جنرال إسرائيلي نافذ يدعو لاستغلال السلام استعدادا للحرب

تم نشره في الأحد 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

القدس المحتلة -  قال قائد ما يسمى "عصبة الجليل" في جيش الاحتلال الإسرائيلي الجنرال هرتسل هليفي إن "إسرائيل على استعداد لدفع الثمن من أجل خوض حرب مصيرية وقوية تنشئ فجوة زمنية كبيرة قدر الإمكان حتى حرب تالية.
وأضاف في تصريح لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية السبت، أن السلام هو الوقت المناسب للاستعداد للحرب، وأن الحرب أو الحملة العسكرية لن تحلا أي مشكلة في الوضع الحالي لـ"اسرائيل"، معتبراً أن الأهم هو خلق فترة زمنية طويلة بين الحروب.
ويُعتبر هليفي بالنسبة لكثيرين المرشح لمنصب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي. وفق الصحيفة
وقال إنه "قد تبين له أن دراسته للفلسفة في الجامعة مفيدة للقيادة العسكرية أكثر من دراسة إدارة الأعمال".
ولفت إلى أنه كان متأكدًا من اندلاع حرب مع لبنان خلال ولايته في قيادة "عصبة الجليل"، ولكنه يعتقد الآن أن الجولة القادمة ستحصل خلال ولاية خلفه في المنصب الذي سيتولى مهام منصبه في 28 (تشرين الثاني) نوفمبر.
وعن أي حرب قادمة، قال إنها لن تكون بسيطة، إذ لا يوجد حروب بسيطة، وأن "إسرائيل" على استعداد لدفع الثمن من أجل خوض حرب مصيرية وقوية تنشئ فجوة زمنية كبيرة قدر الإمكان حتى الجولة التالية.
على صعيد آخر، حذر رئيس الشاباك السابق ووزير العلوم والتكنلوجيا في الحكومة الإسرائيلية الحالية "يعقوب بري" من أن فشل المفاوضات الحالية سيعقبه اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة.
ونقل موقع "والا" العبري عن بري قوله خلال كلمته في ملتقى أسبوعي ثقافي في "تل أبيب" يدعى " شبتربوت" أن فرضية اندلاع الانتفاضة الثالثة واردة جداً في أعقاب فشل المسيرة السلمية، على حد تعبيره. وأضاف بري في مقطع آخر ونقله موقع القناة العبرية العاشرة أن الخلاف على الموضوع الفلسطيني من شأنه أن يحدث شرخاً في الحكومة الإسرائيلية عاجلاً أم آجلاً.
وانتقد بري في الوقت ذاته وزير البناء والإسكان الإسرائيلي اوري اريئيل على توقيت إعلانه عن العطاءات الأخيرة للبناء في المستوطنات، لكي يقوم بعدها نتنياهو بإلغائها قبل أن يجف حبرها، حيث وصف هذه الخطوة بالمتسرعة وعديمة المسؤولية، وتضر بالمصالح الإسرائيلية العليا، كما قال.-(وكالات)

التعليق