفقر للعام 2008)، ومشاريع الجمعيات التعاونية والخيرية ومشاريع البنية التحتية، ومشاريع البيئة الشبابية ومشاريع جيوب الفقر.
وقال سيف أن الحكومة ستعمل على الالتزام بتنفيذ المشاريع المدرجة في موازناتها للأعوام القادمة 2014-2016، حيث يجري العمل حالياً على التنسيق مع مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية لإدراج المشاريع المبوبة في برامج المحافظات ضمن موازنة العام 2014.
واشار سيف الى انه سيتم عمل دراسات معمقة من قبل شركة استشارية متخصصة بدراسات التنافسية لتحديد القطاعات الرائدة والمنافسة في المحافظات والفرص الاستثمارية وتسويق تلك المشاريع للقطاع الخاص والفعاليات الراغبة بالمشاركة في تنفيذ تلك المشاريع على أن توفر الحكومة ضمانات تجارية وأمنية لتلك المشاريع.
ولفت الى انه سيتم تبني مساعدة الشباب ومنظمات المجتمع المدني والبلديات بتحمل تكاليف دراسات الجدوى الاقتصادية والتي تطابق افكار الريادة لتلك المشاريع مع الميزة التنافسية التي ستخرج بها الدراسة وعلى مستوى كل محافظة، حيث سيتم التعامل بجدية مع الاجراءات البيروقراطية المعيقة للاستثمار وتخفيف القيود غير الضرورية.
وقدم ممثلو البادية الشمالية جملة من الملاحظات والمقترحات بشأن الاحتياجات التنموية لمناطقهم في مختلف القطاعات كالزراعة والسياحة والاشغال والبلديات والصحة والتعليم، حيث قام الفريق الوزاري بالرد على مداخلات الحضور.
وقال وزير الداخلية أن الحكومة وبناء على توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني أعطت أولوية خاصة لأبناء البادية من خلال التركيز على 3 محاور تنموية تتمثل بالمحور التنموي والخدمي والوظائف.
ولفت المجالي إلى أن الحكومة تعمل على وضع خطة تنموية شاملة وخاصة بمناطق البادية ومنفصلة عن المشاريع التنموية الخاصة بالمحافظات، مؤكدا أن الحكومة ستعمل على تقديم الخدمة المثلى للمواطنين المقيمين في البادية وبضرورة تخصيص جزء من الشواغر الوظيفية لابناء البادية بشكل منفصل عن الشواغر المخصصة للالوية.
وأشار إلى أنه سيتم استحداث مديرية في وزارة الداخلية تحت مسمى (مديرية البادية الأردنية) تتولى مهام متابعة كافة الشؤون والمطالب والقضايا الخاصة بالبادية.
ويأتي الاجتماع الاخير الذي عقدته الحكومة أمس في البادية الشمالية في سياق المتابعة والمعالجة لما تمخضت عنه اللقاءات التي تمت في المحافظات لمناقشة البرنامج التنموي للأعوام
2013 - 2016، وبالأخص المحافظات التي تقع مناطق البادية ضمن حدودها الادارية، حيث كان هنالك مطلب واضح بضرورة اعطاء مناطق البادية خصوصية ضمن التدخلات التنموية المنوي تنفيذها من قبل الحكومة.

hussein.alzuod@alghad.jo

التعليق