المصري: الحكومة ترفع مخصصات البلديات من المحروقات من 70 إلى 80 مليون دينار أردني

تم نشره في الجمعة 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

 صابرين الطعيمات

جرش-عجلون - قال وزير الشؤون البلدية المهندس وليد المصري، إنه تم زيادة مخصصات المحروقات للبلديات من 70 مليون دينار الى 80 مليون دينار، وتخصيص 30 مليونا لاعادة تأهيل بعض الطرق وعمل خلطات إسفلتية الى جانب تخصيص 15 مليون دينار لتحديث آليات البلديات للمحافظة على ديمومة النظافة وتقديم الخدمات.
وأضاف الوزير خلال زيارته أمس بلديتي عجلون الكبرى، والجنيد في محافظة عجلون، والمعراض في جرش، ولقائه رئيس وأعضاء المجلس إن الحكومة منحت البلديات العام الحالي 200 مليون دينار بهدف الارتقاء بأدائها وتقديم خدمات مثلى لمجتمعاتها المحلية من أجل تعزيز التجربة الديمقراطية والحكم المحلي الذي يجب ان يستثمر ذلك بطرق صحيحة وحسب الاولويات التي تراعي المصلحة العامة.
 وبين المصري ان البلديات تحتاج إلى إصلاح جزء منه تشريعي عبر إعداد قانون جديد يعزز من استقلاليتها كمؤسسات أهلية شعبية منتخبة ومستقلة ماليا وإداريا تدير شؤون المواطنين بناء على خياراتهم كما أن التعديل سيسهم في تعزيز مفهوم ودور التنمية للبلديات.
 ولفت ان العمل جار حاليا على وضع تصور جديد لقانون البلديات وحين الانتهاء من المسودة الأولى سيتم إرسالها إلى رؤساء البلديات ليتم مناقشتها وابداء الرأي فيها حتى يكون القرار تشاركي يرضي جميع الاطراف حتى يخرج بصورته النهائية بطريقة تكاملية ومن ثم يتم تعديل الأنظمة بناء عليه.
 وحث الوزير البلديات على ممارسة صلاحياتها ضمن القانون من خلال تحصيل ديونها المتراكمة على المواطنين والمؤسسات وخصوصا فيما يتعلق بعوائد التعبيد مؤكدا على أهمية على ضبط النفقات للتخفيف من الهدر المالي التي تعاني منه و التركيز على  إيجاد مشاريع تنموية ترفد ميزانية البلدية وتوفر فرص العمل.
وأكد الوزير على أهمية تقديم البلديات موازنتها بالسرعة الممكنة ليتسنى للوزارة دراستها والمصادقة عليها وعمل خطط طوارئ واقعية لفصل الشتاء من خلال تنفيذ الاعمال التي تتعلق بصيانة العبارات واماكن تصريف المياه وحسب الاهمية.
 وطالب المصري البلديات العمل على توزيع الخدمات بعدالة بين المناطق التابعة لها وإشراك المجتمعات المحلية بالمشاريع التي تنفذها البلديات خصوصا تلك التي تتصل بالمشاريع الإنتاجية والخدمية.
وأشار المصري إلى الأسباب التي ساهمت بتعثر العديد من المجالس البلدية وأهمها اتخاذ بعض القرارات دونما دراسات فنية وتحويل تغيير المسميات الوظيفية ما أدى الى زيادة الرواتب وإرهاق موازنة البلديات.
 وعرض رؤساء بلديات عجلون الكبرى المحامي نبيل القضاة، والجنيد فخري المومني، والمعراض مروان عياصرة، للمشاكل التي تواجه بلدياتهم، وابرزها الاستملاكات المترتبة على بدل الخدمات، والمديونية، ومحدودية الموارد، ونقص الآليات وخصوصا كابسات النظافة، مطالبين الوزارة بايجاد مشاريع استثمارية لدعم مواردها وسرعة إنجاز المخططات التنظيمية وزيادة دعم البلديات.
واستعرض العياصرة الانجازات التي حققتها البلدية والتي تضمنت توقيع عقد لتأجير مبنى استثماري للبلدية لاقامة مصنع للخياطة يوفر 400 فرصة عمل لابناء البلدة بالاضافة الى اقامة مدرسة نموذجية لتوفير مشاريع تنموية تستفيد منها البلدية، مطالبا باعادة تأهيل الشوارع التي اصبحت متهالكة بالاضافة الى تحسين الشوارع التي نفذت بها مشاريع الصرف الصحي.

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق