ناشطون ينظمون مسيرة رفضا لقرار تقسيم فلسطين

تم نشره في السبت 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية- نظمت مجموعة تطلق على نفسها "الشباب الفلسطيني المستقل" مسيرة بالسيارات انطلقت من أمام مسجد الكالوتي في عمان وصولا الى ساحة النصب التذكاري لشهداء معركة الكرامة عصر أمس الجمعة، في ذكرى تقسيم فلسطين وتضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
وأكدت الناشطة صفاء سرور أن المسيرة تأتي في ذكرى تقسيم فلسطين بالقرار 181 الذي ينص على القبول
بـ22 % من أراضي فلسطين مقابل التنازل عن فلسطين التاريخية من البحر الى النهر، مشيرة اننا في هذه الذكرى نرفض القرار، ونرفض التقسيم القديم الجديد للأراضي الفلسطينية، ونؤكد على حق أهل الشتات في العودة الى أرضهم ووطنهم.
وأضافت سرور أننا من هذا المكان نعلن وقوفنا إلى جانب الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ونعبر عن رفضنا للتوقيف الإداري لأبناء الشعب الفلسطيني، مشددة على ضرورة وقوف الحكومة الأردنية وقفة جادة تجاه قضية الأسرى الأردنيين في السجون الاسرائلية الذين يعانون أوضاعا صعبة.
وبين الناشط احمد ابوعمرو أن هذه المسيرة تأتي دعما لصمود الأسير علاء ابوحماد الذي مضى على إضرابه عن الطعام 212 يوما وتضامنا مع بقية الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
وتخللت المسيرة أغان وأهازيج ودبكات تغنت بالوطن وحق العودة وضرورة الكفاح من أجل استعادة الحقوق المسلوبة.
يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة دعت في العام 1977، للاحتفال بيوم التاسع والعشرين من تشرين الثاني من كل عام باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وهو نفس اليوم الذي صدر فيه قرار التقسيم رقم 181 الصادر بتاريخ التاسع والعشرين من تشرين الثاني 1947.

التعليق