تباطؤ أداء الموظف قد يرجع إلى مشكلة نفسية

تم نشره في الاثنين 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • تكرار الوقوع في الخطأ أو القدوم المتأخر إلى العمل مؤشران على مرور الموظف بمشكلة نفسية - (د ب أ)

برلين- حذرت الجمعية الألمانية للصحة النفسية من أن تباطؤ الموظف في تأدية مهام عمله بشكل مفاجئ وملحوظ أو مراجعته لعمله لأكثر من مرة يُمكن أن يُشير إلى إصابته بمشكلة نفسية. 

وأردفت الجمعية، التي تتخذ من العاصمة برلين مقراً لها، أنه عادةً ما يتجنب هؤلاء الموظفون تولي التزامات أو أعباء في العمل لفقدانهم الثقة بأنفسهم. كما أن تكرار الوقوع في الخطأ أو القدوم المتأخر إلى العمل وكذلك الانعزال وسرعة الاستثارة أو المبالغة في رد الفعل تجاه النقد تندرج أيضاً ضمن المؤشرات التحذيرية الدالة على مروره بمشكلة نفسية.
وكي يقوم الزملاء والمديرون بمساعدة هذا الموظف بشكل سليم، أوصتهم الجمعية الألمانية بضرورة التحدث معه عن ملاحظتهم لتغيّر سلوكه في تأدية مهام عمله وإبداء قلقهم عليه.
وشددت الجمعية على أهمية ألا يقوم الزملاء أو المديرون في هذا الوقت بإلقاء اللوم على الموظف، إنما من الأفضل أن يُظهروا له تفهمهم ويعرضوا عليه المساعدة؛ حيث يُمكن أن يُتيح ذلك فرصة جيدة للموظف أن يعبر عن نفسه بوضوح ويتجنب الوقوع في أزمة كبيرة.-(د ب أ)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »فرق شاسع (صادق)

    الاثنين 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2013.
    نحن في العالم العربي نبقى نلقي اللوم على الموظف ونشعره بالتقصير وان اي عمل يقوم به هو خطأ وان كان صحيحا فالفضل لا يعود له بل للمدير او المسؤول ونبقى نذل به الى ان يصل الى حاله نفسية سيئة يكره بها نفسه وعمله وكل ما حوله. واذا شعر مدرائنا ( المرضى نفسيا) بان هذا الموظف يعمل جاهدا ويسعي لرزقه فانهم يستغلونه بابشع الطرق . وما اقوله واقع اعيشه انا شخصيا في احدى الشركات الخاصة . حسبي الله فيهم.