جلالته يؤكد أن هذا الفوز إنجاز عربي كبير نفخر به جميعا

الملك يهنئ رئيس الإمارات بتنظيم واستضافة معرض إكسبو

تم نشره في الجمعة 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 01:35 مـساءً
  • الملك يعود إلى أرض الوطن بعد زيارة عمل إلى بلجيكا

عواصم - بعث جلالة الملك عبدالله الثاني أمس رسالة إلى سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، هنأه فيها بفوز دولة الإمارات في تنظيم واستضافة معرض إكسبو 2020.

وأكد جلالته أن هذا الفوز يعد إنجازا عربيا كبيرا نفخر به جميعا، وتتويجا للنجاحات والإنجازات التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة في المجالات المختلفة، وشاهدا على قدرتها المتميزة في استضافة مثل هذه الفعاليات العالمية، والتي أصبحت محط التقدير والإعجاب في شتى أنحاء العالم.
وأعرب جلالته، في الرسالة، عن الاعتزاز بالعلاقات التاريخية الراسخة، التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين.
ونوه جلالته إلى أن علاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية المتينة التي تربط الأردن ودولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف الميادين، تجسد الروابط العميقة والتاريخية بين البلدين، مؤكدا جلالته الحرص على المضي قدما في تطوير هذه العلاقات، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين، ويخدم قضايا الأمتين العربية والإسلامية.
إلى ذلك، اجرى جلالته اتصالا هاتفيا مساء امس مع سمو الشيخ خليفة، هنأه فيه بفوز دولة الإمارات بتنظيم واستضافة إكسبو 2020 .
كما أجرى جلالته اتصالا هاتفيا مماثلا مع سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي هنأه فيه على هذا الإنجاز الكبير باستضافة المعرض في مدينة دبي.
وتتطلع دبي للاستفادة من تدفق الاستثمارات اليها مع فوزها بحق استضافة المعرض الدولي اكسبو في العام 2020، وذلك بعد سنوات قليلة من مواجهتها التداعيات القاسية للازمة المالية العالمية والفقاعة العقارية التي شهدتها.
وفازت دبي الإماراتية على ساو باولو البرازيلية وازمير التركية وايكاتيرينبرغ الروسية في التصويت الذي جرى أول من أمس في العاصمة الفرنسية باريس لتحديد المدينة المضيفة للمعرض الدولي.
وتوقعت دبي ان تبلغ استثماراتها المباشرة في اكسبو 2020 حوالي 6.8 مليار دولار على ان يستقطب الحدث العالمي 25 مليون زائر وان يساهم في خلق حوالي 280 ألف وظيفة.
اما العائدات المتوقعة فهي بحدود 38 مليار دولار ستضاف الى اجمالي الناتج المحلي لدبي، وتمثل هذه الاضافة ما يوازي 44 % من الناتج المحلي للامارة في 2012.
وتبلغ مساحة الموقع الذي اختير لبناء منشآت المعرض عليه حوالي 438 هكتارا، وهو على مسافة متساوية بين مطاري دبي وابوظبي عاصمة الإمارات.
وقالت مونيكا مالك كبيرة المحللين الاقتصاديين في بنك اي اف جي هيرميس اميريتس للاستثمار ان "نجاح ملف دبي لاستضافة الاكسبو يفترض ان يلعب دور الشرارة التي ستحفز مزيدا من النمو في الاستثمار في دبي، بما يؤدي الى تعزيز قدرة الاقتصاد ككل".
وبالرغم من ان نسبة كبيرة من الاستثمارات المنتظرة في دبي هي في الاساس جزءا من الرؤية الاستراتيجية للامارة للعام 2020 بغض النظر عن استضافة المعرض، الا ان مالك اكدت ان نجاح ملف الامارة "سيزيد من الثقة في دبي وسيسرع التنفيذ".
وقد تحولت الامارة من ميناء هادئ على ساحل الخليج في خمسينيات القرن الماضي الى مركز اقليمي للنقل والسياحة والتجارة والخدمات المالية.
وقالت مالك ان "استضافة الاكسبو بنيت على اساس القطاعات الرئيسية وهي السياحة والتجارة والنقل، وستكون نتائجها في نطاق اوسع بكثير من منطقة المعرض".
وبحسب مالك، فان نمو اقتصاد الامارة يفترض ان يكون بين 5.5 % و6 % في 2014 مقارنة بـ4.9 % في 2013.
من جهته، توقع مصرف دويتشي بنك بان دبي بحاجة الى استثمارات بـ43 مليار دولار لتطوير بناها التحتية فيما القسم الاكبر من هذه الاستثمارات ستذهب الى قطاع الفنادق والترفيه. بحسب البنك، فان عشرة مليارات دولار من هذا المبلغ يفترض ان تذهب الى البنى التحتية للنقل.
اما بنك باركليز فقد توقع ان يدفع فوز ملف دبي بالنمو قدما ليصل الى معدل 6.4 % سنويا في السنوات الثلاث المقبلة، مع احتمال ان يرتفع الى 10,5 % سنويا حتى العام 2020.
ويتعافى اقتصاد دبي بسرعة من تداعيات الازمة المالية العالمية التي اسفرت عن انكماش الناتج المحلي للامارة بنسبة 2.4 % في 2009، وذلك مع انهيار القطاع العقاري بعد سنوات من الفورة، ومواجهة الشركات المرتبطة بالحكومة صعوبات في سداد ديونها الضخمة.
واهتزت الاسواق العالمية في تشرين الثاني (نوفمبر) 2009 عندما اعلنت مجموعة دبي العالمية التابعة للحكومة تجميد استحقاقات ديون تبلغ حوالى 26 مليار دولار.
الا ان المجموعة نجحت في اعادة هيكلة الديون بفضل اتفاقات مع الدائنين.
لكن الشركات المرتبطة بالامارة ما زالت تحمل ديونا ضخمة تقدر بـ103 مليار دولار، وهي ديون ترخي بثقلها على الحكومة والشركات المرتبطة بها حتى الآن بحسب باركليز.
وتمكن اقتصاد دبي الذي يعتمد بشكل شبه كامل على قطاعات غير مرتبطة بالنفط، من العودة الى النمو اعتبارا من العام 2010.
ونما اقتصاد الامارة بنسبة 2.85 % في 2010 و3.7 % في 2011 و4,4 % في 2012 مع تعافي القطاعات الحيوية بسرعة.
وبدوره بدأ القطاع العقاري بالتعافي اعتبارا من العام الماضي مع ارتفاع اسعار العقارات بعد ان خسرت اكثر من نصف قيمتها، ومع ارتفاع اسعار الايجارات ايضا.
وقال دويتشي بنك ان اسعار العقارات ارتفعت بنسبة 50 % مقارنة بمستويات الربع الثالث من 2011، الا انها ما تزال دون مستويات القمة التي سجلت في صيف 2008 بنسبة 45 %.
وقد تكون المرحلة المتفائلة التي سبقت التصويت على حق استضافة اكسبو 2020 قد ساهمت في رفع اسعار العقارات والايجارات اذ يعول اصحاب العقارات على ارتفاع في الطلب، ما زاد المخاوف من تضخم الاسعار.
كما ان ارتفاع اسعار العقارات قد يكون مرتبطا ايضا بارتفاع الطلب من قبل المستمثرين القادمين من دول الشرق الاوسط التي تعاني من اضطرابات سياسية، الى دبي المستقرة.
وفي مؤشر واضح على التوجه لتجنب تكون فقاعة عقارية جديدة، ادخلت السلطات سلسلة من التدابير التي تشمل خصوصا مضاعفة قيمة تسجيل العقارات من 2 الى 4 % من قيمة العقار، وتحديد نسبة التمويل العقاري الذي تقدمه البنوك.-(وكالات)

التعليق