"Friendshippr" تطبيق لتبادل شحن البضائع

تم نشره في الأربعاء 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • تطبيق فريندشيبر - (أرشيفية)

عمان-الغد- ضمن مؤتمرTechCrunch Disrupt  الذي أقيم مؤخرا في برلين، تم إطلاق تطبيق "Friendshippr" الجديد والثوري والخاص بالهواتف الذكية، إذ إنه يتيح تبادل شحن البضائع بين الاصدقاء. يعمل هذا التطبيق من خلال شبكة "فيسبوك" الخاصة بأحد المستخدمين ويبتكر تواصلاً بين الناس، يسمح لهم بتبادل عملية شحن الأغراض خدمةً لصديق وأينما كان في العالم.
إن هذا التطبيق الخاص بنظم Android وiOS يجعل عملية الشحن، محلية كانت أو عالمية، من صديق الى صديق، مهمة سهلة جداً وتفاعلية.
فيما يتجه العالم الى ان يكون قرية كونية أكثر صغرا، يزداد في المقابل الاطلاع على البضائع والمنتجات في كل أنحاء الكرة الأرضية. نتيجة ذلك، يتلقى السوق العالمي طلبات شراء بضائع لا تتوافر عادة في سوق معينة، كالشوكولا السويسري مثلا أو البقلاوة اللبنانية، الجميد الأردني أو أي شيء آخر يتوافر حصراً في مكان محدد في العالم. كذلك، إن شركات الشحن التقليدية لا تتلقى بالضرورة كل الطلبات، بسبب ارتفاع كلفة شحن الغرض المطلوب. وحتى حين ينوي الزبون تسديد الكلفة الباهظة، فإن بعض التجار لا يتمكنون من تقديم خدمة التسليم هذه. هذا الواقع هو ما حفّز على ابتكار خدمة شحن تتم "من صديق الى صديق"، سوف تدخل قيد التشغيل قريباً.
بالإضافة الى ذلك، فإن هذا النشاط يبدو شائعاً جداً خصوصا حين ينسى أحد الأشخاص غرضاً في مكان ما سافر اليه (شاحن الكومبيوتر المحمول مثلا) أو حين يرغب شخص في إرسال هدية تقديرية أو حتى غرض معرّض للتلف سريعاً، الى صديق له. الحل: غالباً ما يلجأ الأشخاص الى أصدقائهم لكي يقدموا لهم خدمة "ساعي البريد".
لكن هنا قد تبرز مشكلة جديدة، وهي القدرة على العثور على هذا الصديق الذي ينوي السفر من هذه الوجهة الى تلك، ومستعد لتقديم المساعدة في الوقت نفسه. هنا تكمن أهمية Friendshippr الذي يتولى المهمة الشاقة.
يمثل Friendshippr منصة عالمية حقيقة، تعمل حصرياً على صعيد الحلقة الأولى من الاصدقاء المقربين، فيما تُبقي الحلقة الثانية من الاصدقاء على فيسبوك مجرد احتمال ومن دون ان تعرض معلوماتك الشخصية. يستفيد تطبيق Friendshippr من التطبيقات الاجتماعية الأخرى ومن أصدقائك ويعمل على تعزيز قدرة طلب خدمة من صديق معين.
وفي هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي لـFriendshippr ومؤسسها، رامي عساف: "إن إرسال بعض الأشخاص أغراض مع أصدقائهم بدلاً من إرسالها عبر شركات الشحن، يمثل ظاهرة إجتماعية ليست جديدة على الاطلاق". وأضاف: "لقد راقبنا عن كثب هذه الظاهرة المنتشرة بين الأصدقاء وتوصلنا، بعد الدرس، الى تحديد نقاط الخلل أو المشكلات التي تعترضها. فإنك لا تعرف دوماً من هو المسافر المقبل الى الوجهة التي تهمك، وبهذه الطريقة فإنك غالباً ما تفوّت عليك فرصة إرسال أغراض مع أصدقائك او تلقّيها عبرهم. إنه نشاط سريع ومبعثر وغير منظّم، وعادة ما يحصل عن طريق الصدفة".
لقد صممت Friendshippr تحديداً بهدف توفير شفافية أكبر واطلاع أكبر وتنظيم هذا النشاط على نحو أفضل. إن هذا التطبيق يقدم شبكة خاصة وآمنة يعرف فيها المستخدم جميع "سعاة البريد" تمام المعرفة.
إن نشر طلب إرسال أشياء او تلقيها أو إضافة وجهة السفر، كلّها امور تصبح أكثر فاعلية مع Friendshippr. فهذا التطبيق يسمح بتحديد الوجهات المطلوبة للأصدقاء الذين يميلون الى تلبية حاجتك بالاعتماد على موقعهم الحالي. هذا الامر يتم باستخدام البيانات والمعلومات المختلفة المتوافرة أساساً، منها المواقع الجغرافية على الهواتف.
إن طلبات الشحن تعرض مع تفاصيل متعلقة بالغرض المنوي إرساله او تسلّمه، منها نقاط الإرسال والتسلّم، بالإضافة الى خيار منح مكافأة لـ"ساعي البريد"، وهنا الأفضلية للمكافآت الاجتماعية بدلا من المكافآت النقدية، لكن هذا يعتمد طبعاً على تفضيلات المستخدم. كل هذه الأمور تمنح مقداراً أكبر من المعلومات والطمأنينة للصديق قبل ان يقرر الإجابة. كذلك، وعلى المستوى نفسه من الاهمية، فإن التطبيق يمنح متلقي الطلب بحرية عدم الاستجابة او تجاهل الطلبات التي ترده، ومن دون ان يدرك هذا الأمر، صاحب الطلب، وذلك عبر إزالة عنصر "عليه أن يرد إيجاباً من باب المجاملة". كذلك، ما من رسائل مباشرة في هذا التطبيق، لذلك لا يمكن التسبب بإحراج أي مستخدم من جانب مستخدم آخر.
ولفت عساف الى "أننا أدركنا اليوم أن غالبية المحاولات الرامية الى حلّ مشكلة التواصل، عبر نشر طلبات من هذا النوع على شبكة فيسبوك، تبوء بالفشل. لذلك إن Friendshippr قد صممت لحل هذه المعضلات".

التعليق