منتخب تحت 22 سنة يجدد فوزه على ضيفه الماليزي بخماسية

تم نشره في الجمعة 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً

عمان - الغد - جدد المنتخب الوطني تحت 22 سنة لكرة القدم فوزه على ضيفه الماليزي وغلبه بنتيجة 5-0، في مباراة ودية جرت أمس على ستاد الملك عبدالله الثاني، في ختام معسكر المنتخب الوطني الذي يأتي ضمن تحضيراته لخوض نهائيات كأس آسيا في عُمان خلال شهر كانون الثاني (يناير) المقبل.
منتخب تحت 22 سنة بسط سيطرته على احداث الشوط الأول، وعمد رجال العمليات محمد الداود واحسان حداد ومهند العزة وخلدون الخوالدة، إلى تحييد رجالات عمليات المنتخب الضيف، وتثبيت حلولهم بقيد هجومي أجبر الاخير على التراجع لزيادة الحماية الدفاعية لمرمى الحارس محمد فرحان، الا أن ذلك لم ينجح امام الانتشار السليم للاعبي منتخبنا الوطني، وتنويع حلول الاختراق من العمق والاطراف، والاخير كان مصدر الرزق في ظل اسناد ثنائي الجنب دلدوم وعمر خليل الذي كشف المنطقة الخلفية للماليزي بكرة عرضية متقنة وجدت رأس محمود زعترة يزرعها في الشباك هدف التقدم للمنتخب الوطني عند د:4.
البداية الهجومية لمنتخبنا الوطني اربكت خطط لعب الضيف، الذي نشط لكن بتحضير مطول وغير مجد في الثلث الاخير لملعبنا، الذي تواجد فيه رباعي الدفاعي محمد أبو زريق ورواد أبو خيزران وعمر خليل وابراهيم دلدوم، وبقي مرمى حارس المرمى احمد الصغير بعيدا عن التهديد الا بكرة وحيدة للابرز في صفوف المنتخب الماليزي رحمانوف، الذي سدد كرة قوية مرت فوق مرمى الحارس للمرمى الصغير الذي تألق مجددا وابعد كرة خطيرة عن طريق رحمانوف ايضا. وعاد المنتخب الوطني يمارس هوايته في الهجوم وفق حلول منوعة اجتهد، في تنسيقها الخوالدة والعزة والداود وانطلاقات الدردور، وتكررت المحاولات الأردنية على مرمى المنتخب الماليزي، حيث واجه الدردور الحارس بعد بينية العزة العميقة، الا أن رحمانوف خلص الموقف ومرت تسديدات عمر خليل وحداد والخوالدة خارج الخشبات الثلاث، لينتهي الشوط الأول بتقدم المنتخب 1-0.
تعزيز أردني
حافظ منتخبنا الوطني على نهجه الهجومي وفق طلعات منظمة حملت توقيعات العزة والداود، الذي سرعان ما كشف عن الوهن الدفاعي للمنتخب الماليزي بكرة طويلة استقبلها الدردور داخل المنطقة المحرمة ملأت شباك حارس المنتخب الماليزي، معززا تقدم المنتخب الوطني بهدف ثان عند د:50.
وأبقى المدير الفني للمنتخب الوطني اسلام ذيابات على نهجه الهجومي، عندما اشرك عبدالله العطار بدلا من مهند العزة، وتواصلت الطلعات الأردنية لكنها لم تترجم رغم كثافتها امام المرمى الماليزي، وعاد ذيابات وطرح ورقة الحارس نور بني عطية بدلا من الصغير للوقوف على جاهزية جميع اللاعبين وتقييم المستويات، قبل إعلان فترة التجمع الجديدة مع بدء العد التنازلي للنهائيات الآسيوية.
وكان زعترة يحلق وراء ركنية الخوالدة ويضعها في الشباك الماليزية مسجلا هدفه الشخصي الثاني والثالث للمنتخب الوطني عند د:60، واعطى الهدف الثالث مزيدا من الثقة للمنتخب الوطني الذي تكلم بلغة الافضلية وترجمها بالهدف الرابع الذي جاء بنيران صديقة، عندما حاول المدافع أمير صايدن اعادة الكرة الطويلة برأسه الى حارس المرمى الا انها غالطته وسكنت الشباك د:75.
واختتم حمزة الدردور مهرجان الاهداف عند د:79 عندما استلم كرة داخل المنطقة وسددها بالمرمى هدفا خامسا للمنتخب الوطني، الذي هدأ من رتمه لتنتهي المباراة بفوز بنتيجة كبيرة وصلت إلى 5-0.

التعليق